أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الولايات المتحدة تسجل أعلي معدل لبيع السندات عالية المخاطر


المال - خاص
 
قفز الفرق بين عوائد سندات عالية المخاطر وعوائد سندات الخزانة الأمريكية بأكثر من %1 خلال يناير ليصل إلي حوالي %7 حالياً تبعاً لمقياس مؤشر »بنك أوف أمريكا ميريل لينش« الذي أعلنه منتصف الشهر الحالي. قالت صحيفة »فاينانشيال تايمز« إن المستثمرين بدأوا هذا العام في بيع السندات عالية المخاطر بأعلي معدل منذ سبتمبر 2005، بسبب تفاقم المخاوف من انتشار الديون السيادية لتدخل ايضاً أسواق الائتمان الأخري. وشهد الاسبوع الأول من فبراير الحالي سحب حوالي مليار دولار من الصناديق الأمريكية التي تمتلك سندات الشركات عالية المخاطر في أكبر عمليات بيع تحدث منذ 4 سنوات ونصف السنة.

 
ولذلك بات يناير الماضي من أكثر الشهورالتي شهدت بيع سندات أمريكية عالية المخاطر منذ مارس الماضي الذي حدث فيه أكبر معدل انهيار لهذه السندات، كما يقول مارتن فريدسون، الرئيس التنفيذي لشركة »فريدسون انفستمنت« للاستشارات المالية والمتخصصة في السندات عالية المخاطر.

 
ويؤكد المحللون في بنك »مورجان ستانلي« أنه رغم تحسن نتائج العديد من الشركات الأمريكية مع نهاية عام 2009 فإن أسواق الائتمان مازالت معرضة لمخاطر الديون السيادية والتي قد تؤدي الي تقييد السياسة المالية، وارتفاع اسعار الفوائد، مما يؤدي الي ركود آخر وأزمة مالية أعمق من أزمة عام 2007 وبذلك تختفي النتائج الجيدة التي أعلنتها الشركات مؤخراً.

 
وكانت السندات عالية المخاطر التي أصدرتها الشركات التي يقل تقييمها الائتماني عن درجة الاستثمار قد ارتفعت أسعارها بدرجة كبيرة في العام الماضي، حيث ضخ المستثمرون أكثر من 30 مليار دولار في صناديق هذه السندات؛ سعياً وراء العوائد المرتفعة في وقت انكمشت فيه أسعار الفائدة الي أدني مستوي في تاريخها.

 
وأدي ارتفاع الطلب علي السندات مرتفعة المخاطر الي اصدارها بمستويات قياسية ساعدت الشركات في حصولها علي سيولة مالية ضخمة لإعادة تمويل انشطتها المختلفة.

 
 وهذا يعني اختفاء المخاوف من عدم قدرة الشركات علي سداد ديونها وعودة المستثمرين الي نشاط السندات عالية المخاطر بنسبة أكثر من %50 من الاستثمارات التي كانت عليها قبل ظهور الازمة المالية.

 
ومع ذلك، فإن صناديق السندات عالية المخاطر وصناديق المؤشرات في الولايات المتحدة الامريكية شهدت هذا الشهر عمليات بيع أدت الي خروج 984 مليون دولار من خزائنها لأول مرة منذ الاسبوع الاخير من سبتمبر عام 2005، كما جاء في تقرير مؤسسة »ليبر FMI « للاسواق المالية، لدرجة أن صافي قيمة الاصول بصناديق هذه السندات تراجع بحوالي 1.6 مليار دولار، وهو أكبر انخفاض منذ نوفمبر عام 2008، عندما وصلت الازمة الاقتصادية الي أعمق مستوي لها. وتزايد هروب الاستثمارات من السندات عالية المخاطر يعتمد علي مدي تفاقم المشاكل المالية في اليونان، وإن كان حل هذه  المشاكل قد يمنع هذا الهروب.. ولكن إذا استمرت هذه المشاكل أو اعلنت الحكومة اليونانية عجزها عن السداد، فإن هذا يعني نهاية جميع الاصول عالية المخاطر بما فيها هذه السندات.
 
ولكن بمجرد معالجة مشاكل الديون السيادية، فإن انتعاش سوق السندات عالية المخاطر يعود بأسرع ما يمكن.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة