أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

%8.2‮ ‬انخفاضاً‮ ‬في أرباح‮ »‬لوريال‮«.. ‬عملاق مستحضرات التجميل الفرنسية


نهال صلاح
 
انخفضت أرباح شركة »لوريال« بنسبة %8.2 خلال العام الماضي، والذي يعد عاماً قاسياً بالنسبة للشركة الفرنسية العملاقة في مجال مستحضرات التجميل التي حولت تركيزها خلاله إلي الوصول للمستهلكين الأقل ثراء، والتغلب علي خسارتها لحصتها في السوق.

 
وقالت شركة »لوريال« المنتجة لمجموعة من الماركات مثل »جارنبيه« و»لانكوم« و»كييل« إن صافي أرباحها السنوية هبط إلي 1.79 مليار يورو أو ما يوازي 2.45 مليار دولار، مقارنة بـ1.95 مليار يورو في 2008.
 
وأضافت الشركة أن مبيعاتها قد تدهورت بنسبة %0.4 خلال العام الماضي حيث وصل مقدارها إلي 17.47 مليار يورو.
 
ويرجع ذلك جزئياً إلي التباطؤ غير المتوقع الذي شهده الربع الأخير من العام الماضي في الوقت الذي بدأت فيه شركات السلع الاستهلاكية في التعافي من الأزمة الاقتصادية.
 
وأشارت الشركة إلي أن المبيعات في الربع الأخير من العام الماضي، انخفضت بنسبة %3.5 حيث بلغت 4.47 مليار يورو.. والمعروف أن الشركة لا تعلن عن أرباحها ربع السنوية.
 
وتتناقض نتائج العام الماضي للشركة الفرنسية مع نتائجها في السنوات السابقة التي شهدت مستويات مرتفعة من الأداء والنمو القوي، مع تحقيقها خلال الـ20 عاماً الماضية أرباحاً سنوية غالباً يزيد نموها علي %10، ونمواً في المبيعات بنسبة %5 علي الأقل.
 
ومن جانبه قال جان بول اجون، في بيان له، إن الشركة خرجت من عام 2009 أكثر قوة، وقد استعدت جيداً للعودة إلي تحقيق نمو في المبيعات ونتائج الأعمال في 2010.
 
وكانت شركة »لوريال« قد تعرضت العام الماضي إلي العديد من العقبات التي واجهت كذلك الشركات المنافسة لها، سواء كانت »بروكتر آند جامبل« أو »لوي فيتون مويه هينيسي« LVMH .
 
وقد تجنب تجار التجزئة شراء مخزون جديد من العطور.
 
كما اتجه المستهلكون إلي اقتناء الشامبوهات الأرخص ثمناً في الصيدليات والمتاجر والسوبر ماركت.
 
وبعد سنوات من إطلاقها لأكبر عدد من المنتجات في تاريخها قامت »لوريال« بالاستجابة لاتجاه المستهلكين نحو المنتجات الأرخص سعراً بطرح أشكال أرخص ثمناً لبعض من أفضل مبيعاتها مثل كريمات البشرة  من »جارنييه« و»لانكوم«.
 
وأيضاً عن طريق الدخول في مجال إنتاج سلع جديدة مثل مزيلات العرق.
 
بالإضافة لذلك قامت الشركة بزيادة ميزانيتها الإعلانية لتعزيز اهتمام المستهلكين بماركاتها.
 
ورغم هذه الإجراءات تعرضت الشركة لخسارة حصتها السوقية في المناطق الكبري التي تعمل بها مثل الولايات المتحدة وأوروبا الغربية وذلك وفقاً لبيانات صادرة عن مؤسسة نبيلسين للأبحاث الإعلامية.
 
ورغم إطلاق شركة »لوريال« عطوراً جديدة من ماركاتها مثل »ديزل« فقد هبطت مبيعات هذه الوحدة بنسبة %9 مع استبعاد تقلبات العملة وأي عمليات بيع أو شراء للأصول حدثت مؤخراً.
 
وأشارت الشركة إلي أن مبيعات التجزئة في صالات المطارات مثل متاجر السوق الحرة قد أصابها الكساد بشكل خاص.
 
وفي إطار سعي »لوريال« للتقليل من اعتمادها علي مناطقها التقليدية في أوروبا العربية والولايات المتحدة استهدفت الشركة الأسواق الناشئة مثل البرازيل والصين والهند، وهي استراتيجية وفرت »لوريال« بعض الشعور بالارتياح في العام الماضي مع اثبات المستهلكين في هذه الدول بأنهم أكثر تحمساً للإنفاق.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة