أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

هبوط جماعي لأسواق المال العالمية


إعداد - نهال صلاح
 
تراجعت أسواق المال العالمية، أمس إثر ترقب المستثمرين إعلان مجلس الاحتياط الفيدرالي الأمريكي تفاصيل سياسته بشأن أسعار الفائدة وكذلك انتظار خطاب حالة الاتحاد للرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي كان من المتوقع أن يتناول خطط الرئيس الأمريكي للتغلب علي العجز المتفاقم للموازنة العامة الأمريكية، كما تأثرت الأسواق كذلك بتنامي المخاوف من هبوط الطلب الصيني علي السلع بعد اتباعها إجراءات لكبح جماح عمليات الإقراض.

 
وقد هبط مؤشر »نيكاي« القياسي للأسهم اليابانية، أمس بمقدار %0.7 أو 73.20 نقطة مسجلاً 10252.08 نقطة، في أدني إغلاق له منذ خمسة أسابيع مع تراجع أسهم شركات التصدير بسبب زيادة قوة الين، وسيادة الشعور بالحذر بين المستثمرين قبل إعلان »الاحتياط الفيدرالي« عن سياسته بشأن أسعار الفائدة وخطاب حالة الاتحاد للرئيس أوباما، كما تأثر المؤشر سلباً بهبوط سهم شركة تويوتا لصناعة السيارات بعد تعليقها لمبيعات ثمانية من طرازات سياراتها، كانت قد أعلنت الأسبوع الماضي عن قيامها بسحبها من السوق لاحتمال وجود عيوب بها، وتكبد سهم تويوتا خسائر بمقدار %4.3 ليصل سعره إلي 3705 »ين ياباني«.
 
وقد تعرض مؤشر نيكاي لخسائر نتيجة ارتفاع الين بشكل كبير بعد مضي الصين قدماً في تنفيذ سياساتها بإصدار أوامر لبعض البنوك لديها بزيادة الاحتياطات الإلزامية  الخاصة بها، حيث هبط الدولار أمام الين بمقدار %0.4 ليساوي الدولار 89.24 ين. وشعور المستثمرين بالفزع نتيجة زيادة قوة الين.

 ما من شأنه تقويض أرباح المصدرين عندما يتم تحويلها من الدولار إلي الين. وأدي هذا إلي انخفاض أسهم شركات التصدي، حيث هبط سهم شركة كانون بمقدار %2.8 ليصل سعره إلي 3615 ين، كما انخفض سهم شركة سوني بمقدار %2 ليصل سعره إلي 940 ين، وتراجع سهم شركة طوكيو اليكترون بمقدار %2.5 ليصل سعره إلي 5460 ين. من جانبه ذكر نوريتسوجو هيراكاوا، المحلل الاستراتيجي لدي أوكاسان للأوراق المالي، أن هناك العديد من الأمور التي تجري في الصين والولايات المتحدة وهي تدفع المستثمرين إلي انتهاج أسلوب الانتظار ومراقبة الأوضاع، خاصة مع ترقبه نتائج إيرادات الشركات في اليابان والتي من المتوقع أن تكون مرتفعة. وعلي صعيد الأسواق الأوروبية، هبطت أسعار الأسهم الأوروبية في تعاملات منتصف أمس، مستأنفة عملياتها البيعية الحادة خلال أسبوع واحد، في الوقت الذي هوت فيه أسهم البنوك مجدداً متأثرة سلباً بالنتائج ربع سنوية الضعيفة للبنك الإسباني BBVA ، بالإضافة إلي اتباع المستثمرين سياسة الحذر قبيل إعلان الاحتياط الفيدرالي الأمريكي قراره بشأن أسعار الفائدة، فضلاً عن تنامي القلق الناجم عن تشديد سياستها النقدية، والتي يمكنها أن تثبط من الطلب علي السلع وتؤدي إلي تباطؤ تعافي الاقتصاد العالمي.
 
وانخفض مؤشر يوروفيرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبري في منتصف تعاملات الأمس بمقدار %0.3 مسجلاً 1020.34 نقطة، ويتجه المؤشر إلي تسجيل ثالث أسبوع من الخسائر علي التوالي.
 
وذكر بيير سلباتيير، رئيس شركة »برايم فيو« في باريس، أن الأسهم لم تعد تتأثر بالأنباء الجيدة لكنها تتأثر سلباً بأي معلومة صغيرة سيئة، وأضاف أنه حتي في حال بقاء السياسة النقدية لكل من الصين والولايات المتحدة في أفضل الأوضاع بالنسبة للمستثمرين أو تحسن نتائج الشركات فإن السوق تمر بعملية تصحيح كبيرة حالياً وهي من أكبر عمليات التصحيح علي الإطلاق.
 
كانت أسهم بنك BBVA ثاني أكبر بنك إسباني وأول بنك أوروبي كبير يعلن عن نتائجه ربع السنوية قد تدهورت بمقدار %5.3 مما أثر علي أسهم البنوك الأخري، حيث انخفضت أسهم كل من بانكو سانتاندير بمقدار %3.4 ورويال بنك أوف سكوتلاند بمقدار %2.6 وبانكو بوبولار بمقدار %2.6.
 
وقد أثرت الأنباء القادمة من الصين حول قيام الجهات التنظيمية المصرفية بإصدار أوامر للبنوك أمس بضمان معدل متوازن لنمو عمليات الإقراض خلال العام الحالي علي أسعار المعادن مثل النحاس ودفعت أسهم شركات التعدين للانخفاض، حيث هبطت أسهم كل من اكستراتا بمقدار %3.1 وانجلو أميركان بمقدار %2.1 وانتوفاجا ستا بمقدار %1.6.
 
وفي أنحاء أوروبا هبط مؤشر فاينانشيال تايمز البريطاني في تعاملات منتصف أمس بمقدار %0.6 أو 30.35 نقطة مسجلاً 5244.88 نقطة مع تراجع أسهم البنوك وشركات التعدين والطاقة، بسبب انخفاض أسعار السلع، بالإضافة لترقب المستثمرين انتهاء اجتماع لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياط الفيدرالي الأمريكي.
 
وقادت أسهم شركات الطاقة المؤشر نحو الانخفاض، بعد هبوطها تأثراً بالتوقعات بشأن الطلب علي النفط الخام التي خيمت عليها المخاوف الخاصة بجهود الصين لكبح النمو الشديد في عمليات الإقراض البنكية لديها.
 
وهبطت أسعار أسهم شركات الطاقة نتيجة ذلك، حيث سجلت أسهم كل من »B6 جروب« و»BP « و»رويال داتش شل« انخفاضاً بنسب تراوحت بين %0.6 و%1.
 
كما هبط مؤشر »داكس «الألماني بمقدار %0.2 وكاك الفرنسي بمقدار %0.6.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة