سيـــاســة

وقفة احتجاجية لـ"أمناء الشرطة" أمام مديرية أمن كفر الشيخ للمطالبة بإقالة "إبراهيم"


ona
 
نظم اتحاد أمناء وأفراد الشرطة بكفر الشيخ، وقفة احتجاجية اليوم،  أمام مديرية الأمن بكفر الشيخ، وأغلقوا باب مديرية الأمن والجوازات والبحث الجنائي بالجنازير، مما أدي إلي توقف العمل بالجوازات، وغيرها من القطاعات المتعلقة بمصالح المواطنين بمديرية الأمن من خدمات متعددة.

كما افترشت أرامل رجال الشرطة ومن علي المعاش الذين أتوا لصرف معاشاتهم، الأرض أمام مديرية الأمن للمطالبة بإقالة اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، والذي أطلقوا عليه "وزير الإخوان المسلمين"، وطالبوا بعودة اللواء أحمد جمال الدين، وزير الداخلية السابق، وحمل أفراد وأمناء اتحاد الشرطة اللافتات المنددة بالوزير، الذي يعمل لصالح الإخوان المسلمين ويزج بأفراد الشرطة لخدمة النظام الحالي فقط، علي حد تعبيرهم.

وطالب اتحاد أفراد وأمناء الشرطة، بمعاملة شهداء ومصابي الشرطة, معاملة شهداء ومصابي الثورة وإصدار قانون بتجريم التعدي على أفراد الشرطة أثناء عملهم، وأن يتم منح العاملين بالشرطة دخلا لائقا بهم ورعايتهم صحيا، وأن تتم تسوية الأمناء الحاصلين على مؤهلات عليا بالضباط وترقيتهم أسوة بهم.

وطاف أمناء وأفراد الشرطة، بشوارع مدينة كفر الشيخ, فيما انضم عدد كبير من الأهالي لهم لمساندتهم، رافضين "سياسة الوزير القمعية والذي يسير على خطا العادلي".

وأكد أعضاء اتحاد أمناء الشرطة، أنهم لن يكونوا أداة تستخدم ضد الشعب المصري، "ونعرض غيرنا للاعتداء، فنحن في خدمة أهالينا، ولن نكون أداة تتسلط عليهم"، "فالشرطة في خدمة الشعب".

وأشاروا المحتجون إلي أن الأحداث التي شهدتها مصر، أدت إلى لإصابة العديد من رجال الأمن في محافظات مصر ومنها محافظة كفر الشيخ، والذين قذفوا بالطوب من المتظاهرين، مؤكدين شجبهم لذلك جملة وتفصيلاً، خاصة أن الشرطة يتم الزج بها،  دون ذنب، مؤكدين أنهم يرفضون قانون التظاهر، الذي يتم تمريره في مجلس الشورى، والذي يقيد حرية رجال الشرطة في الاعتراض أو المطالبة بمطالب شرعية في تظاهرة سلمية، خاصة أن وقفات رجال الشرطة جميعها سلمية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة