أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬السيطرة علي الدواء‮«.. ‬صراع بين الصيادلة والبيطريين


شيرين راغب

حالة من الصراع تشتعل بين نقابتي الأطباء البيطريين والصيادلة، حول أحقية كل منهما في الاشراف علي الدواء البيطري في المصانع والمخازن وتداوله بالبيع في الوحدات البيطرية المجهزة بصيدليات خاصة أو مخازن الأدوية البيطرية. الصيادلة يطالبون بتعديل قانون تداول الدواء الذي ينص علي أحقية الأطباء البيطريين في تداول الدواء البيطري ليرجع للصيادلة أحقية اشراف وتداول الدواء. أكد الدكتور فوزي عبدالحميد الزهيري، الأمين العام المساعد لنقابة الأطباء البيطريين، أن قانون النقابة وقانون تداول الدواء يكفلان للأطباء البيطريين حق استخدام وتداول الأدوية البيطرية، بينما الأدوية البشرية تخصص أصيل للصيادلة ولا يتعامل معها الأطباء البيطريين نهائياً، مشيراً إلي أن العمل يسير وفقا لهذا النظام منذ أمد طويل.


أوضح »الزهيري« أن طالب الطب البيطري يدرس الأدوية البيطرية ضمن منامج الكلية تحت مسمي تخصص العقاقير أو الفار ماكولوجي، واستخدامها وجرعاتها وكيفية اعطائها بأمان للحيوان وتلك مسألة مهمة حتي لا تكون هناك متبقيات من الدواء تتركز في لبن الأبقار والجاموس فتضر بصحة المواطنين إذا ما تناولوها. وعلل »الزهيري« مطالب الصيادلة وتحركاتهم الحالية ليحصلوا علي صلاحيات تداول الأدوية البيطرية بأن عددهم - الصيادلة - أصبح كبيراً ويوجد بطالة بين صفوفهم مما جعلهم »يفتشون في دفاترهم القديمة«، علي حد تعبيره، وتساءل »الزهيري« كيف سيتعامل الصيدلي مع أدوية وتركبيات لم يدرسها ولم يتخصص فيها؟، مشيراً إلي أن الصيدلي ينحصر دوره داخل مصنع الأدوية أثناء تصنيع الدواء البيطري كمشرف فقط ولكن لا يحق له تداول تلك الأدوية وبيعها، والصيدليات البيطرية التي يشرف عليها بيطريون مؤكداً أن النقابة لن تتهاون ولن تفرط في أي حق يخص أبناءها. من جانبه، أكد الدكتور أحمد فرحات، القائم بأعمال نقيب الأطباء البيطريين، أن نقابة الصيادلة تشن صراعاً مهنياً مع نقابة الأطباء البيطريين حيث إن أعدادهم في ازدياد ويبحثون عن فرص عمل.  اضافة إلي أن عدد مصانع الدواء أكد »فرحات« أن هذا الصراع قد حسم من قبل ولكن الصيادلة مصرون علي إشعاله مرة أخري بالرغم من الحكم القضائي الذي صدر بأحقية الأطباء البيطريين في الاشراف علي تداول الدواء البيطري، لاسيما أن المستشارين القانونيين أثبتوا أن دراسة الطب البيطري بها ما يعادل ما يدرس للصيادلة، مشيراًَ إلي أن عمل الأطباء البيطريين قديماً كان يقوم علي تركيب الأدوية من خلال مواد فعالة في الوحدات البيطرية المجهزة بصيدلية. علي الجانب الآخر، تعجب الدكتور علي الشغيدي، الناشط بنقابة الصيادلة بالإسكندرية، من تشبث البيطريين بتداولهم الدواء البيطري،  رافضاً أحقية البيطري في الاشراف علي الدواء وتحضيره، وأوضح »الشغيدي« أن جميع طلاب الطب - سواء بشرياً أو بيطرياً - يدرسون علم الفار ماكولوجي فهل هذا يعني أنه يحق لهم أن يتعاملوا مباشرة مع الدواء؟ لافتا إلي أن مهنة الصيدلة ينظمها القانون ولكن سوق الدواء البيطري تشهد حالة من الانفلات، فهو ليس حكراً علي أطباء بيطريين بل يعمل به زراعيون ومعلمون وتجار ماشية ولا يوجد متخصص يعمل في هذا المجال، فهل من الخطأ المطالبة بتقنين تداول الدواء وهو ما تقوم به نقابة الصيادلة ويناقش داخل لجنة الدواء والصيدلة بوزارة الصحة؟.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة