أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

«القابضة للطرق» تتجه إلى الأسواق الخارجية لتخــطي أزمة نقص التمويل


حوار- يوسف مجدى

تعد الشركة القابضة للطرق والكبارى الذراع التنفيذية لمشروعات هيئة الطرق والكبارى، حيث نفذت ما يعادل %50 من مشروعات الكبارى  على مستوى الجمهورية، عبر شركاتها التابعة التى تضم «النيل العامة للطرق والكبارى» و«النيل العامة للإنشاء والرصف» و«النيل العامة للطرق الصحراوية» و«النيل العامة لإنشاء الطرق».

 
 أحمد كمال
وبدأت الشركة القابضة فى البحث عن فرص مشروعات جديدة فى الدول العربية والأفريقية  فى محاولة للتغلب على أزمة السوق المحلية التى تتركز فى شح السيولة المتاحة لدى جهات التعاقد الرئيسية كهيئة الطرق والكبارى، وعدد آخر من الجهات الحكومية وتأخر مستحقات الشركات التابعة لـ«القابضة» لدى تلك الجهات.

أكد المهندس أحمد كمال رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للطرق والكبارى، أن الشركة تأمل فى تعويض التراجع فى حجم أعمال الشركات التابعة بالسوق المحلية عبر المنافسة على مشروعات بالسوقين العربية والأفريقية.

وقال كمال فى حوار مع «المال» إن الشركة بصدد  المنافسة  على تنفيذ مشروع طريق فى كينيا بطول 100 كم بتكلفة مبدئية 120 مليون دولار، كاشفا عن التحالف مع شركة الفتح للمقاولات التى تعمل فى السوق المحلية للمنافسة على المشروع مع 17 تحالفا عالميا.

 

ولفت إلى أن التحالف نجح فى تخطى العرض الفنى  للمناقصة، ويعكف على تجهيز مستندات العرض المالى، مؤكدا أن الشركة القابضة لديها الخبرة الكافية لتنفيذ مشروعات للطرق فى الدول الأفريقية، منها تنفيذ مشروعات طرق  فى دولة تنزانيا بطول بـ188 كم، متوقعا الانتهاء منه فى غضون عامين من الآن.

ولفت إلى التحالف بين «القابضة» وشركة «دوت سرفس» الكينية، مشيرا إلى عقد اجتماع مع مسئولى الشركة خلال الأسبوع الماضى  لاستعراض المشروعات التى يمكن المنافسة عليها.

وكانت «القابضة» قد دخلت فى تحالف مع «دوت سرفس» منذ 5 سنوات وتم تنفيذ 4 مشروعات طرق داخل السوق الأفريقية عبر ذلك التحالف.

وأقر رئيس الشركة بفشل الشركات التابعة فى بعض التجارب السابقة داخل السوق الأفريقية، منها إخفاق شركة النيل العامة  للطرق  الصحراوية فى استكمال مشروع طريق  فى موريتانيا خلال السنوات الماضية، كما أخفقت شركة إنشاء الطرق فى تنفيذ مشروع طريق فى مدينة دبى الإماراتية.

أرجع  إخفاق الشركات إلى قصور دراسات الجدوى الخاصة بتلك المشروعات، مؤكدا  تدارك  ذلك فى المشروعات المستهدف المنافسة عليها.

و أشار رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة إلى أن مشروعات الطرق بالسوق العربية هى الرهان الرئيسى للشركة، لافتا إلى اكتمال إجراءات تأسيس شركة جديدة بالسوق القطرية خلال الشهر الحالى، برأسمال 600 ألف ريال عبر شراكة مع مستثمرين قطريين.

 وحدد حصص تأسيس الشركة الجديدة بواقع %51 للشريك القطرى والباقى للقابضة، موضحاً استحواذ الشريك القطرى على الحصة الاكبر بحيث يصبح له حق إدارة الشركة وفقا للقانون المتبع فى قطر.

وحدد مستهدف الشركة الجديدة من المشروعات داخل السوق القطرية بـ 150 مليون دولار فى العام الأول لمزاولة النشاط، معولا على قدرة الشركة على التوغل داخل السوق القطرية  خلال الفترة المقبلة .

 ولفت «كمال» إلى أن السوق الليبية تتميز بوجود سلسلة كبيرة من مشروعات البنية التحتية اللازمة لإعادة الاعمار بعد تدمير عدد واسع من الطرق أثناء الصراع المسلح لإزاحة نظام العقيد الليبى معمر القذافى، مشيرا إلى أن الخطة الخمسية للحكومة الليبية تتضمن مشروعات للبنية الأساسية بتكلفة تصل إلى 100 مليار دولار.

وقال إن «القابضة» اقتربت من تأسيس شركة مع مستثمرين ليبيين برأسمال مبدئى 250 ألف دينار للمنافسة على مشروعات الطرق التى تطرحها الحكومة الليبية.

وأكد حرص حكومة الدكتور هشام قنديل على توطيد العلاقات التجارية مع ليبيا، موضحا أن ذلك يتضح فى موافقة مجلس الوزراء بشكل مبدئى على تدشين معبر حدودى آخر فى جنوب مصر بالقرب من توشكى إلى جانب معبر السلوم القائم حاليا .

وأضاف: أن إقامة معبر جديد فى الحدود الجنوبية مع ليبيا يتطلب تنفيذ طريق برى  يبدأ من مشارف توشكى وصولا إلى مدينة الجفرا جنوب  ليبيا بطول 450 كم، مشيرا إلى اجتماع عدد من مسئولى الجانب الليبى مع هيئة الطرق والكبارى مؤخراً،  للاتفاق على موعد طرح مناقصة لتنفيذ الطريق.

وحول السوق السعودية قال كمال إن «القابضة» لم تتمكن من إتمام تحالف مع شركة «البيان» السعودية كما كان مقررا للمنافسة على مشروعات الطرق التى تطرحها المملكة، لافتاً إلى السعى لتأسيس تحالف بديل فى السعودية بالاشتراك مع شركة «المحمودية» للمقاولات التى تعمل فى السوق المحلية ولديها سابقة خبرة فى تنفيذ أعمال طرق بالسعودية.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للطرق والكبارى، إن السوق المحلية طاردة للاستثمار فى قطاع الطرق والكبارى على وجه الخصوص بسبب عجز الهيئات الحكومية عن توفير التمويل اللازم لتنفيذ المشروعات، ودلل رئيس الشركة على قوله بتراكم مستحقات مقدرة بنحو 1.3 مليار جنيه لصالح الشركة القابضة لدى هيئة الطرق والكبارى موزعة بواقع 900 مليون جنيه فروق أسعار ناجمة عن مشروعات تم الانتهاء منها علاوة على 493 مليون جنيه مستحقات مشروعات جار العمل بها.

وأشار إلى مخاطبة هيئة الطرق والكبارى خلال الشهر الماضى لتدبير 300 مليون جنيه من أصل الدين المستحق عليها، مؤكدا أن ذلك  من شأنه إنعاش الموارد المالية للشركات التابعة نسبياً، ولافتاً إلى أن تأخر الهيئة فى سداد مستحقات «القابضة» أدى إلى تراكم الديون المستحقة على الأخيرة بسبب شح السيولة.

واستشهد بحجم الديون المتراكمة على الشركات التابعة التى بلغت  113 مليون جنيه لوزارة التأمينات فقط، منها 51 مليون جنيه غرامات تأخير بسبب عجز الشركات عن السداد، علاوة على 332 مليون جنيه ضرائب مستحقة لوزارة المالية منها غرامات تأخير بقيمة 73 مليون جنيه.

ولفت كمال إلى مناشدة وزارة النقل خلال الشهر الماضى  بشأن التدخل لدى  وزارة المالية بهدف التوصل لتسوية المديونية مضيفاً أنه على الرغم من الصعوبات المالية التى تواجه الشركات التابعة لـ «القابضة» إلا أن تلك الشركات تمكنت من التوقيع على تنفيذ أعمال جديدة بقيمة 1.3 مليار جنيه منذ بداية السنة المالية الحالية، ليرتفع حجم التعاقدات الجارية لدى الشركات التابعة إلى نحو 4.6 مليار جنيه، مضيفاً أن الشركة القابضة تستهدف المنافسة على تنفيذ مشروعات بقيمة 3 مليارات جنيه خلال الشهرين المقبلين.

ولفت إلى ترقب الشركة القابضة طرح القطاع الأول من المرحلة الثانية لمشروع الطريق الدائرى الإقليمى بطول 22 كم بتكلفة مبدئية مليار جنيه ليساهم فى ربط بلبيس بمحافظة الشرقية وصولا إلى بنها.

وتوقع طرح القطاع الأول خلال الشهر الحالى من خلال هيئة الطرق والكبارى عبر  مناقصة عامة بين  شركات المقاولات المحلية، مشيرا إلى تلقى مخاطبة من رئيس هيئة الطرق والكبارى خلال الشهر الماضى  لحث «القابضة» على تجهيز عرضها  للمنافسة على المناقصة.

يذكر أن هيئة الطرق والكبارى بدأت تنفيذ المرحلة الأولى لمشروع الطريق الدائرى الإقليمى منذ أكثر من عامين عبر شركتى «حسن علام» و«سام كريت» ليبدأ من مدينة بدر بمحافظة الشرقية وصولا إلى العاشر من رمضان بطول 47 كم.

وأكد أن الشركة القابضة تعد الذراع التنفيذية لمشروعات هيئة الطرق والكبارى، مستشهداً بتنفيذ أكثر من %50 من مشروعات الكبارى على مستوى الدولة عبر شركة النيل العامة للطرق والكبارى التابعة لـ«القابضة».

واستعرض رئيس الشركة القابضة أبرز مشروعات الشركات التابعة، مشيرا إلى مشروعات شركة النيل العامة للانشاء والرصف لتنفيذ ازدواج طريق الضبعة- فوكة بطول 50 كم فى محافظة مرسى مطروح بتكلفة 86 مليون جنيه، علاوة على مشروع رصف وتقوية طريق التوفيقية- الخطاطبة فى محافظة المنوفية بتكلفة 34 مليون جنيه.

وأضاف أن شركة إنشاء ورصف الطرق تتولى تنفيذ مداخل ومخارج كوبرى «كوم حمادة» فى البحيرة بتكلفة 20 مليون جنيه، فضلا عن تنفيذ ازدواج طريق الزقازيق- السنبلاوين بطول 33كم وتكلفة 183 مليون جنيه، إضافة إلى تنفيذ ازدواج طريق المنصورة- طناح بطول 16 كم وتكلفة 119 مليون جنيه.

وأكد «كمال» أن «القابضة» تسعى إلى تنويع مصادر الجهات المتعاقدة بحيث لا تتركز فى المشروعات المطروحة عبر هيئة الطرق والكبارى وسط عجز الأخيرة عن سداد مستحقات الشركات التابعة، لافتا إلى أن "القابضة" فازت بمشروع رصف الطرق الداخلية لدى مجمع الألومنيوم فى نجع حمادى بتكلفة 20 مليون جنيه وتم إسناد المشروع لشركة الإنشاء والرصف إلى جانب عمليات رصف عدد من الطرق التابعة للمحليات بتكلفة 3 ملايين جنيه فى محاولة لمساعدة الشركة فى الخروج من أزمتها المالية الراهنة.

ولفت إلى أن الأزمة المالية التى تعانى منها شركة الإنشاء والرصف أدت إلى عجزها عن سداد رواتب العمال لمدة 4 شهور متعاقبة، مما أسفر عن احتجاجات عمالية واسعة حتى تدخلت الشركة القابضة عبر تدبير رواتب العاملين خلال الشهرين الماضيين، مشيرا إلى أن تلك الأزمة لم تنعكس على أجور العاملين فقط، وإنما تطورت إلى حد رفض وزارة البترول توفير مادة "البيتومين" المستخدمة فى رصف الطرق لصالح الشركة بسبب تراكم المستحقات المالية عليها.

وقال إن المستحقات المالية المتراكمة على شركة النيل لإنشاء ورصف الطرق تصل إلى 15 مليون جنيه، بينما بلغت خسائرها خلال العام المالى الماضى نحو 50 مليون جنيه، لكنه أكد أن «القابضة» تسعى لتقليص خسائر الشركة وتأهيلها لتحقيق أرباح خلال عامين عبر عدد من الآليات منها جدولة مستحقات وزارة البترول، علاوة على إسناد عدد من المشروعات الجديدة، محددا إجمالى  رواتب عمال الشركات التابعة بـ20 مليون جنيه شهريا مما يفاقم وطأة الأعباء المالية على القابضة لأنها ملتزمة بالوفاء بذلك تجنباً لحدوث اضطرابات داخل الشركات التابعة.

ولفت إلى لجوء «القابضة» للاقتراض من البنوك المحلية بهدف مساعدة الشركات التابعة، مشيرا إلى صرف المرحلة الأولى من قرض البنك الأهلى بـ15 مليون جنيه خلال الشهر الماضى من أصل 60 مليون جنيه إجمالى القرض الذى تم الاتفاق عليه منذ شهرين، متوقعا صرف باقى القرض خلال الشهر الحالى.

وأكد أن المشكلات المالية اضطرت الشركات التابعة للسحب على المكشوف من البنوك المحلية بـ 260 مليون جنيه بضمان الشركة القابضة، مرجعا سبب السحب على المكشوف إلى تمويل عمليات شراء الخامات المستخدمة فى المشروعات.

وتطرق «كمال» إلى أبرز مشروعات شركة النيل العامة للطرق الصحراوية التى تتضمن ازدواج طريق بنى سويف- السدس بتكلفة 124 مليون جنيه، مشيرا إلى بدء العمل فى مشروع الطريق خلال العام المالى الحالى.

وأضاف أن تنفيذ مشروع الازدواج يستهدف تخفيف وطأة الزحام عند مدخل محافظة  بنى سويف بعد تكالب حركة النقل عليها.

وقال إن بقية محفظة مشروعات «الطرق الصحراوية» التى تتضمن إنشاء الطريق الدائرى حول مدينة الخارجة فى محافظة سيناء  بـ20 مليون جنيه، للربط مع مدينة الفرافرة، إضافة إلى تقوية وتغطية

 
طريق طنطا- كفر الشيخ بطول 40 كم وتكلفة 51 مليون جنيه، مشيرا إلى أن المشروع يستهدف علاج التشققات التى ظهرت بشكل واضح على الطريق.

ولفت إلى أن بقية المشروعات تشمل تنفيذ عمليات رصف طريق قنا سفاجة بـ55 مليون جنيه، بهدف إعادة  تأهيل الطريق  لاستيعاب حركة النقل المتزايدة.

وأشار إلى تولى شركة الطرق الصحراوية بعض أعمال الكبارى، بالإضافة إلى تنفيذ كوبرى «الكلابية» فى مدينة الاقصر بتكلفة 118 مليون جنيه، والذى تم افتتاحه خلال العام الماضى.

وتطرق «كمال» إلى المؤشرات المالية لشركة الطرق الصحراوية التى حققت بـ500 الف جنيه أرباحاً خلال العام المالى الماضى متوقعا انتعاش تلك الأرباح خلال العام الحالى، خاصة بعد الفوز بعدد من المشروعات الجديدة فى الدول العربية والأفريقية.

واستعرض بعض مشروعات «إنشاء الطرق» الذراع التنفيذية الثالثة التابعة للشركة القابضة التى تتولى تنفيذ عدد من مشروعات الطرق أبرزها صيانة طريق الزقازيق- بلبيس بطول 28 كم وتكلفة 89 مليون جنيه بهدف استيعاب حركة النقل المتصاعدة على محافظة الشرقية.

وأضاف أن محفظة مشروعات «إنشاء الطرق» تتضمن تطوير الطريق الدائرى حول مدينة القاهرة فى اتجاة طريق الاسماعيلية الصحراوى وصولا إلى منزل الاوتوستراد بطول 70 كم وتكلفة 192مليون جنيه، إضافة إلى تنفيذ صيانة الطريق الذى يربط مدينتى  مطروح والإسكندرية بطول 60 كم بـ 109 ملايين جنيه، وإنشاء الحارة الثالثة بالطريق الزراعى فى كفر الدوار وصولا إلى كفر الزيات بطول 35 كم وتكلفة 110 ملايين جنيه.

وأشار إلى تنفيذ عمليات صيانة لطريق أسوان أبوسمبل بطولـ 100 كم وتكلفة151مليون جنيه، مؤكدا أن رفع كفاءة الطريق من شانها استيعاب حركة النقل السياحى.

على صعيد متصل لفت «كمال» إلى تحقيق شركة إنشاء الطرق نتائج مالية مرضية خلال العام المالى الماضى بلغت نحو 11 مليون جنيه، متوقعا أن تحقق نتائج أفضل خلال الفترة المقبلة نظراً لاستقرار أوضاعها المالية إلى جانب استحواذها على نصيب كبير من محفظة مشروعات الشركة القابضة.

وحول شركة النيل العامة للطرق والكبارى قال «كمال»، إنها نفذت %50 من الكبارى على مستوى الدولة إلى جانب عدد من مشروعات الطرق، مشيراً إلى أن أبرز مشروعات الطرق التى نفذتها الشركة تتضمن تقوية طريق الأقصر- إسنا بطول 50 كم، وتكلفة 56.4 مليون جنيه، إضافة إلى صيانة طريق غرب قناة السويس وصولا إلى مدينة العريش بطول بـ42 كم وتكلفة 130 مليون جنيه، مؤكدا أن المشروع يستهدف تأهيل الطريق لاستيعاب الزيادة المتوقعة فى حركة النقل فى ضوء الاهتمام الحكومى بتنمية سيناء.

وأضاف أن بقية محفظة مشروعات الشركة  تشمل صيانة طريق حمام فرعون أبورديس الواقع بالقرب من شرم الشيخ بطول 50 كم وتكلفة 63 مليون جنيه، مشيرا إلى انتهاء الشركة من تطوير الطريق وتستعد لتسليمه لهيئة الطرق والكبارى، إضافة إلى تطوير طريق الشط ميت أبو الكوم وصولا إلى قنطرة شرق بطول 54 كم وتكلفة 66.7 مليون جنيه.

وقال كمال إن أبرز مشروعات الكبارى التى تنفذها شركة النيل للطرق والكبارى تشمل تدشين كوبرى طما على النيل الواقع داخل محافظة سوهاج بتكلفة 253 مليون جنيه، ويساهم فى ربط غرب وشرق النيل فى المحافظة، إضافة إلى تنفيذ كوبرى «كلابشة» فى الأقصر بتكلفة بـ508 ملايين جنيه، مؤكدا أن المشروع مازال متوقفاً بسبب مشكلات نزع ملكية الاراضى، ومطالبا الدولة بضرورة حل مشكلات نزع ملكية الأرض.

وأوضح أن باقى الشركات كانت أفضل حالا من شقيقاتها مستشهدا بأن شركة النيل لإنشاء الطرق حققت أرباحاً قيمتها 11 مليون جنيه خلال العام المالى الماضى، فى حين  اكتفت الطرق الصحراوية بـ 500 الف جنيه أرباحاً.

ولفت إلى التخطيط لإعادة هيكلة الشركات التابعة عبر إجراء تغيرات فى مجالس الإدارات، كما تم تشكيل لجنة من مسئولى الإدارة القانونية بشان إجراء حصر بالأراضى التابعة للشركات بهدف إعادة استغلالها لتعظيم الموارد.

لمشروعات هيئة الطرق والكبارى، مستشهداً بتنفيذ أكثر من %50 من مشروعات الكبارى على مستوى الدولة عبر شركة النيل العامة للطرق والكبارى التابعة لـ«القابضة».

واستعرض رئيس الشركة القابضة أبرز مشروعات الشركات التابعة، مشيرا إلى مشروعات شركة النيل العامة للانشاء والرصف لتنفيذ ازدواج طريق الضبعة- فوكة بطول 50 كم فى محافظة مرسى مطروح بتكلفة 86 مليون جنيه، علاوة على مشروع رصف وتقوية طريق التوفيقية- الخطاطبة فى محافظة المنوفية بتكلفة 34 مليون جنيه.

وأضاف أن شركة إنشاء ورصف الطرق تتولى تنفيذ مداخل ومخارج كوبرى «كوم حمادة» فى البحيرة بتكلفة 20 مليون جنيه، فضلا عن تنفيذ ازدواج طريق الزقازيق- السنبلاوين بطول 33كم وتكلفة 183 مليون جنيه، إضافة إلى تنفيذ ازدواج طريق المنصورة- طناح بطول 16 كم وتكلفة 119 مليون جنيه.

وأكد «كمال» أن «القابضة» تسعى إلى تنويع مصادر الجهات المتعاقدة بحيث لا تتركز فى المشروعات المطروحة عبر هيئة الطرق والكبارى وسط عجز الأخيرة عن سداد مستحقات الشركات التابعة، لافتا إلى أن "القابضة" فازت بمشروع رصف الطرق الداخلية لدى مجمع الألومنيوم فى نجع حمادى بتكلفة 20 مليون جنيه وتم إسناد المشروع لشركة الإنشاء والرصف إلى جانب عمليات رصف عدد من الطرق التابعة للمحليات بتكلفة 3 ملايين جنيه فى محاولة لمساعدة الشركة فى الخروج من أزمتها المالية الراهنة.

ولفت إلى أن الأزمة المالية التى تعانى منها شركة الإنشاء والرصف أدت إلى عجزها عن سداد رواتب العمال لمدة 4 شهور متعاقبة، مما أسفر عن احتجاجات عمالية واسعة حتى تدخلت الشركة القابضة عبر تدبير رواتب العاملين خلال الشهرين الماضيين، مشيرا إلى أن تلك الأزمة لم تنعكس على أجور العاملين فقط، وإنما تطورت إلى حد رفض وزارة البترول توفير مادة "البيتومين" المستخدمة فى رصف الطرق لصالح الشركة بسبب تراكم المستحقات المالية عليها.

وقال إن المستحقات المالية المتراكمة على شركة النيل لإنشاء ورصف الطرق تصل إلى 15 مليون جنيه، بينما بلغت خسائرها خلال العام المالى الماضى نحو 50 مليون جنيه، لكنه أكد أن «القابضة» تسعى لتقليص خسائر الشركة وتأهيلها لتحقيق أرباح خلال عامين عبر عدد من الآليات منها جدولة مستحقات وزارة البترول، علاوة على إسناد عدد من المشروعات الجديدة، محددا إجمالى  رواتب عمال الشركات التابعة بـ20 مليون جنيه شهريا مما يفاقم وطأة الأعباء المالية على القابضة لأنها ملتزمة بالوفاء بذلك تجنباً لحدوث اضطرابات داخل الشركات التابعة.

ولفت إلى لجوء «القابضة» للاقتراض من البنوك المحلية بهدف مساعدة الشركات التابعة، مشيرا إلى صرف المرحلة الأولى من قرض البنك الأهلى بـ15 مليون جنيه خلال الشهر الماضى من أصل 60 مليون جنيه إجمالى القرض الذى تم الاتفاق عليه منذ شهرين، متوقعا صرف باقى القرض خلال الشهر الحالى.

وأكد أن المشكلات المالية اضطرت الشركات التابعة للسحب على المكشوف من البنوك المحلية بـ 260 مليون جنيه بضمان الشركة القابضة، مرجعا سبب السحب على المكشوف إلى تمويل عمليات شراء الخامات المستخدمة فى المشروعات.

وتطرق «كمال» إلى أبرز مشروعات شركة النيل العامة للطرق الصحراوية التى تتضمن ازدواج طريق بنى سويف- السدس بتكلفة 124 مليون جنيه، مشيرا إلى بدء العمل فى مشروع الطريق خلال العام المالى الحالى.

وأضاف أن تنفيذ مشروع الازدواج يستهدف تخفيف وطأة الزحام عند مدخل محافظة  بنى سويف بعد تكالب حركة النقل عليها.

وقال إن بقية محفظة مشروعات «الطرق الصحراوية» التى تتضمن إنشاء الطريق الدائرى حول مدينة الخارجة فى محافظة سيناء  بـ20 مليون جنيه، للربط مع مدينة الفرافرة، إضافة إلى تقوية وتغطية

طريق طنطا- كفر الشيخ بطول 40 كم وتكلفة 51 مليون جنيه، مشيرا إلى أن المشروع يستهدف علاج التشققات التى ظهرت بشكل واضح على الطريق.

ولفت إلى أن بقية المشروعات تشمل تنفيذ عمليات رصف طريق قنا سفاجة بـ55 مليون جنيه، بهدف إعادة  تأهيل الطريق  لاستيعاب حركة النقل المتزايدة.

وأشار إلى تولى شركة الطرق الصحراوية بعض أعمال الكبارى، بالإضافة إلى تنفيذ كوبرى «الكلابية» فى مدينة الاقصر بتكلفة 118 مليون جنيه، والذى تم افتتاحه خلال العام الماضى.

وتطرق «كمال» إلى المؤشرات المالية لشركة الطرق الصحراوية التى حققت بـ500 الف جنيه أرباحاً خلال العام المالى الماضى متوقعا انتعاش تلك الأرباح خلال العام الحالى، خاصة بعد الفوز بعدد من المشروعات الجديدة فى الدول العربية والأفريقية.

واستعرض بعض مشروعات «إنشاء الطرق» الذراع التنفيذية الثالثة التابعة للشركة القابضة التى تتولى تنفيذ عدد من مشروعات الطرق أبرزها صيانة طريق الزقازيق- بلبيس بطول 28 كم وتكلفة 89 مليون جنيه بهدف استيعاب حركة النقل المتصاعدة على محافظة الشرقية.

وأضاف أن محفظة مشروعات «إنشاء الطرق» تتضمن تطوير الطريق الدائرى حول مدينة القاهرة فى اتجاة طريق الاسماعيلية الصحراوى وصولا إلى منزل الاوتوستراد بطول 70 كم وتكلفة 192مليون جنيه، إضافة إلى تنفيذ صيانة الطريق الذى يربط مدينتى  مطروح والإسكندرية بطول 60 كم بـ 109 ملايين جنيه، وإنشاء الحارة الثالثة بالطريق الزراعى فى كفر الدوار وصولا إلى كفر الزيات بطول 35 كم وتكلفة 110 ملايين جنيه.

وأشار إلى تنفيذ عمليات صيانة لطريق أسوان أبوسمبل بطولـ 100 كم وتكلفة151مليون جنيه، مؤكدا أن رفع كفاءة الطريق من شانها استيعاب حركة النقل السياحى.

على صعيد متصل لفت «كمال» إلى تحقيق شركة إنشاء الطرق نتائج مالية مرضية خلال العام المالى الماضى بلغت نحو 11 مليون جنيه، متوقعا أن تحقق نتائج أفضل خلال الفترة المقبلة نظراً لاستقرار أوضاعها المالية إلى جانب استحواذها على نصيب كبير من محفظة مشروعات الشركة القابضة.

وحول شركة النيل العامة للطرق والكبارى قال «كمال»، إنها نفذت %50 من الكبارى على مستوى الدولة إلى جانب عدد من مشروعات الطرق، مشيراً إلى أن أبرز مشروعات الطرق التى نفذتها الشركة تتضمن تقوية طريق الأقصر- إسنا بطول 50 كم، وتكلفة 56.4 مليون جنيه، إضافة إلى صيانة طريق غرب قناة السويس وصولا إلى مدينة العريش بطول بـ42 كم وتكلفة 130 مليون جنيه، مؤكدا أن المشروع يستهدف تأهيل الطريق لاستيعاب الزيادة المتوقعة فى حركة النقل فى ضوء الاهتمام الحكومى بتنمية سيناء.

وأضاف أن بقية محفظة مشروعات الشركة  تشمل صيانة طريق حمام فرعون أبورديس الواقع بالقرب من شرم الشيخ بطول 50 كم وتكلفة 63 مليون جنيه، مشيرا إلى انتهاء الشركة من تطوير الطريق وتستعد لتسليمه لهيئة الطرق والكبارى، إضافة إلى تطوير طريق الشط ميت أبو الكوم وصولا إلى قنطرة شرق بطول 54 كم وتكلفة 66.7 مليون جنيه.

وقال كمال إن أبرز مشروعات الكبارى التى تنفذها شركة النيل للطرق والكبارى تشمل تدشين كوبرى طما على النيل الواقع داخل محافظة سوهاج بتكلفة 253 مليون جنيه، ويساهم فى ربط غرب وشرق النيل فى المحافظة، إضافة إلى تنفيذ كوبرى «كلابشة» فى الأقصر بتكلفة بـ508 ملايين جنيه، مؤكدا أن المشروع مازال متوقفاً بسبب مشكلات نزع ملكية الاراضى، ومطالبا الدولة بضرورة حل مشكلات نزع ملكية الأرض.

وأوضح أن باقى الشركات كانت أفضل حالا من شقيقاتها مستشهدا بأن شركة النيل لإنشاء الطرق حققت أرباحاً قيمتها 11 مليون جنيه خلال العام المالى الماضى، فى حين  اكتفت الطرق الصحراوية بـ 500 الف جنيه أرباحاً.

ولفت إلى التخطيط لإعادة هيكلة الشركات التابعة عبر إجراء تغيرات فى مجالس الإدارات، كما تم تشكيل لجنة من مسئولى الإدارة القانونية بشأن إجراء حصر بالأرضي التابعة للشركات بهدف إعادة استغلالها لتعظيم الموارد.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة