أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

أحزاب المعارضة ترفض مبادرة‮ »‬نور‮« ‬وتصفها بالجنون السياسي


هبه الشرقاوي
 
»عفا الله عما سلف« عنوان المبادرة التي أطلقها أيمن نور زعيم حزب الغد مؤخراً رداً علي خطاب الرئيس مبارك الذي دعا فيه الأحزاب للاستعداد لخوض الانتخابات البرلمانية القادمة، طالب »نور« الرئيس مبارك بتوفير ضمانات نزاهة الانتخابات، وتنفيذ الأحكام القضائية الصادرة لصالح حزب الغد بتمكين جبهة إيهاب الخولي من الحزب، وكذلك تكوين جمعية تأسيسية لوضع دستور مصري جديد يتم الإعداد له لمدة عام من الآن، وأن يكون أعضاؤها من الشخصيات المحايدة ومن خارج النظام ولهم صفة الاستقلالية.

 
ايمن نور
استقبال الوسط السياسي لمبادرة نور لم يخل من الفتور، فالبعض اعتبرها أحلاماً صعبة التحقق، بينما رأي فيها آخرون نوعاً من »الشو الإعلامي«، خاصة أنها تتسم بقدر من الشخصنة التي تمثلت في سعي نور للزج ببعض مطالبه الشخصية ضمن مبادرة من المفترض أنها تستهدف اصلاح الحياة السياسية ككل، بينما أكد فريق ثالث أن نزاهة الانتخابات لها آليات أخري يفضل الإعلان عنها من خلال ائتلاف المعارضة الذي يضم أحزاب الوفد والناصري والتجمع والجبهة.
 
في البداية، أكد حسين عبد الرازق، رئيس المكتب الرئاسي لحزب التجمع، أن حملة نور شبيهة بحملاته السابقة التي باتت تعكس حالة الفراغ السياسي التي يعاني منها، وقال إن ائتلاف الأحزاب المعارضة أعد بياناً لتقديمه للرئيس مبارك لوضع آليات لنزاهة الانتخابات القادمة- سواء البرلمانية أو الرئاسية- خاصة بعد فقدان المعارضة الأمل في إجراء أي تعديلات دستورية تضمن هذا إلا بعد انتهاء هذه الانتخابات.
 
وأكد »عبدالرازق« أن الحديث عن نزاهة الانتخابات لا يأتي من خلال برامج »كوميدية غير واقعية« في إشارة إلي حملة نور، فمن غير المعقول أن تقبل الدولة بتكوين حكومة بديلة ودستور بديل، وكأنه و ضع انقلابي قبل أشهر من الانتخابات البرلمانية، موضحاً أن مطالبة الائتلاف بتوفير ضمانات نزاهة الانتخابات التي دعا إليها الرئيس تتوقف عليه مشاركة الأحزاب في الانتخابات القادمة.
 
وارجع عبدالرازق تأجيل الأحزاب الإعلان عن أسماء المرشحين للانتخابات من خلال الأحزاب الذي حدث الأسبوع الماضي، وأكد أن أحزاب الائتلاف أرجأت الإعلان عن المرشحين لحين رد الرئيس علي طلبات المعارضة، موضحاً أن الائتلاف لم يحدد بعد ماذا سيكون موقفه في حال عدم الرد علي مطالبه؟.
 
وفي السياق نفسه، وصف أحمد حسن، الأمين العام للحزب الناصري، حملة نور بأنها نوع من »الجنون السياسي« -علي حد قوله- وقال إن نور يعتمد خلط جميع الأوراق بشكل غير مترابط، وسبق له أن هاجم خطاب الرئيس لمجرد أنه نشر من خلال مجلة الشرطة بحجة أنها رسالة أمنية من الرئيس، ولم ينظر إلي الجانب الإيجابي فيه، وإمكانية استغلاله بشكل سليم مثلما يسعي الائتلاف لفعله، وأضاف أن نور حاول ركوب الموجة بزج مطالب حزبه الذي تفتت بعد ترك العديد من أنصاره محاولاً إظهار أنه لا يزال الرئيس الخفي للحزب، وهذا ليس حقيقياً، وأشار حسن إلي أن ضمانات نزاهة الانتخابات يمكن حصرها في أن تتم الانتخابات في إطار إشراف قضائي كامل من خلال التصويت بالرقم القومي، وكذلك رقابة المجتمع المدني المحلي وليس الدولي، ووضع حد أقصي للإنفاق علي الدعاية الانتخابية لتوفير تكافؤ الفرص، وأضاف حسن أن الائتلاف سعي لتقديم هذه الطلبات ا لمشروعة من خلال بيان رسمي للرئيس.
 
ورداً علي الحديث السابق، نفي أيمن نور زعيم حزب الغد الاتهامات الموجهة لحملته وأنها قائمة علي شخصنة الأمور السياسية، معتبراً أن الطرق التي دعا إليها الائتلاف من خلال المخاطبات الرسمية لن تؤتي بثمار، مؤكداً أن التغيير السياسي لن يأتي إلا بالضغوط الشعبية ومن الناس أنفسهم، وضرب نور المثل بمطالبته بعدم استخدام امكانيات الدولة للدعاية لصالح حزب واحد، وأن تستفيد جميع الأحزاب من هذه الامكانيات.
 
وأكد أنه طالب الرئيس مبارك بعودة الإشراف القضائي، لأنه لا يخشي السلطة مثل باقي الأحزاب الشرعية ولا يهتم بعقد الصفقات مع الحزب الوطني، ودعا »نور« للإعلان  عن عقد جمعية عمومية الجمعة المقبل لحزب الغد لطرح الأسماء المرشحة للرئاسة باسم الحزب.
 
ورداً علي الكلام السابق، أكد الدكتور نبيل عبدالفتاح، الخبير السياسي بمركز الأهرام السياسية والاستراتيجية، أن حملة أيمن نور لا تخلو من الشو الإعلامي غير الواقعي خاصة أن »نور« لا يملك حق الترشح للرئاسة في ظل القانون والدستور الحالي، كما أنه لا توجد قوي سياسية تملك ضمان نزاهة الانتخابات، فالحزب الوطني سيسعي لتطبيق كلمات ووعود الرئيس فقط من خلال الدستور الحالي، وهو ما يعني غياب الشفافية.
 
وأشار »عبدالفتاح« إلي أنه سواء استخدمنا صيغة نور الشعبية »عفا الله عما سلف« أو لجأنا للمخاطبة الرسمية للرئيس كما يفعل ائتلاف المعارضة، فالنتيجة في النهاية واحدة، وهي بقاء »الحال علي ما هو عليه«، مؤكداً في المقابل- أنه ليس من العقلانية في شيء أن تفكر الأحزاب في الانسحاب من الانتخابات البرلمانية القادمة خاصة في ظل الفراغ المتوقع لمقاعد جماعة الإخوان المسلمين، وهو ما يرجح أن يصبح لهم- ولأول مرة منذ فترة طويلة- نصيب لا بأس به من مقاعد البرلمان، ورفض عبدالفتاح الحديث عن حكومة شعبية وشخصيات مستقلة تحكم مصر، معتبراً أنها أحلام غير واقعية وتخلو من الوعي السياسي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة