أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

دول‮ »‬البريك‮« ‬تنافس‮ »‬السبع الكبار‮«.. ‬قريباً


خالد بدرالدين
 
توقع جيم أونيل، الخبير الاقتصادي ببنك جولدمان ساكس الأمريكي، أول من ابتكر مصطلح »البريك« الذي يضم البرازيل، وروسيا، والهند، والصين أن يقفز إجمالي قيمة التعاملات في بورصات هذه الدول إلي حوالي %50 من تعاملات البورصات العالمية بحلول عام 2050 مقارنة بأقل من %10 حالياً.

 
قالت صحيفة »هيرالد تريبيون« إن هذه الدول الأربع التي تعد أكبر دول الأسواق الناشئة في العالم تشكل شعوبها %40 من سكان العالم، وتحقق حوالي %20 من ناتجها المحلي الإجمالي حالياً، وإن كان من المتوقع أن تتجاوز نسبة ما يحققه سكان مجموعة السبع الكبار من ناتجها المحلي الإجمالي بحلول عام 2032.
 
ويري المحللون لدي بنك »جولدن ساكس« أن دول »البريك« تجتذب نسبة كبيرة من التدفقات المالية العالمية، حيث تثق الشركات ومدراء الصناديق الاستثمارية في تزايد الطلب من مستهلكي دول »البريك« وتحقيق عوائد مرتفعة وآمنة نسبياً من استثماراتها في هذه الدول.
 
ويحظي أيضاً سكان دول »البريك« البالغ عددهم حوالي 2.5 مليار نسمة بارتفاع مستمر في دخولهم مع زيادة واضحة في أرباح الشركات وعوائد الأسهم في البورصات وعوائد السندات الحكومية.
 
واستطاعت دول »البريك« أن تجتذب أكثر من 30 مليار دولار من الاستثمارات العالمية المباشرة في العام الماضي بنسبة زيادة %100 عن التدفقات المالية التي حصلت عليها عام 2007. كما أنه من المتوقع أن تقفز بحوالي %80 مرة أخري هذا العام.
 
ويقول مارتيال جوديت، خبير الأسواق الناشئة في بنك BNP باريبا بباريس إن دول »البريك« هي أسرع الاقتصادات نمواً، ليس بين الأسواق الناشئة فقط بل بين دول العالم أيضاً.
 
وقد تضاعفت الاستثمارات في بورصات البرازيل منذ عام 2000 وحتي الآن بنسبة %400 تقريباً في حين أن الاستثمارات في بورصات بقية الأسواق الناشئة لم ترتفع إلا بنسبة %100 فقط خلال نفس الفترة.. في حين أن الاستثمارات في البورصات المتقدمة تكبدت خسائر.
 
ويتوقع المستثمرون عندما يبدأ تقييد السياسات النقدية اعتبارا من منتصف العام الحالي أن تقفز إيرادات بورصات »البريك« بنسبة %25 تقريباً في المتوسط هذا العام، بعد أن سجلت مستويات قياسية بزيادة تجاوزت %100 في عام 2009 وإن كانت دول »البريك« ستحقق أكبر زيادة من ارتفاع التدفقات المالية علي بورصاتها.
 
وإذا كانت الاستثمارات تتجه إلي حيث يوجد النمو الاقتصادي فإن دول »البريك« ستظل من أقوي المغناطيسات الاستثمارية حيث تحقق الصين والهند أعلي معدل نمو اقتصادي في العالم، كما أن طلب المستهلك يعد من أقوي عوامل الانتعاش العالمي بعد الخروج من أزمة الركود، وتحظي دول »البريك« بأكبر وأقوي طلب استهلاكي في العالم.
 
وكان طلب المستهلك هو القوة الدافعة الرئيسية وراء تزايد الاستثمارات  المباشرة علي دول »البريك« عام 2008 حيث بلغت %16 من الاستثمارات المباشرة العالمية التي بلغت 265 مليار دولار أو ما يعادل أكثر من نصف ما حصلت عليه دول الاتحاد الأوروبي من الاستثمارات المباشرة في ذلك العام.
 
ومن المدهش أن الصين مثلاً تفوقت في العام  الماضي لأول مرة في تاريخها علي الولايات المتحدة الأمريكية لتصبح صاحبة أكبر سوق سيارات في العالم ومازالت قادرة علي استيعاب المزيد من مبيعات السيارات لأنه توجد سيارة واحدة لكل 100 صيني مقارنة بسيارة واحدة لكل شخصين فقط في الولايات المتحدة الأمريكية. ويبدو أن ما يحدث الآن علي المستوي العالمي هو إعادة توازن الاستهلاك العالمي بحيث يبتعد عن الاقتصادات المتقدمة ويقترب من الأسواق الناشئة.
 
ويتوقع أيضاً بنك »جولدن مان ساكس« ارتفاع استهلاك المواطن الصيني بنسبة %10 هذا العام وأكثر من %5 للبرازيلي، والهندي، وإن كان الإنفاق في دول العالم المتقدمة سيظل ثابتاً بسبب استمرار أجواء الركود، مما يجعل الشركات العالمية تفضل الاندفاع لدول »البريك« للاستفادة من قوة طلب المستهلك فيها.. لدرجة أن تقرير مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية الصادر في بداية هذا العام يؤكد أن دول »البريك« الأربع هي الأفضل بين دول العالم، من حيث اتجاه الاستثمارات إليها. وتحتل الصين المركز الأول كأفضل دولة جاذبة للاستثمارات الأجنبية.
 
ويقول نيجيل رينديل، خبير استراتيجيات الأسواق الناشئة في مؤسسة RBC للأسواق المالية، إن الأسواق الناشئة عموما اجتذبت 80 مليار دولار في العام الماضي لأول مرة في تاريخها. ومن المتوقع أن تزيد هذه الاستثمارات أكثر وأكثر هذا العام مع نمو الاقتصادات الناشئة بأسرع من نظيرتها الصناعية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة