أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

انحسار‮ »‬أنفلونزا الخنازير‮« ‬يحرم شركات الأدوية من نمو مبيعات المضادات الحيوية


المال - خاص
 
أعلنت وزارة الصحة مؤخراً، انحسار وباء انفلونزا الخنازير »H1N1 «، في مصر، وانخفاض عدد الوفيات والإصابات حيث بلغت حالات الوفاة 121 مواطناً فقط في شهر يناير الماضي، بعد أن كان متوقعاً وصول عدد الوفيات إلي 200 حالة، إلي جانب دراسة إلغاء الحظر علي سفر المصريين للحج والعمرة من كبار السن والأقل من 25 عاماً خلال الأسبوعين المقبلين.

 
ودفعت عودة الطمأنينة والاستقرار مجدداً بعد حالة الفزع التي انتابت الجميع من تفشي العدوي وزيادة معدلاتها في فصل الشتاء لطرح تساؤلات حول آثار هذا الاستقرار علي نتائج أعمال شركات الأدوية التي شهدت ارتفاعاً في حجم الطلب علي المضادات الحيوية في الفترة الماضية، علاوة علي بدء شركة النيل للأدوية والصناعات الكيماوية طرح مصل مضاد لانفلونزا الخنازير في السوق.
 
واتفقت شركات الأدوية والمحللون الماليون علي أن انحسار  انفلونزا الخنازير لن يترك تأثيرات ملحوظة علي أرباح هذه الشركات خلال الربعين الأول والثاني من عام 2010 نظراً لاحتكار الشركات العالمية مثل شركة روش هولدينج السويسرية وسانوفي افنتس ونوفارتس وباكستر إنترناشيونال وجلاكسو سيمثكلاين، طرح المصل المضاد لانفلونزا الخنازير، فيما تعد الأخيرة فقط التي تتواجد في مصر ويتداول سهمها بالبورصة.
 
وأشار الخبراء إلي ضعف العائد المتوقع من إنتاج شركة النيل للأدوية مصل مضاد لانفلونزا الخنازير، بسبب اقتراب فصل الشتاء من الانتهاء، وانخفاض معدل الإصابة بالمرض فضلاً عن خوف المواطنين من تناول العقار، وأوضحوا أن الشركات المصرية استفادت بطريقة غير مباشرة من انتشار فيروس H1N1 بعد ارتفاع حجم الطلب علي المضادات الحيوية، في ضوء اعتماد %20 من العملاء بالسوق علي المضادات كبديل للأدوية الخاصة بكل مرض.
 
وفي هذا السياق أوضح فتوح سلامة، المدير المالي بشركة النيل للأدوية والصناعات الكيماوية، أن شركات الأدوية المحلية لم تستفد من انتشار مرض انفلونزا الخنازير »H1N1 « في مصر خلال الأشهر الستة الماضية، وذلك في ضوء اعتماد الحكومة المصرية علي استيراد مصل »التاميفلو« المضاد للفيروس بتكلفة 60 مليون جنيه لشراء 1.9 مليون جرعة.
 
وأضاف أن الشركات المصرية لم تحضر المصل منذ بداية أزمة المرض في حين طرحت بعض الشركات العالمية مثل شركة روش هولدينج السويسرية وسانوفي افنتس ونوفارتس وباكستر إنترناشيونال، مصل التاميفلو علي منظمة الصحة العالمية.
 
ونفي سلامة، وجود رواج لمبيعات المضادات الحيوية نتيجة انتشار انفلونزا الخنازير بما يؤثر إيجابياً علي نتائج أعمال شركات الأدوية خلال الربع المالي الحالي أو المقبل بل لم يتعد الأمر حالة الإقبال الطبيعية علي المضادات الحيوية خلال فترة الشتاء التي تشهد عادة زيادة في المبيعات بسبب الانفلونزا العادية، وهو ما يؤكد عدم وجود أي تأثيرات سلبية علي شركات الأدوية نتيجة انحسار  المرض.
 
وكشف المدير المالي بشركة النيل للأدوية والصناعات الكيماوية، عن طرح إنتاج الشركة لمصل التاميفلو وطرحه بالسوق خلال الأسبوع الماضي بسعر 70 جنيهاً للجرعة بعد أن كان يتم شراؤه من منظمة الصحة العالمية بسعر 96 جنيهاً، لافتاً إلي أن هذا المصل لا تختلف تركيبته كثيراً عن مستحضر دواء انفلونزا الطيور الذي سجلته شركة النيل باسمها بوزارة الصحة منذ عام 2007.
 
واتفق مع الرأي السابق الدكتور أحمد زغلول، رئيس شركة هولدي فارما لتصدير وتسويق الأدوية، حيث استبعد أن يكون هناك تأثير سلبي علي شركات الأدوية المصرية جراء انحسار  مرض انفلونزا الخنازير بسبب احتكار شركات الأدوية العالمية لمصل التاميفلو في ضوء امتلاكها لمواد الدواء.
 
وتوقع زغلول أن يحقق مصل انفلونزا الخنازير المطروح من شركة النيل انتشاراً محدوداً، نظراً لهدوء الأجواء حالياً وانخفاض حالات الإصابة بشكل كبير، فضلاً عن اكتشاف الجميع تضخيم منظمة الصحة العالمية خطورة المرض، وهو ما وضح في تسجيل مصر 121 حالة وفاة في حين كانت التقديرات الأولية تتوقع بلوغ عدد الوفيات 200 حالة.
 
وأشار رئيس شركة هولدي فارما إلي أن حجم الطلب علي المضادات الحيوية كان عادياً في ضوء تحديد وزارة الصحة مصل محدد لمقاومة فيروس »H1N1 « والتحذير المستمر من تناول أي مضادات أخري أو مسكنات، حتي لا تؤدي إلي مضاعفات خطيرة.
 
وعلي صعيد المحللين الماليين لفت أحمد عبدالغني، المحلل المالي ببنك الاستثمار سي آي كابيتال إلي أن شركات الأدوية المصرية لم تستفد مباشرة من انفلونزا الخنازير، نظراً لعدم تصنيعها الدواء إلا أنها استفادت بصورة أخري عن طريق لجوء المواطنين للمضادات الحيوية خاصة مع بداية فصل الشتاء وموسم الحج والمدارس.
 
وأضاف أن تخوف المواطنين من الأعراض الجانبية لمصل التاميفلو، بالإضافة إلي اعتماد %20 علي الأقل من السوق المصرية علي المضادات الحيوية ساهما في تنشيط حجم الطلب علي المضادات الحيوية.
 
وألمح المحلل المالي بشركة سي آي كابيتال إلي أن النشاط في حجم الطلب ظهر في النصف الثاني من عام 2009، وقلل من حجم تأثر شركات الأدوية بإعلان وزارة الصحة انحسار  المرض نظراً لوجود طلب جيد علي المضادات الحيوية خلال هذه الفترة بصفة عامة.
 
ورهن عبدالغني تحقيق شركة النيل للأدوية والصناعات الكيماوية، ربحية جيدة من وراء بيع مصل انفلونزا الخنازير بمدي إقبال المواطنين علي المصل حالياً.
 
وسجلت شركة النيل خلال الربع الأول من العام المالي 2010/2009 صافي ربح بلغ 13.64 مليون جنيه بمعدل نمو قدره %7.9 مقارنة بصافي ربح بلغ 12.64 مليون جنيه خلال نفس الفترة من عام 2009/2008.
 
من جانبه أوضح باسم رمزي، المحلل المالي بشركة مترو لتداول الأوراق المالية، أن فصل الشتاء يلقي إقبالاً علي المضادات الحيوية بصفة عامة، إلا أن حجم الطلب شهد زيادة ملحوظة نتيجة انفلونزا الخنازير، وهو ما انعكس إيجاباً علي قطاع الرعاية الصحية والأدوية عموماً وعلي شركة جلاكسو سيمثكلاين- مصر خاصة، نظراً لإنتاجها كثيراً من المضادات الحيوية، علاوة علي إنتاجها مصل التاميفلو، لذا ستكون أكثر الشركات تأثراً بانحسار المرض وعودة الأوضاع إلي الهدوء مجدداً.
 
وأظهرت نتائج أعمال شركة »جلاكسو سيمثكلاين« خلال الربع الثالث من 2009 تحقيق صافي ربح بلغ 10.94 مليون جنيه مقابل 25.11 مليون جنيه خلال الفترة المقابلة في 2008، في حين بلغ صافي أرباحها خلال النصف الأول من عام 2009 حوالي 11.8 مليون جنيه.
 
وفيما يتعلق بتأثير إنتاج شركة النيل للأدوية مصلاً مضاداً لفيروس »H1N1 « علي نتائج أعمالها قال رمزي، إن هذه الخطوة تأخرت لعدة أسباب في مقدمتها انخفاض معدل الإصابة بصورة ملحوظة واقتراب فصل الشتاء من الانتهاء علاوة علي التخوف الذي صاحب المواطنين من تناول هذا العقار متوقعاً أن تكون عائداته ضعيفة.
 
وقلل المحلل المالي بشركة مترو من انحسار مرض انفلونزا الخنازير علي نتائج أعمال شركات الأدوية المحلية، خاصة شركة المصرية الدولية للصناعات الدوائية، بسبب إنتاجها لأنواع قليلة من المضادات الحيوية وتركيزها بصورة أكبر علي إنتاج الامبولات حيث مازالت تضع الاحتياطات لتطوير مركز الأبحاث  وتوفير السيولة له لإعادة هيكلته.
 
ولفت إلي أن صافي أرباح ايبيكو خلال الربع الثالث في 2009 بلغ 74.26 مليون جنيه في حين بلغ صافي أرباحها خلال النصف الأول من نفس العام حوالي 151.96 مليون جنيه، بما يؤكد عدم وجود تأثير لمرض انفلونزا الخنازير علي ربحيتها وهو ما ينطبق علي أغلب شركات الأدوية المصرية.
 
وتوقع أن تسجل ايبيكو خلال الربع الرابع من 2009 صافي أرباح يقترب من 81 مليون جنيه، بسبب الإقبال الطبيعي علي المضادات الحيوية في فصل الشتاء بجانب بدء مصنع السعودية في الإنتاج، التي تبلغ مساهمة ايبيكو فيه حوالي %30.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة