أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الظروف السياسية العراقية لن تعوق‮ »‬جي بي أوتو‮« ‬عن تحقيق أهدافها


إيمان القاضي
 
أعلنت شركة »جي بي أوتو« عن توقيع اتفاقية مع مجموعة »القاصد« تقوم بموجبها بتوزيع سيارات الركوب في السوق العراقية بداية من الربع الثاني من العام الحالي.

 
ومن المقرر أن تقوم شركة »جي بي أوتو« ومجموعة » القاصد« بتأسيس مشروع مشترك تحت اسم »غبور القاصد« في إحدي المناطق الحرة بالأردن وشركة عراقية تابعة لتوزيع السيارات الملاكي في أنحاء العراق، وستتولي شركة »جي بي أوتو« مسئولية الإدارة التشغيلية بينما تقدم مجموعة القاصد دعمها للعمليات عبرتوفير الموارد الأساسية للمشروع الذي يبلغ حجم استثماراته 80 مليون دولار، وتمتلكه »جي بي أوتو« مناصفة مع مجموعة شركات »القاصد«.
 
وينتظر أن يبدأ مشروع »غبور- القاصد« في تنفيذ عمليات البيع في العراق خلال الربع الثاني من عام 2010، وستقوم »جي بي أوتو« باستيراد وتوزيع مجموعة واسعة من السيارات ماركة هيونداي إضافة إلي قطع الغيار إلي جانب تأسيس الشركة الرائدة لخدمات ما بعد البيع في العراق.
 
يذكر أن مجموعة القاصد بالعراق تمتلك الحقوق الحصرية لتوزيع منتجات شركة هيونداي للمحركات في العراق حيث تتراوح توقعات مبيعات السيارات الملاكي بين 120 ألفاً و150 ألف سيارة سنوياً.
 
وتوقع عدد من المحللين الماليين نتائج إيجابية لشركة »جي بي أوتو« بعد دخولها للسوق العراقية نظراً لارتفاع الطلب علي السيارات بها، واستبعدوا أن تحول الظروف  السياسية المتقلبة بالسوق العراقية دون تحقيق »جي بي أوتو« مبيعاتها المستهدفة، مؤكدين أن الظروف السياسية لم تمنع المستهلكين من ركوب السيارات، فضلاً عن أن »جي بي أوتو« لا تعتبر شركة السيارات الأولي التي تتوجه للسوق العراقية، بل سبقتها شركات سيارات عالمية أخري مما يؤكد احتياج السوق لدخول شركات في هذا القطاع.
 
من جانبه، ارجع باسم الشاوي، مدير علاقات مستثمرين بـ»جي بي أوتو«، اختيار شركته للسوق العراقية لتوزيع السيارات، نظراً لأنه يعتبر سوقاً واعدة وترتفع بها معدلات الطلب علي السيارات، فضلاً عن أن فرصة الشراكة بها كانت متاحة مما شجع الشركة علي خوض التجربة.
 
واستبعد مدير علاقات المستثمرين، أن يكون للمشاكل السياسية المحيطة بالسوق العراقية أي تأثير علي المبيعات المستهدفة للشركة، التي قدرت بنحو 36 ألف سيارة خلال 12 شهراً من وقت إطلاق المشروع المشترك، مؤكداً أن المشاكل السياسية في العراق لن تمنع ركوب السيارات، فضلاً عن أن الفترة الجارية تشهد بداية انتعاش اقتصادي بعد انتهاء الأزمة المالية العالمية مما سيعزز من معدلات الطلب علي السيارات بصفة عامة.
 
ولف الشاوي إلي أن السيارات التي سيتم توزيعها في العراق ستأتي من مصانع هيونداي بكوريا مباشرة ولن يتم تصديرها من مصر.
 
وأكد مدير علاقات المستثمرين أنه سيتم فصل مبيعات العراق المنتظرة عن مبيعات السوق المصرية في نتائج أعمال »جي بي أوتو« عن العام الحالي، متوقعاً أن تنعكس بداية الانتعاش الاقتصادي المرتقب علي السوق المصرية، خاصة بعد انتهاء الأسباب التي دفعت المستهلكين للإحجام عن الشراء والمتمثلة في انتظارهم لحدوث انخفاض في أسعار السيارات بعد الأزمة المالية العالمية.
 
من جهتها توقعت مي نهاد، محللة مالية بشركة اتش سي لتداول الأوراق المالية، أن تستطيع »جي بي أوتو«، تحقيق مبيعاتها المستهدفة في العراق خاصة في ظل ارتفاع معدلات الطلب علي سيارات الركوب، مستبعدة وجود أي تأثير علي مبيعات الشركة من الظروف السياسية المحيطة بالسوق العراقية.
 
وأكدت نهاد أن نتائج المشروع الجديد بالعراق من المنتظر أن تبدأ في التأثير إيجابياً علي نتائج أعمال الشركة بداية من الربع الثاني من 2010، وأوضحت أن القيمة المضافة العائدة علي الشركة ستتمثل في الارتفاع المتوقع في مبيعات السيارات الملاكي بـ36 ألف سيارة، مؤكدة أن هذا الرقم يعتبر أقل تقدير متوقع.
 
وتوقعت تحسن مبيعات سيارات الركوب خلال عام 2010 بنسبة %9.21 لتصل إلي 183.5 سيارة ورجحت وصول الحصة السوقية لـ»جي بي أوتو« إلي ما يقرب من %25 خلال العام الحالي، فيما توقعت أرباحاً تصل إلي 167 مليون جنيه لـ»جي بي أوتو« خلال عام 2009، وإيرادات تبلغ 4.1 مليار للإيرادات.
 
وأوضح أحمد عبدالغني، محلل  مالي بشركة سي آي كابيتال للبحوث، أن خطوة »جي بي أوتو« بدخول السوق العراقية، جاءت بعد قيام بعض الشركات الأخري مثل لاند روفر ومرسيدس بالقيام بتوزيع منتجاتها داخل السوق، وهو ما يؤكد احتياجها للسيارات.
 
ويري عبدالغني أن تأثير الاتفاقية لا يمكن تحديده خلال الفترة الحالية، نظراً لعدم اتضاح الرؤية حول اثر مشاكل العراق السياسية.
 
وأوضح المحلل المالي بسي آي كابيتال، أن الشراكة مع القاصد تعتبر الثالثة لـ»جي بي أوتو« من هذا النوع من الشراكات حيث توزع الشركة أيضاً المقطورات في الجزائر من خلال شراكة مع جي بي الأب ريمورك، علاوة علي مشروعها المشترك ماركو بولو لتوزيع الأتوبيسات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة