استثمار

شلل في ميناء العين السخنة ..وعمال"بلاتنيوم" يواصلون الاعتصام


أ ش أ

أصاب الشلل التام ميناء العين السخنة، وسط توقف كامل لحركة العمل بمحطة الحاويات بالميناء، وهو ما ترتب عليه تزايد أعداد السفن التى يجري تحويلها إلى موانىء دول أخرى، وبعضها يتم تحويله عن طريق الوكلاء الملاحيين للخطوط الملاحية، إلى موانىء بورسعيد والإسكندرية، نتيجة تمسك عمال شركة "بلاتنيوم" بالتعيين فى شركة موانىء دبى.


ويواصل عمال شركة الخدمات "بلاتنيوم" بميناء العين السخنة اعتصامهم رافضين التعيين بشركات الخدمات الجديدة، مطالبين فقط بالتعيين فى شركة موانىء دبى، وهو ما تسبب فى استمرار الأزمة رغم العديد من المحاولات التى قام بها بعض نواب مجلس الشورى بالسويس ومسئولين بهيئة موانىء البحر الأحمر.

من جانبه، أكد مسئول بشركة موانىء دبى بالعين السخنة، أن ما يحدث من العمال غير مفهوم وغير مبرر.. موضحا أن العمال المعتصمين يعملون فى الأساس فى شركة خدمات "بلاتنيوم" ويصل عددهم إلى 1200 عامل، مضيفا أن شركة دبى اشترطت على شركات الخدمات الجديدة التى تعاقدت معها للعمل بالميناء أن تقوم بالتعاقد بمميزات ورواتب أكبر مع جميع عمال "بلاتنيوم"، وأنه من المستحيل تعيين هذا العدد لدى شركة دبى.

في سياق مواز ، واصل العمال المؤقتون بالشركة العربية لأنابيب البترول "سوميد" اعتصامهم لليوم الخامس على التوالى ، داخل مقر الشركة بالعين السخنة، وسط تزايد معدلات المتضامنين معهم.

وقال ياسر حسين ـ أحد العمال المعتصمين ـ إنهم لن يتراجعوا عن تحقيق مطالبهم، مؤكدا أن تثبيت العمالة المؤقتة ليس مطلبا خاصا بفرع السويس .. بل يشاركهم فيه عمال فرع الإسكندرية.

وطالب العمال، وزير البترول بالتدخل، مؤكدين رفضهم التفاوض مع الإدارة الحالية بشركة (سوميد) بالعين السخنة بالسويس.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة