أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%60‮ ‬ارتفاعاً‮ ‬في أرباح‮ »‬نوگيا‮« ‬خلال الربع الأخير من‮ ‬2009


إعداد - هدي ممدوح
 
أعلنت شركة »نوكيا« - أكبر شركات صناعة الهواتف المحمولة عالمياً - عن ارتفاع  أرباحها بنحو %60 خلال الربع الرابع من العام الماضي، نتيجة إجراءات خفض التكاليف، وتسريح بعض العمالة، وبعض التدابير التي ساعدت علي تعويض اثر انخفاض المبيعات بنحو %5. وفيما يتعلق بأسهم الشركة - التي تتخذ من فنلندا مقراً لها - فقد ارتفعت قيمتها بنحو %10 خلال التعاملات في بورصة »هلينكي«، لا سيما بعد إعلان »نوكيا« عن توقعاتها بأن تقفز صناعة الهواتف المحمولة علي مستوي العالم بنحو %10 هذا العام، في إشارة إلي أن الانتعاش ما زال في بدايته. كما ذكرت الشركة أنها نجحت في زيادة حصتها في سوق الهواتف الذكية برغم المنافسة الشرسة من قبل هواتف »آي فون« و»بلاك بيري«.

 
وذكر »نيل ماوستون«، المحلل بشركة »ستراتيجي أناليتيكس« للاستشارات بلندن، أن تلك النتائج تعد أداء جيداً بالنسبة لنوكيا، مشيراً إلي أنها لم تتحقق منذ النصف الأول من عام 2008.
 
فقد تجاوزت صادرات وإيرادات ومتوسط أسعار البيع وهوامش أرباح الشركة التوقعات السابقة بخصوص الربع الرابع.
 
وبشكل عام فقد ذكر »ماوتسون« أن تقرير الأرباح توقع مستقبل أكثر اشراقاً بالنسبة لنوكيا بشكل خاص ولسوق الهواتف المحمولة بشكل عام.
 
فخلال الفترة »أكتوبر  - ديسمبر« سجلت الشركة ارتفاعاً في أرباحها بنحو 88.2 مليون يورو »حوالي 626 مليون دولار« مقابل ما سجلته في الفترة نفسها من العام السابق حيث بلغت 551 مليون يورو.
 
وذكرت نوكيا أنها قامت بتخفيض مخصصات عمليات البحث والتطوير بنحو %9 لتسجل 1.6 مليار يورو.
 
كما قامت بتخفيض نفقات عمليات التسويق والمبيعات بنحو %18 لتبلغ قيمتها 1.05 مليار يورو خلال الربع نفسه.
 
وبالنسبة للمصروفات الإدارية، فقد تراجعت بنسبة %15 أثناء الربع الأخير أيضاً لتسجل 294 مليون يورو بعد أن كانت 345 مليون يورو في الربع نفسه من عام 2008.
 
وطبقاً لما ذكرته »نيويورك تايمز« قامت نوكيا بتسريح نحو 2.276 عامل بما يعادل %1.8 من قوتها العاملة خلال عام 2009.
 
كما غذت المدخرات ارتفاع الأرباح رغم تراجع المبيعات بوصولها إلي 11.99 مليار يورو مقابل بلوغها 12.7 مليار يورو في الربع نفسه من عام 2008.
 
وفي بيان الشركة ذكر »أوللي بيكا كالاسفيو« الرئيس التنفيذي لنوكيا، أن شركته تمكنت من تعزيز نصيبها في سوق الهواتف الذكية العالمية لتتأثر بنحو %40 خلال الربع الرابع مقارنة بحصتها السوقية البالغة %35 في الربع الثالث.
 
كما ارتفعت أسهم »نوكيا« بنسبة %39 بعد ارتفاعها في الربع الثالث بنحو %39.
 
وقد جاءت تلك النتائج بفضل المكاسب التي حققتها الشركة في أسواق الصين وآسيا وأفريقيا والشرق الأوسط، والتي عادلت تراجع نموها في أمريكا الشمالية والجنوبية وأوروبا.
 
وفي هذا السياق ذكر »كالاسفيو« أن أداء الشركة الجيد في سوق الهواتف الذكية بالاشتراك مع استمرار النجاح في الأسواق الناشئة، ساهم في زيادة مبيعات الأجهزة والخدمات التي تقدمها الشركة علي أساس سنوي وفصلي في الوقت نفسه.
 
وتتوقع الشركة أن تواصل هيمنتها علي سوق المحمول خلال عام 2010، خاصة مع توقع ارتفاع مبيعات الهواتف المحمولة بنحو %10 مقارنة بما شهدته في عام 2009.
 
فقد بلغت مبيعات الشركة من الهواتف المحمولة نحو 126.9 مليون هاتف في الربع الرابع بزيادة %12 عن نفس الربع من العام السابق.
 
يذكر أن التقرير المالي للشركة أشار إلي وضع أكثر تفاؤلاً بعد أن شهدت »نوكيا« تراجعاً في حصتها السوقية خلال العام الماضي في خضم مكاسب متزايدة لشركات الهواتف الذكية المتخصصة مثل »ريسيرش إن موشن« مصنعة جهاز »بلاك بيري« وشركة »آبل«، علاوة علي الضغط الذي واجهته من الشركات الآسيوية الأخري مثل »سامسونج« و»إل جي« الكوريتين، و»إتش تي سي« التايوانية.
 
وبالنسبة لقطاع الهواتف الذكية بشركة »نوكيا« فقد سجلت مبيعاته 52.4 مليون هاتف ذكي خلال الربع الرابع، بارتفاع علي مبيعات نفس الفترة من العام السابق عليه التي بلغت 47 مليونا. أما فيما يخص الأجهزة الأعلي سعراً والتي تجمع بين خصائص الهواتف والحواسب، فقد ساعدت في زيادة متوسط سعر المبيعات من أجهزة نوكيا خاصة فئة »E « كجهاز »E63 « و»E62 « في شهر سبتمبر.
 
وبالنسبة لقطاع أعمالها الخدمية التجارية، فقد ارتفعت مبيعاته %15 في الربع الرابع مقارنة بالربع الثالث لتبلغ قيمتها 169 مليون يورو.
 
فبالنسبة لخدمة »نافتيك« التي توفر خرائط رقمية، فقد ارتفع عدد مستخدميها بنسبة %10 لتحقق 225 مليون يورو مقارنة بنحو 205 ملايين يورو في الربع نفسه من 2008.
 
وذكرت »نوكيا« أن متجرها الإلكتروني »OVI « الذي يقدم تطبيقات لهواتفها المحمولة يشهد زيادة في استخدامه، حيث بلغت عمليات التحميل من الموقع مليون عملية يومياً.
 
وبرغم المكاسب التي حققتها وستحققها، فقد أعلنت »نوكيا« في وقت سابق من العام الماضي أنها تعتزم تقليل النفقات بنحو 500 مليون يورو سنوياً حتي طول منتصف العام المقبل، ومن المحتمل أن تشهد تلك الوفورات في النفقات تسريح %9 من القوة العاملة لدي الشركة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة