جريدة المال - فـاروس تسعـى لفـتح الخلـيج
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

فـاروس تسعـى لفـتح الخلـيج

افتتاح شركة فاروس ليمتد بالإمارات
افتتاح شركة فاروس ليمتد بالإمارات
افتتاح شركة فاروس ليمتد بالإمارات

د. نبيل العربى: قوى خارجية تقود تفاعلات المنطقة.. ولا بديل عن الارتقاء بالتعليم والحكم الرشيد
❏ زياد بهاء الدين: الرفض الشعبى يهدد استمرار إجراءات الإصلاح.. والقطاع الخاص يحتاج لمعرفة قواعد اللعبة
❏ علوى تيمور: مصر أكبر دولة تستقبل استثمارات مباشرة بأفريقيا.. والاستقرار السياسى يدعم الاقتصاد


حازم شريف

حفلت دائرة النقاش التى شهدها أحد فنادق العاصمة الإماراتية دبى، مساء الأحد الماضى، بمناسبة افتتاح شركة فاروس جلف ليمتد، بمزيج من الطموحات القلقة والمخاوف المَشوبة بالأمل، برسائل تحية واجبة لمن فارق الحياة وترك إرثًا من الأعمال فرض تأثيره على عقول ووجدان الحاضرين.

أدار حلقة النقاش أنجوس بلير، رئيس قطاع العمليات بفاروس القابضة، وشارك فيه كل من الدكتور نبيل العربى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، والدكتور زياد بهاء الدين، نائب رئيس الوزراء، فى حكومة الدكتور حازم الببلاوى، التى تشكلت فى أعقاب ثورة 30 يونيو 2013، وعشرات الحاضرين من المستثمرين وممثلى صناديق الاستثمار والبنوك والشركات ومكاتب المحاماة العالمية.

جانب الطموح والتفاؤل صدره علوى تيمور، الرئيس التنفيذى لمجموعة فاروس القابضة، فى كلمته الافتتاحية التى سبقت دائرة النقاش.
واستند فيه إلى الوقائع والبيانات، فالإحصاءات تقول إن مصر هى أكثر دولة فى إفريقيا استقبلت استثمارات أجنبية مباشرة، على مدار الفترة الماضية.

كذلك يرى تيمور أن حالة الاستقرار السياسى بمصر أفضل، إذا تمت مقارنتها بالأعوام الثلاثة السابقة، وهو على يقين بأن الكثير من المستثمرين العرب يرغبون فى ضخ أموالهم بها، ولا سيما بعد ما أنجزته الحكومة من إجراءات إصلاحية خلال الفترة الماضية.

وفى إطار ما سبق، وفى ظل رغبة فاروس القابضة فى إتمام عملية تحولها إلى بنك استثمار شامل يقدم خدماته فى المنطقة، ومد علاقات عملائها بمصر إلى الأسواق الخليجية، جاءت خطوة تأسيس شركتها التابعة فى دبى العاصمة المالية فعليًّا للخليج.

وعلى جانب الهواجس الإقليمية عبر الدكتور نبيل العربى عن قلقه بما آلت إليه أحوال المنطقة، فى أعقاب الآمال العريضة التى وضعتها شعوبها على ثورات الربيع العربى.

فهذه الثورات، كما يقول العربى، بدأت مدفوعة بقوى شعبية محلية، لمجابهة ما أطلق عليه ظاهرة «رئيس مدى الحياة»President For Life، التى استشرت فى دول المنطقة، بل تجاوزتها ليس فقط باستمرار الرؤساء حتى الموت، وإنما أيضًا بتوريث مقاليد الحكم للأبناء من بعدهم.

لكن ما أصبحت عليه المنطقة الآن يدعو للقلق، من وجهة نظر الأمين السابق لجالمعة الدول العربية، فتطور الأوضاع سمح بتدخلات من دول أجنبية وإقليمية، كإيران وروسيا وفرنسا وبريطانيا وتركيا، حتى بلغ الأمر بأحد مسئولى الحرس الثورى التصريح بأنه من الممكن أن نرى العراق وسوريا جزءًا من إيران!

وإذا كان الربيع العربى قد أفرزته تفاعلات داخلية، فإنه تتم قيادته الآن من القوى الخارجية، فى ظل تراجع تأثير منظمات المجتمع الدولى ممثلة فى الأمم المتحدة، كما يرى الدكتور نبيل العربى، والتى تتجسد فى سرعة تحول دول المنطقة لنظام الحكم الرشيد، كى تكون أقدر على مجابهة التدخلات الأجنبية والإقليمية. وفى نفس السياق طالب بضرورة وضع الارتقاء بقطاع التعليم على رأس أولويات الدول العربية فى الوقت الحالى.

وشدد العربى على الأهمية القصوى للحد من نسب الزيادة السكانية المرتفعة، التى تعجز أى معدلات للنمو الاقتصادى عن ملاحقتها.

من ناحيته رحب الدكتور زياد بهاء الدين بما اتخذته الحكومة المصرية من إجراءات ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادى، وفى مقدمتها تحرير سعر الصرف، وتخفيض الدعم الموجّه للمشتقات البترولية، وعودتها لسوق الدين العالمى بإصدار سندات دولارية، كما يستعد البرلمان لإجازة عدد من التعديلات والتشريعات الضرورية المهمة، فى مجالات التأجير التمويلى وسوق المال وغيرها.

ولفت بهاء الدين إلى أن أهم 3 تحديات تواجه الحكومة المصرية خلال الفترة المقبلة، أولها العقبات البيروقراطية التى تؤثر بدرجة كبيرة على جذب وتدفق الاستثمارات الأجنبية والمحلية، وينبغى العمل على إزالتها حتى تؤتى الإصلاحات ثمارها.

وثانى التحديات وصفه نائب رئيس الوزراء السابق، بعدم وضوح الرؤية أمام المستثمرين فيما يتعلق ببعض السياسات والإجراءات والممارسات، قائلًا: القطاع الخاص يحتاج لمعرفة قواعد اللعبة.

أما آخر التحديات فيتمثل فى رفض قطاعات شعبية واسعة نتائج وتداعيات ما تم من إجراءات، وهو ما قد يؤثر على إمكانية المضى بها مستقبلًا.

وطغى الحديث عن الراحل الدكتور محمد تيمور، مؤسس مجموعة فاروس القابضة، على أجواء الحلقة النقاشية، فحرص الكتور نبيل العربى والدكتور زياد بهاء الدين على توجيه التحية لذكرى الرجل الذى يعتبره الكثيرون الأب الروحى لسوق المال المصرية، علاوة على مساهمته على مدار سنوات عمره فى بناء وإنشاء العديد من المؤسسات المهمة، وعلى رأسها المجموعة المالية التى تحولت بعد اندماجها مع هيرمس إلى أكبر بنك استثمار إقليمى فى المنطقة. وكذلك الجمعية المصرية للأوراق المالية أبرز الكيانات الممثلة للعاملين بسوق المال، وأخيرًا مجموعة فاروس القابضة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة