أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

حملات الدعاية بين المتنافسين علي منصب نقيب السينمائيين‮ .. ‬تزداد سخونة


كتبت - خلود لاشين:
 
أيام قليلة وتحسم نتائج انتخابات نقيب المهن السينمائية الذي تولاه النقيب السابق ممدوح الليثي لدورتين متتاليتين، حيث يتنافس 8 مرشحين يأتي في مقدمتهم المخرج علي بدرخان، وسكرتير النقابة مسعد فودة، والمخرج شكري أبوعميرة، والمخرج خالد يوسف والمذيع عادل النادي، ومخرج الرسوم المتحركة عبدالسلام الغول، شهدت الأيام الماضية زيادة حدة المنافسة بين المرشحين، حيث سعي كل منهم لكسب أكبر عدد من الأصوات بعقد الجلسات والندوات والبرامج التليفزيونية واستخدام الإنترنت والـ»FaceBook «، للفوز بثقة أعضاء الجمعية العمومية الذين يصل عددهم إلي 6 آلاف عضو.

 
ممدوح الليثى
في البداية، قال الدكتور محسن أحمد، عضو مجلس الإدارة بنقابة المهن السينمائية إن منصب النقيب وما يماثله من المناصب تطوعي يهدف إلي الخدمة العامة وتقديم الخدمات إلي زملاء المهنة، وأعلن أنه يعتزم الحياد تجاه المرشحين لأنهم إما زملاء له بالمجلس مثل مسعد فودة سكرتير النقابة طوال 8 سنوات وهو المشهود له بالكفاءة في حل الأزمات ومساعدة الأعضاء علي المستوي المهني النقابي أو الصحي بزيادة النسبة المخصصة للعضو في التأمين الصحي، فضلاً عن المخرج علي بدرخان، والذي وصفه بالاستاذ.
 
وأوضح المخرج خالد يوسف، أنه قد اصيب بالحيرة قبل تقدمه للترشح، خوفاً من عدم قدرته علي الجمع بين عمله كمخرج سينمائي، وعمله النقابي، مشيراً إلي  أنه لن يجني مصلحة شخصية من وراء هذا الترشح، خاصة أنه ناجح بالفعل في عمله، وليس في حاجة إلي منصب يستمد منه الشهرة أو النفوذ أو السلطة، وقال »ما دفعني للترشح هو ضغط الزملاء، لذا أحسست بالمسئولية تجاه كل من يعمل في هذا الموقع، فضلاً عن اقتناعي بالقدرة علي النجاح في هذا المنصب، مشيراً إلي أهمية إيجاد كوادر جديدة لإدارة الشأن النقابي، ومؤكداً التزامه بالوصول إلي تأمين صحي شامل، ضد الأخطار للزملاء بالنقابة، بالإضافة إلي رفع قيمة المعاش الشهري للذين أفنوا عمرهم في المهنة، وقال من غير المعقول أن يحصل نجوم الفن علي معاش قدره 400 جنيه شهرياً.

 
وأعرب »يوسف« عن دهشته من عدم وجود نادٍ اجتماعي للنقابة علي النيل مثل باقي النقابات، موضحاً أن نقابة السينمائيين تضم فنانين ونجوم المجتمع والعديد من الرموز الكبيرة العاملة بالإذاعة والتليفزيون، وهؤلاء بالطبع لديهم قوة ضغط كبيرة يستطيعون من خلالها النهوض بصناعة السينما والتليفزيون وتحقيق مطالب السينمائيين.

 
ومن جانبه، قال مسعد فودة، سكرتير النقابة، المترشح علي منصب النقيب إنه ظل يخدم النقابة لسنوات عديدة وأنه يسعي لمواصلة المسيرة لاستكمال المشروعات القائمة بالفعل، ومنها مشروع المدافن والمكتبة السينمائية، والحصول علي حق الأداء العلني لمنع ضياع حقوق الكثيرين من المبدعين، ومشروع بنك السيناريو والمشروعات الفنية التي تستهدف تنمية الموهبة والإبداع في مجال كتابة السيناريو من قبل طلبة وخريجي معهد السينما، واستغلال طاقتهم من خلال تدريبهم علي أيدي كتاب سيناريو متخصصين، والقيام بدور همزة الوصل بينهم وبين شركات الانتاج حتي تخرج مشروعاتهم الي النور، بالإضافة الي بناء مدينة سكنية متكاملة الأنشطة من نادٍ اجتماعي ودار مسنين لكبار السن.

 
وأشار المخرج علي بدرخان المتنافس علي المنصب إلي أن المقياس الحقيقي هو مدي صلاحية المرشح وقدرته علي الوفاء بتنفيذ برنامجه الانتخابي، وليس رسم أحلام وردية بعيدة عن الواقع، مشيراً إلي أن صياغة البرامج الانتخابية المليئة بالوعود والأحلام من أسهل الأمور، ولكن الفيصل هو قدرة المرشح علي تحقيق هذه الوعود، مؤكداً ضرورة أن تكون نوايا المرشح لمنصب النقيب غير موجهة لمصالحه الشخصية، وإنما لخدمة أعضاء النقابة وحصولهم علي حقوقهم المهنية والنقابية المهدرة، ومراعاة أبناء النقابة وخريجي وطلبة معهد السينما حتي لا تضيع أحلامهم أمام زحف طوفان غير الدارسين والدخلاء علي المهنة، وقال بدرخان إن تلاميذه هم من قاموا بوضع برنامجه الانتخابي علي »الفيس بوك«، مشيداً بأهمية مواكبة التطور التكنولوجي في معركة الانتخابات.
 
ومن جانبه، امتنع الكاتب والسيناريست بلال فضل عن إبداء رأيه في المرشحين وبرامجهم الانتخابية، لارتباطه بعلاقات وطيدة تجمعه معهم، وقال إنه من »المهم« أن ينجح النقيب القادم في وضع منظومة للنهوض بحال السينما في مصر بشكل عام، والارتقاء بأحوال أعضاء النقابة وخريجي معهد السينما بشكل خاص، لأن منصب النقيب ليس للتباهي، ولكن لحل المشكلات الكثيرة والمتراكمة من خلال برامج عملية وموضوعية يمكن تنفيذها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة