أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

العائد علي أذون الخزانة يسجل أعلي مستوياته منذ نوفمبر‮ ‬2008


نشوي عبدالوهاب

واصل متوسط أسعار الفائدة علي أدوات الدين المحلي المطروحة محلياً سلسلة ارتفاعاته القياسية وصولاً إلي أعلي مستوياته منذ نوفمبر2008  وذلك بعد ان تجاوز حاجز %13  مسجلاً %13.6  خلال مزاد 364  يوماً الذي طرحته وزارة المالية الأسبوع الماضي، وتخطي مستويات العائد علي السندات الحكومية متوسطة وطويلة الاجل والذي يتراوح بين 13.35 و%13.1 علي مختلف الآجال المطروحة في السوق المصرية.

وحاولت وزارة المالية التصدي لارتفاع العائد علي أذون الخزانة خلال تعاملات الأسبوع الماضي وذلك بإلغاء مزادين لأذون الخزانة فئتي91  يوماً و273  يوماً نظراً لارتفاع قيمة عائد العروض المقدمة من البنوك في المزادات التي كانت تستهدف منها المالية اقتراض نحو 6  مليارات جنيه دفعة واحدة، حيث خاطبت البنوك لاقتراض 2.5  مليار جنيه من أذون 91  يوماً واقتناص 3.5  مليار جنيه من أذون273  يوماً.

وأكتفت وزارة المالية باقتراض نحو 6  مليارات جنيه من البنوك العاملة في السوق المحلية عبر طرح مزادين لأذون الخزانة قصيرة الأجل فئتي  182 و364  يوماً، وذلك بانخفاض قدره 6  مليارات جنيه دفعة واحدة عن الكمية التي كانت المالية تستهدف اقتراضها من سوق أدوات الدين المحلية الأسبوع الماضي و البالغة 12  مليار جنيه.

أرجع مدير إدارة المعاملات الدولية في أحد البنوك الارتفاع القياسي في مستويات العائد علي أذون الخزانة قصيرة الأجل لتتخطي مستويات العائد علي السندات الحكومية طويلة الأجل إلي تضارب قرارات وآراء صانعي القرار والقائمين علي إدارة شئون البلاد اقتصادياً خلال الفترة الحالية، وأوضح أن تضارب آراء وزير المالية دكتور حازم الببلاوي حول اعتماد الدولة علي الاقتطاع من مدخرات الدولة لتمويل عجز الموازنة العامة نتجت عنه زيادة المخاوف لدي المودعين بعدم الثقة في القطاع المصرفي و المؤسسات المالية خاصة بعد نفي الوزير تلك التصريحات مرة أخري.

وأضاف: إن إعلان وزارة المالية عن خطتها المستقبلية في الاعتماد علي اقتراض نحو 120 مليار جنيه من سوق الدين المحلية عبر طرح الأذون و السندات الحكومية في الداخل لتمويل عجز الموازنة للدولة، دون الاعتماد علي الاقتراض من الاسواق الخارجية في ظل توسع الدولة في الاقتراض من الداخل وانخفاض حجم المستثمرين الموجودين في السوق المحلية أدي إلي الضغط علي اوضاع السيولة النقدية المتاحة في السوق لدي البنوك.

واشار مدير إدارة المعاملات الدولية إلي ان ارتفاع العائد علي العروض المقدمة من البنوك المحلية للاكتتاب في طروحات وزارة المالية، يكشف عن تراجع حجم السيولة النقدية المتاحة لدي البنوك كما يلوح بظهور بوادر أزمة في توفير الكاش والسيولة اللازمة والاعتماد علي ودائع ومدخرات لدي البنوك لتمويل عجز الموازنة، ولفت إلي انسحاب أغلب المستثمرين الأجانب الموجودين داخل السوق المحلية من الاكتتاب في أدوات الدين المحلي لتتحمل البنوك المحلية وحدها أعباء تغطية الدين.

ولفت مدير إدارة المعاملات الدولية الانتباه إلي ان المالية تواجه تحدياً صعباً في ظل المستويات الحالية للعائد علي أذون الخزانة بما يعوق المالية دون التوسع في الاقتراض طويل الاجل عبر اصدار السندات الحكومية و التي من المتوقع ان يرتفع عائدها إلي مستويات قياسية جديدة، مشيراً إلي ان تطور الأزمة الحالية يهدد باحتمالات ان تلجأ الدولة إلي طبع النقود والذي يصاحبه ارتفاع مستويات التضخم نظراً لرفض الدولة التوسع في الاقتراض من الخارج.

من جهه اخري خاطبت وزارة المالية البنوك العاملة في السوق المحلية لاقتراض نحو 11.5  مليار جنيه الأسبوع الحالي عبر طرح 4  مزادات مختلفة لفئات أذون الخزانة وذلك بزيادة قدرها5.5   مليار جنيه عما اقترضته المالية من سوق أدوات الدين المحلية الأسبوع الماضي وبلغ 6  مليارات جنيه فقط، ويتوزع هيكل مديونية »المالية« علي نحو اقتراض 2  مليار جنيه من أذون خزانة فئة91  يوماً، واقتراض 2.5  مليار جنيه من أذون خزانة فئة 182 يوماً، إلي جانب سحب نحو 7  مليارات جنيه من مزادين لأذون خزانة فئتي 273 و357 يوماً وذلك بواقع اقتراض 3.5  مليار جنيه من كل منهما.

وانعكست الارتفاعات القياسية في متوسط اسعار العائد علي مزادات أذون الخزانة التي طرحتها وزارة المالية الأسبوع الماضي علي أداء مؤشر »Almal IR « الذي يقيس متوسط أسعار الفائدة علي أدوات الدين المحلي قصيرة الأجل المتاحة داخل السوق المصرية، ليقفز المؤشر إلي أعلي مستوي له علي الاطلاق منذ تدشين المؤشر في يونيو 2008  مسجلاً 13.33 نقطة خلال تعاملات الأسبوع الماضي وبزيادة بأكثر من0.55  نقطة مئوية ، مقابل 12.77 نقطة جمعها من مزادات الأسبوع قبل الماضي.

وكان العائد علي أذون خزانة فئة 364  يوماً الاكثر ارتفاعاً علي الاطلاق مسجلاً %13.6 بزيادة قدرها 0.62 نقطة مئوية كاملة عن آخر عائد سجلته في السابق وبلغ %12.979 واقترضت وزارة المالية نحو3.5  مليار جنيه من 259  عرضاً من اجمالي 266 عرضاً تقدمت بها البنوك بقيمة 4.56  مليار جنيه وتراوحت اسعار الفائدة بين %12.605 و%13.81.

كما ارتفع العائد علي أذون خزانة فئة 182 يوماً بنحو0.313  نقطة مئوية ليسجل %12.952 مقابل %12.639 سجلها في مزاد سابق، وتقدمت البنوك بنحو217  عرضاً بقيمة 3.112  مليار جنيه ، ليقبل منها البنك المركزي نيابة عن وزارة المالية نحو24  عرضاً بقيمة 2.5  مليار جنيه بعائد يتراوح بين %12.599  و%13.199.

علي الجانب الآخر اقترضت البنوك العاملة داخل السوق المحلية نحو 8.384  مليار جنيه دفعة واحدة من البنك المركزي عبر آلية »الريبو«- اتفاقيات إعادة شراء أذون الخزانة- خلال الأسبوع الماضي بمتوسط عائد بلغ %9.25 ولأجل اسبوع تستحق غداً.

وعرض البنك المركزي ضخ سيولة نقدية تقدر بنحو 10  مليارات جنيه في السوق لتكتفي 8  بنوك باقتراض 8.384  مليار جنيه للتغلب علي أزمة نقص السيولة النقدية المتاحة لديها نتيجة تحملها عبء تغطية طروحات وزارة المالية بعد توسع الأخيرة في الاستدانة عبر أدوات الدين المحلي.

 وقامت9  بنوك الثلاثاء الماضي برد نحو10  مليارات جنيه كانت قد اقترضتها من البنك المركزي في مزاد الأسبوع قبل الماضي واستحقت اجلها الثلاثاء الماضي بعائد %9.25.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة