أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تعميق الصناعة يبدأ بإنشاء مصانع لصهر البليت


يوسف إبراهيم

طلب محمد المراكبي، رئيس شركة المراكبي للصلب من الحكومة السماح بانشاء مصانع جديدة لصهر البليت، حتي يتم تعميق الصناعة المحلية وتكاملها، خاصة صناعة الدرفلة.


 محمد المراكبي
وكشف عن قيامه بتقديم طلب لوزارة التجارة والصناعة للحصول علي رخصة مصنع لصهر البليت، بدلاً من الاستيراد، وأشار إلي أن مشكلة توافر  الطاقة هي العائق الأكبر حتي الآن، والوزارة لديها أرقام بحجم الاستثمارات والطاقات المطلوبة في السوق المحلية.

وقال إننا نسعي إلي تعميق الصناعة بجميع الوسائل الممكنة وهناك طلبات أخري تم تقديمها للحصول علي رخص جديدة، وهيئة التنمية الصناعية تأخذ هذه الطلبات في الحسبان وتدرسها بجدية لأنه تهمها إقامة المزيد من المشروعات بالسوق المحلية.

ولفت إلي أن وزارة التجارة والصناعة بذلت جهوداً غير عادية لتثبيت أسعار الطاقة للمصانع حتي يونيو المقبل.

وطرح المراكبي العديد من المشاكل التي تتعرض لها الصناعة حالياً، حتي وصل الأمر إلي أن قيمة اسيتراد الخامات المستخدمة في الانتاج تقترب من أسعار المنتج النهائي.

وقال إن خام البليت وصل سعره حالياً إلي 475 دولاراً للطن، والغريب أن المنتجين في الدول التي يتم استيراد البليت منها يقومون ببيع انتاجهم النهائي للمستوردين في السوق المحلية بسعر 500 دولار، تساءل هل من المنطقي أن يكون الفرق بين سعر الخام واستيراد المنتج الخام 25 دولاراً، من ضمنها 10 دولارات تكلفة نولون النقل؟ وقال إن المسألة تحولت إلي بيع المنتج النهائي بنفس سعر الخامة، وهذا دليل علي تعرض الأسواق لإغراق من الدول الأخري.

وأشار إلي أن الشكوي التي قدمتها المصانع وتحقق فيها وزارة التجارة والصناعة ستصل فيها إلي تأييد، لأن المصانع لا تكذب، ولديها يقين من صحة ما تقوم به، وجهة التحقيق تتعامل بشفافية، كما أن الوزير رشيد محمد رشيد، وعد المصانع بمنحها حقوقها إذا ثبتت صحة الأوراق.

وحرص المراكبي في حواره لـ»المال« علي أن يثبت مدي تضرر المصانع من عملية الاستيراد، حيث تم رصد تخزين آلاف الأطنان من الحديد في شركته، نتيجة قلة الطلب علي الانتاج المحلي، واتجاه بعض المتعاملين في السوق للاستيراد.

وأكد المراكبي أن المستورد الذي يستورد بضاعة من الخارج تكون مدعومة من دولها، ولذلك يتم بيعها بأسعار أقل من المحلي، وكلما حاولت المصانع المحلية تخفيض السعر علي حساب التكلفة الانتاجية لكي تتوازن مع المستورد، تحدث انخفاضات جديدة في السعر، لأن تكلفة الاستيراد غير حقيقية ومغرقة، ولابد من البدء في منافسة سعرية، ومعالجة التشوه السعري بسبب الواردات المغرقة، وكل ما نريده هو دراسة الأمور وليس استيراد الحديد.

وعن إلغاء الاجتماع الذي كان من المقرر عقده مع وزارة التجارة والصناعة الأسبوع الماضي مع المنتجين لحديد التسليح، أشار إلي أن هذا الموضوع أخذ شكلاً دعائياً أكبر من اللازم، لأنه ليس معني وجود جهة تحقيق تدرس مطالب الناس، أن نستغل الموضوع للضغط علي الوزارة، لأنه من الطبيعي أن يجتمع معك المسئولون بالوزارة للاستفسار حول معلومات جديدة كل فترة، وعندما تم الغاء الاجتماع طلبت الوزارة البيانات بخطابات للمصانع بشكل عادي، دون حدوث أي أزمة.

وأضاف أن خطورة عملية الاستيراد تكمن أيضاً في أن المستورد يمكنه من خلال 3 أعمال أن يقوم بتوزيع نحو 40 ألف طن دون أن يتكلف الكثير، في حين أن المصانع يعمل بها آلاف العاملين، وملزمة بدفع أجورهم، ورغم الأزمة المالية لم يتم الاستغناء عن أي عامل حتي الآن ويحصل العمال علي نفس المزايا المادية دون أي تخفيض، رغم ما تعانيه المصانع من خسائر وأزمات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة