أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ارتفاع أسعار الاستانلس الأوروبية يدعم‮ ‬غزو‮ »‬الصينية‮« ‬للسوق المحلية


أكرم مدحت
 
أكد أصحاب مصانع تجهيزات المطابخ للمنشآت الفندقية والمطاعم السياحية، أن ارتفاع أسعار »الاستانلس ستيل« وهي المادة الخام الرئيسية في صناعة معدات المطابخ السياحية التي تراوحت بين 10 و%20 خلال العام الماضي، أثر سلباً علي مبيعات المصانع للمنشآت السياحية رغم الركود الذي ساد القطاع، نتيجة الأزمة المالية العالمية، وأشار إلي أن تراجع المبيعات بالسوق المحلية بما نسبته %40 تقريباً، دفع إلي استخدام المعدات المستوردة من الشرق الأقصي، التي تنافس المنتج الأوروبي رغم تراجع جودتها.

 
وفي هذا السياق أوضح المهندس حسن جمعة، رئيس مجلس إدارة »انتجريتيد جروب« لتجهيزات المطابخ الفندقية، أن أسعار المواد الخام المستوردة من »الاستانلس ستيل« الرئيسي في عمليات الإنتاج ارتفعت بنسبة %10 خلال العام الماضي نتيجة زيادة سعر اليورو، كما تم تثبيت أسعار البيع للمنشآت السياحية لتحريك عجلة الركود الذي ساد السوق المحلية تأثراً بالأزمة المالية العالمية التي قادت تراجع السياحة الوافدة وتوقف المشروعات السياحية إلي جانب تأجيل عمليات التطوير.
 
وأضاف أن المعدات والآلات الخاصة بتجهيزات المطابخ الفندقية والمطاعم السياحية يتم استيرادها من إيطاليا رغم ارتفاع أسعارها حيث تتميز منتجاتها بجودة عالية في هذا المجال، أما الصناعات المحلية التكميلية فيتم تصنيعها محلياً باستيراد خام الاستانلس ستيل من تايوان.
 
وأشار جمعة إلي أن المنتجات المستوردة من دول الشرق الأقصي خلال العام الماضي سواء الاستانلس أو المعدات بدأت تدخل السوق المحلية بأسعار منخفضة منافسة للسوق الأوروبية، ولكنها وهمية  نتيجة انخفاض الجودة، كما اضطر بعض المستوردين إلي تخفيض الأسعار بنسبة %20، لافتاً إلي أن المعدات والآلات المستوردة من السوق الأوروبية لا يتم التعاقد عليها سوي من خلال طلبيات وتعاقدات مسبقة، لافتاً إلي تراجع المبيعات بنسبة %35.
 
وقال جمعة إن عام 2010 يشهد بعض المؤشرات الإيجابية حيث شهد معرض »هوتكس« لتجهيزات الفنادق الذي أقيم نهاية يناير الماضي طلبيات مبدئية لتوريد معدات مطابخ لبعض المنشآت السياحية خلال شهري فبراير ومارس.
 
من جانبه قال إبراهيم عطية، رئيس مجلس إدارة الشركة العربية للصناعات الهندسية لتجهيزات مطابخ المنشآت السياحية، إن عام 2009 شهد ركوداً في المبيعات رغم تثبيت الأسعار في ظل ارتفاع خام الاستانلس بنسبة تراوحت بين 15 و%20، كما أن رخص المعدات المستعملة المستوردة ساهم في ركود المنتجين المحلي والمستورد الأعلي سعراً نتيجة المنافسة مع الأرخص سعراً، مشيراً إلي أن الركود ما زال مستمراً مع بداية العام الحالي رغم التوقعات الإيجابية بتعافي القطاع السياحي من الأزمة.
 
وأضاف عطية أن المنتجات الصينية بدأت تزيد رقعة تواجدها بالسوق المصرية بأسعار أقل من المعدات المستوردة من إيطاليا، ورغم انخفاض جودتها فإنها تلقي رواجاً نتيجة ارتفاع أسعار المنتجات الأوروبية والركود في السوق المحلية.
 
وعلي الجانب الآخر قال عماد فرج مدير عام شركة »كواليتي كيتشنز انتناشيونال« لتجهيزات مطابخ المنشآت السياحية، إن أسعار المواد الخام من الاستانلس ستيل عالمياً المستخدم في صناعة معدات المطابخ الفندقية شهدت انخفاضاً خلال العام الماضي تراوح بين 5 و%10، وأن المصانع الإيطالية رفعت أسعارها بنسبة تتراوح بين 3 و%5.
 
وأضاف أن الأزمة والركود دفعا المنتجات إلي التضحية بالأسعار وإجراء تخفيضات بنسبة %10 خلال العام الماضي مقارنة بعام 2008، مما اثر بدوره علي هامش الربح، لكن السياسة التسعيرية تركزت علي تغطية مصروفات التشغيل مع ربح متوسط، مشيراً إلي أن عام 2010 يتضمن مؤشرات إيجابية لزيادة الطلبات نتيجة عمليات التطوير، وبناء العديد من المنشآت الفندقية استعداداً لتعافي القطاع السياحي من الأزمة.
 
وأشار فرج إلي أنه يتم استيراد منتجات الشركة من السوق الإيطالية التي تقدم حوافز تصديرية كبيرة تشجع المستوردين المصريين علي التعامل معها، أما المصانع الألمانية فتتسم بارتفاع أسعارها، موضحاً أن السوق الإسبانية أفضل جودة ولكن سوق التصدير لديها ضعيفة، لافتاً إلي أن هناك مصنعاً تابعاً للشركة لتصنيع المعدات المكملة في تجهيزات المطابخ الفندقية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة