أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انتعاش الصادرات يقود النمو الاقتصادي الألماني


إعداد - أيمن عزام
 
رفعت ألمانيا من توقعات اقتصادها خلال 2010 في إشارة تعكس الطفرة التي طرأت علي صادراتها، لكنها عبرت عن تخوفها من الأضرار التي ستلحق بفرص انتعاش النمو بسبب استمرار تراجع انفاق القطاع الخاص.

 
وذكرت الحكومة الألمانية في أحدث توقعات تصدرها بشأن أداء اقتصادها خلال 2010 أن إجمالي ناتجها المحلي سيرتفع بنسبة %1.4 العام الحالي مقارنة بـ%1.2 التي وردت في توقعات صدرت في شهر أكتوبر الماضي.
 
وتعد ألمانيا أكبر دول منطقة اليورو من حيث الصادرات، وهي لذلك مؤهلة للتأثير بقوة علي فرص تعافي بقية دول منطقة اليورو التي تعاني من عجز هائل في الميزانية ومن تزايد الدين الحكومي.
 
وبينما تبدو الصادرات الألمانية مرشحة لتحقيق مزيد من التحسن تشير التوقعات إلي أن انفاق المستهلكين الألمان سيتراجع، ويمكن ارجاع السبب جزئياً إلي انخفاض اقبال الالمان علي شراء السيارات بعد انتهاء العمل بخطط التحفيز التي وضعتها الحكومة لتحسين مبيعات السيارات.
 
وأكد رينر برودرلي، وزير الاقتصاد الالماني، أن تعافي اقتصاد بلاده سيكون شاقاً وبطيئاً، مشيراً إلي أن التوقعات الأخيرة تبدو متفائلة.
 
وأعلنت الحكومة الألمانية التزامها بخفض العجز في ميزانيتها العمومية واستيفاء الاشتراطات التي وضعها الاتحاد الأوروبي والتي تقتضي ألا يزيد العجز علي نسبة %3 من إجمالي الناتج المحلي.
 
كانت الصادرات الالمانية قد تراجعت العام الماضي وتسببت في إعاقة فرص تعافي الاقتصاد، لكن التوقعات الحالية تشير إلي أن الصادرات ستقود النمو خلال 2010 وسترتفع بنسبة %5.1 بعد التراجع الذي أصابها في 2009.
 
ويتوقع كذلك صعود الواردات بنسبة %3.4 العام الحالي بعد تراجعها العام الماضي بنسبة %8.9.
 
وتوقعت الحكومة صعود الطلب المحلي بنسبة %0.6 بعد تراجعه في 2009 بنسبة %1.8.
 
وتسبب تراجع الاستهلاك من جانب القطاع الخاص في إعاقة الأداء الاقتصادي الألماني لفترة طويلة ويتوقع استمرار تراجعه العام الحالي بنسبة %0.5 بعد صعوده العام الماضي بنسبة %0.4.
 
وكشفت البيانات الأولية الصادرة عن مكتب الاحصاءات الفيدرالي الألماني أن أسعار المستهلك تراجعت بنسبة %0.6 خلال شهر يناير الماضي مقارنة بشهر ديسمبر لكنها ارتفعت بنسبة %0.8 مقارنة بشهر يناير من عام 2008 .
 
ويتجاوز التراجع الحالي في أسعار المستهلك التوقعات التي صدرت سابقاً بهذا الشأن بسبب تزايد الخصومات علي المنتجات.
 
ويقول أندراس ريز، الخبير الاقتصادي لدي شركة يوني كريدت البحثية، إن التضخم تراجع بشدة في المانيا خلال الفترة القليلة الماضية بسبب تزايد اقبال تجار التجزئة علي منح خصومات كبيرة في الأسعار مطلع العام الحالي بسبب تراجع الطلب المحلي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة