أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

سحب أرض المرحلة الثالثة من‮ »‬المنتجعات السياحية‮« ‬يفقدها‮ ‬36‮ ‬مليار جنيه تدفقات نقدية





محمد فضل

تلقت الشركة المصرية للمنتجعات السياحية ضربة موجعة تتمثل في سحب الهيئة العامة للتنمية السياحية أرض المرحلة الثالثة من سهل حشيش والبالغة مساحتها 20 مليون متر، بما يمثل %62.5 من محفظة أراضي الشركة.

وكشف محللون ماليون أن سحب أراضي المرحلة الثالثة سيحرم المنتجعات السياحية من تدفقات نقدية قدرها 36 مليار جنيه والتي ستهوي بالقيمة العادلة للشركة بنسبة كبيرة للغاية، وأشاروا إلي احتمالية انخفاض أسعار الأراضي بالمرحلتين الأولي والثانية باعتبار أن المرحلة الثالثة والأخيرة تكمل المشروع السياحي وتتيح الخدمات المختلفة.

ورجح المحللون الماليون أن يتم رسم سيناريوهين للقيمة العادلة، يرتكزان علي نتيجة الإجراءات القانونية التي ستتخذها الشركة، بحيث سيتم تحديد قيمة عادلة للمصرية للمنتجعات السياحية متضمنة أرض المرحلة الثالثة وأخري دون هذه المرحلة.

وحاولت »المال« تقصي معلومات من أبوبكر مخلوف، مدير علاقات المستثمرين بشركة المصرية للمنتجعات السياحية عن أسباب فسخ التعاقد وتأثير ذلك علي المركز المالي والتدفقات النقدية المتوقعة من أرض المرحلة الثالثة، بالإضافة إلي التداعيات المرتقبة علي سير العمل بأعمال المرحلتين الأولي والثانية، وهل تمت مبيعات بالمرحلة الثالثة، إلا أنه رفض التعليق بدعوي إعلان الشركة عن جميع المعلومات في الأوقات المناسبة في ظل الظروف المضطربة حاليا.

وأوضحت الشركة في بيان لها نهاية الأسبوع الماضي، أنها ستتقدم بتظلم إلي الهيئة العامة للتنمية السياحية من القرار الإداري الخاص بإلغاء الموافقة المبدئية الصادرة للشركة لتخصيص أرض بالمرحلة الثالثة، حيث إن القرار صدر دون سابق إنذار أو مبررات قانونية مع عدم إعطاء الشركة مهلة لتصحيح أي أخطاء تراها الهيئة، وفي حال رفض التظلم فسيتم اللجوء إلي لجنة فض المنازعات ثم محكمة القضاء الإداري لحفظ الحقوق القانونية للشركة.

وأشارت الشركة إلي أنها تقوم حاليا بتنمية المرحلتين الأولي والثانية، حيث تضمان  12 مليون متر مربع تقريبا واللتين شهدتا افتتاح 1560 غرفة فندقية و679 وحدة سكنية، ومن المخطط افتتاح المزيد من الفنادق، حيث يبلغ عدد الوحدات تحت الإنشاء 6 آلاف غرفة فندقية و6 آلاف وحدة سكنية ويتبقي 1.7 مليون متر يتم تنميتها خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلي مساحة 2.5 مليون متر يتم تنميتها بالتعاون مع شركة أوراسكوم للتنمية والإدارة والمعروف بمشروع مارينا.

وفي هذا السياق أوضحت رحاب طه، المحللة المالية بشركة برايم سيكيورتيز للاستثمارات المالية، أن الأرض المسحوبة من شركة المصرية للمنتجعات السياحية والبالغة 20 مليون متر مربع تمثل %62.5 من إجمالي محفظة أراضي الشركة والتي تبلغ 32 مليون متر موزعة بواقع 5 ملايين متر بالمرحلة الأولي و7 ملايين أخري في المرحلة الثانية، فيما تستحوذ المرحلة الثالثة والتي ألغت الهيئة العامة للتنمية السياحية الموافقة المبدئية لتخصيصها نحو 20 مليون متر.

وأضافت أن الأسباب التي توافرت لدي قسم بحوث »برايم«، لسحب أرض المرحلة الثالثة ترجع إلي عدم بدء المنتجعات السياحية في العمليات الإنشائية علي الأرض التي حصلت عليها مقابل دولار واحد فقط للمتر، ولفتت إلي أنه لم يتم توقيع عقود بيع أراضي هذه المرحلة.

وأعلنت الشركة أنها سددت حوالي %27 من قيمة التعاقد علي أرض المرحلة الثالثة بسهل حشيش بما يوازي 7.56 مليون دولار، موزعة علي %20 دفعة مقدمة و%5 مصروفات تعاقد و%2 مصروفات تخصيص، وأنها قامت بسداد 1.32 دولار مصروفات إيجار المرحلة الثالثة، علاوة علي إنفاق أكثر من 4 ملايين دولار لإعداد المخطط العام ودراسات المرحلة الثالثة، ليصل إجمالي المصروفات التي أنفقتها الشركة في هذه المرحلة إلي 12.9 مليون دولار.

وأشارت »طه« إلي أن سحب أرض المرحلة الثالثة سيحرم المنتجعات السياحية من تدفقات نقدية بنحو 36 مليار جنيه، بما يمثل الحصة الأكبر من التدفقات التي كانت تنتظرها الشركة، جراء عقود بيع أراض جديدة، وأوضحت أن إجمالي مساحة الأراضي التي لم تبرم الشركة عقود بيعها بالمرحلتين الأولي والثانية يصل إلي 2.690 مليون متر مربع، موزعة بواقع 90 ألف متر للأولي و2.6 مليون متر للثانية.

واستبعدت المحللة المالية ببنك الاستثمار »برايم« أن يؤثر سحب أراضي المرحلة الثالثة علي تنفيذ الأعمال بالمرحلتين الأولي والثانية لأنها قامت بإنشاءات عليها بالفعل، بما يقلل من احتمالات سحبها وهو ما يطمئن المستثمرين عند شراء قطع الأراضي المتبقية بالمرحلتين.

ومن جانبه أشار محمد عاشور، المحلل المالي ببنك الاستثمار »النعيم« إلي احتمالية انخفاض أسعار أراضي المشروعات السياحية التي أقامتها المصرية للمنتجعات السياحية بالمرحتلين الأولي والثانية، نتيجة سحب أرض المرحلة الثالثة، لأن كل مرحلة تكمل الأخري، حيث تتوزع الخدمات المختلفة للمشروع علي المراحل الثلاث بحيث يصبح مشروعًا متكاملاً.

ولفت »عاشور« إلي أن القيمة العادلة التي حددتها الشركة أكتوبر الماضي بنحو 4.20 جنيه علي المدي الطويل الذي يصل إلي عام، سيتم تعديلها لأنه سيتأثر بشدة نتيجة سحب الحصة الأكبر من أراضي الشركة، مضيفًا أنه سيتم وضع سيناريوهين يتضمن كل منهما قيمة عادلة وفقًا لما ستسفر عنه الإجراءات القانونية التي أعلنت عنها الشركة والمتمثلة في التقدم بتظلم للهيئة العامة للتنمية السياحية، وفي حال رفض التظلم فسيتم اللجوء إلي لجنة فض المنازعات ثم محكمة القضاء الإداري.

ورجح أن تعيد هيئة التنمية السياحية 7.56 مليون جنيه التي سددتها الشركة لها علي أقساط، علي غرار الطريقة التي سددت بها المنتجعات السياحية.

وتوقع المحلل المالي ببنك الاستثمار النعيم، أن تتأثر حركة مبيعات الأراضي المتبقية في المرحلتين الأولي والثانية بسبب سحب أرض المرحلة الثالثة، والتي تتزامن مع تداول قضايا سحب أراض من الشركات العقارية، والتي تتعلق بالتخصيص المباشر للأراضي، معتبرًا أن حركة المبيعات كانت ستتأثر سلبًا خلال العام الحالي، حتي في حال عدم سحب المرحلة الثالثة، لأن المشروعات السياحية تعاني من ركود شديد حاليا.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة