أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

«مايكروسوفت» تقود خريطة الاستثمارات التكنولوجية فى أسواق أفريقيا


تغطية : هبة نبيل - محمود جمال

رسم مسئولو شركة مايكروسوفت العالمية فى منطقة شمال أفريقيا والشرق الاوسط، أبرز ملامح الخطة الاستراتيجية داخل أسواق القارة السمراء خلال الـ 3 أعوام، مؤكدين أنها ترتكز على مجموعة من المبادرات التكنولوجية بالشراكة مع الشركات المحلية والعالمية العاملة فى القطاع بهدف خلق سبل استثمارية جديدة، وتعزيز أواصر التعاون مع شركات القطاع الخاص وحكومات الدول الأفريقية .

جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر الذى عقدته الشركة الاسبوع الماضى لإطلاق مبادرة «4 AFRIKA»
 
لتنمية القدرات التنافسية للقارة الأفريقية عالميا .

قال على الفرماوى، نائب رئيس شركة مايكروسوفت العالمية لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إن شركته استندت فى إطلاق المبادرة إلى دراسات البنك الدولى حول شعوب العالم ذات الفئات العمرية الأقل مثل مصر والمغرب وتونس، موضحا أن هذه الدراسات اعتبرت أفريقيا قارة صغيرة السن إذ يتخطى نسبة الشباب بها حاجز الـ 60 % من إجمالى حجم السكان .

وتوقع الفرماوى مستقبلاً مشرقًا لدول أفريقيا خلال المرحلة المقبلة رغم خطورة المصاعب التى تحيط بها، مؤكدا أن الطاقات الشابة تشكل سلاحا ذا حدين، فربما تخلق فرصا واعدة وأداة لتحقيق الازدهار الاقتصادى فى حال توظيفها بشكل مثالى، كما قد تمثل فى الوقت نفسه عبئا على الدولة إذا لم يتم تأهيلها .

واضاف الفرماوى أن البنك الدولى اعتمد فى دراساته على تجارب نجاح دولية مثل كوريا وماليزيا وتايوان واندونيسيا وتركيا، مشيرا إلى وجود 4 محاور رئيسية لرفع مستوى تقدم أى دولة تتضمن تدشين بنية أساسية متطورة، علاوة على خلق مناخ مشجع للاستثمار عبر إيجاد بيئة تشريعية مناسبة وتطبيق معايير العدالة والشفافية وسرعة تطبيق الخدمات الحكومية، بجانب تحفيز مجالات الابداع وريادة الأعمال، واخيرا توفير قدرة مؤسسية تمتلك مهام التنفيذ فى الوقت المحدد وبميزانية معقولة بسبب تشابه العديد من الخطط التنموية .

ورأى الفرماوى أن «4 AFRIKA» تعكس مدى إيمان الشركة بوجود مواهب داخل أفريقيا تفوق مشاكلها، مصنفا إياها باعتبارها استراتيجية أو توجها أكثر منها مبادرة .

وأوضح الفرماوى أن خطة عمل مايكروسوفت داخل أفريقيا ستنطوى على 3 ركائز أساسية تتصدرها مساعدة رواد الأعمال على تصميم تطبيقات تكنولوجية لحل مشاكل دول القارة وخدمة الصناعات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى انشاء اكاديمية متخصصة فى تدريب الكوادر الافريقية عبر الاستعانة بكفاءات الشركة داخل اليابان وأمريكا الجنوبية وفنلندا، واخيرا إتاحة استخدام التكنولوجيا لنطاق عريض من المواطنين .

وأكد الفرماوى أن الاكاديمية الجديدة ستنقسم إلى شقين أحدهما افتراضى والآخر واقعى، مستبعدا أن يقتصر نشاطها على مجرد تأهيل العاملين فى صناعة تكنولوجيا المعلومات فحسب، محددا أبرز أعضائها فى فئتى الخريجين الجدد، وموظفى الشركات العالمية بالقطاعات الاقتصادية المتنوعة .

وذكر الفرماوى أن توفير «ACCESS» للافارقة على شبكة الانترنت بحاجة إلى شريحة أجهزة الكترونية عالية الجودة وبأسعار مناسبة، منوها باستحداث تكنولوجيا جديدة فى هذا الصدد تعرف باسم الـ «White Spaces» وهى عبارة عن مساحات ترددية غير مستغلة من أطياف الارسال التليفزيونى .

وأشار إلى أن شركته تعتزم ضخ استثمارات إضافية داخل الأسواق الأفريقية تتراوح بين 75 و 100 مليون دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة بدءا من العام الحالى .

ورحب الفرماوى بانضمام مزيد من شركاء العمل إلى المبادرة الجديدة على غرار شركة هواوى الصينية، مؤكدا حرص مايكروسوفت على تضافر جهود الشركات العالمية والمؤسسات الدولية كالبنك الدولى وبنك التنمية الافريقى فى تحسين مستوى التنافسية العالمى للقارة الأفريقية .

وحول تأثير الاضطرابات السياسية والاقتصادية بدول أفريقيا على استمرارية المبادرة، استبعد الفرماوى أن تؤدى سياسات الحكومات إلى توقف تنفيذ هذه المبادرة خصوصًا أنها تعتمد على التفاعل المباشر بين منظومة متكاملة تضم الحكومات، والأفراد، ومؤسسات المجتمع المدنى، وشركاء العمل .

من جانبه، كشف فريناندو سوسا، مدير عام المبادرة، النقاب عن تعاون شركته مع شركة هواوى لتقديم جهاز محمول جديد يعرف باسم Huawei4Afrika ويعمل بنظام التشغيل Windows 8 ، موضحا أن الجهاز سيتم طرحه بمجموعة منتقاة من التطبيقات التى تم تصميمها خصيصا لأفريقيا .

وقال إن الجهاز الجديد سيكون متوافرا فى مصر وأنجولا وكوت ديفوار وكينيا والمغرب ونيجيريا وجنوب أفريقيا نهاية الشهر الحالى، مقدرا سعره بنحو 150 دولارًا .

وبين أن Huawei4Afrika يستهدف شريحة طلبة الجامعات، والمطورين، بجانب مستخدمى الهواتف الذكية من أجل تحقيق التعاون والوصول للأسواق والفرص المتاحة عبر الشبكة العنكوتية .

وألمح سوسا إلى ان شركته تستهدف ضمن خطتها الاستراتيجية أيضا، تحقيق الترابط الالكترونى بين مليون شركة صغيرة ومتوسطة بالقارة، فضلا عن توفير خدمات البرودباند لا سيما فى ظل غياب الطاقة الكهربائية داخل بعض المناطق .

وقال إن سوق العمل الأفريقية بحاجة إلى أكثر من 170 مليون مواطن مؤهل خلال 5 سنوات، مؤكدا أن قدرة الاقتصاديات السمراء لا تستوعب سوى 70 مليون وظيفة جديدة فقط، وبالتالى فإن هناك حوالى 100 مليون أفريقى سيعانون شبح البطالة إذا لم تتم إعادة تدريبهم وفقا لخطط إبداعية .

ونوه باعتزام شركته إطلاق بوابة إلكترونية تستهدف المرأة فى دول شمال أفريقيا خلال شهر مارس المقبل كجزء من مشروع بوابة «MASR WORKS» المخصصة لتدريب الفتيات على مهارات تكنولوجيا المعلومات، مضيفا أن هذه البوابة تستهدف 25 ألف مصرية خلال عامها الاول .

وتطرق سوسا إلى استعداد الشركة إجراء مباحثات مع الجهات الحكومية المصرية لنشر خدمات الانترنت فائق السرعة عبر استخدام تكنولوجيا الـ «WHITE SPACES» خلال المرحلة المقبلة لضمان وصولها لأكبر شريحة من المواطنين، لافتا إلى أن كينيا تعد الأولى أفريقيا فى تطبيقها .

من جانبه حدد محمد بريدا، مدير عام شركة مايكروسوفت بتونس مجموعة من التحديات الداخلية بالبلاد تتضمن ضعف حجم الاستثمارات الأجنبية داخل المناطق المحرومة، بجانب غياب التربة المناسبة لمد خطوط البنية التحتية بما يؤثر سلبيا على اتاحة خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمواطنين .

وقال بريدا إن العديد من شركات الـ «IT» التونسية تلجأ حاليا إلى تطوير تطبيقات على منظومة نظام التشغيل «ويندوز 8» بحثا عن حجز مكانة فريدة داخل السوق العالمية، مشيرا إلى أن بلاده باتت تشهد تحديا كبيرا عقب أحداث ثورة الياسمين، مما دفع القطاعين الحكومى والخاص نحو تطوير وتعزيز أواصر التعاون مع أسواق الدول المجاورة وعلى رأسها الجزائر وليبيا .

وعلى صعيد آخر، رأى سمير بن مخلوف مدير عام شركة مايكروسوفت فى المغرب أن 50 % من الأعمال اليومية أصبحت فى مسيس الحاجة إلى استخدام تكنولوجيا المعلومات، موضحا أن مفهوم التكنولوجيا يعنى التطوير، وكيفية تصدير مخرجاته لدول العالم الخارجى .

وفى سياق متصل، اعتبر خالد عبدالقادر مدير عام مايكروسوفت بمصر أن التكنولوجيا تعد فرصة سانحة يجب استغلالها للوصول إلى حلم الازدهار والتقدم، وليس مجرد وسيلة فقط، مبدئيا التزام الشركة بتنمية قدرات المجتمع المحلى عبر توفير حياة كريمة لكل مواطن باستخدام حلول مايكروسوفت الابداعية وعبر شركائها الاستراتيجيين .

وأفصح عن اعتزامهم التوسع جغرافيا داخل جميع محافظات الجمهورية، من أجل تأهيل الشركات الصغيرة والمتوسطة داخل الأقاليم، ورعاية المبدعين ورواد الأعمال من خلال إنشاء مصانع للتطبيقات تجوب مختلف الجامعات الحكومية، مثل : جامعة المنصورة، والزقازيق، وأسيوط، وغيرها، بجانب تدعيم مكانة المرأة باعتبارها نصف المجتمع .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة