أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

استيراد لحوم الخنازير من الخارج‮.. ‬وقاية أم عشوائية؟‮ ‬


إيمان عوف
 
وافقت الهيئة العامة للخدمات البيطرية علي فتح باب استيراد لحوم الخنازير بناء علي طلب العديد من الشركات والفنادق التي تحتاج إلي لحوم الخنازير في الصناعات المختلفة.

 
وقد وضعت الهيئة اشتراطات طبية للدول المقرر الاستيراد منها مثل البرازيل وغيرها العديد من الدول المصدرة للحوم الخنازير.. الأمر الذي أثار تساؤلات عدة من قبل مربي الخنازير في مصر حول أسباب اللجوء إلي استيراد الخنازير من الخارج رغم إمكانية إعادة تربيتها في القاهرة وفقا لتصورات المتخصصين ووعود المسئولين أثناء أزمة ذبح الخنازير قبل فصل الشتاء الحالي بإنشاء مزارع نموذجية.
 
فقد أكد ناصر إسحق، أحد أكبر مربي الخنازير في منطقة الزرايب بالقليوبية، أن هناك تضاربا في سياسات الدولة تجاه موضوع تربية الخنازير، مؤكدا أن اللحوم التي يمتلكها المربون اوشكت علي النفاد وهو ما يهدد عشرات الشركات التي تعتمد بصورة أساسية علي تصنيع لحوم الخنازير التي ستجد نفسها بين خيارين لا ثالث لهما، إما إغلاق أبوابها وتشريد آلاف العمال أو اللجوء إلي الاستيراد من الخارج بتكاليف عالية وهو ما يهدد أيضا استقرار تلك الشركات.
 
وأشار إسحق إلي أن مسئولين كبار في الدولة وعدوا العاملين ومربي الخنازير بالسماح لهم بإعادة تربية الخنازير في مزارع نموذجية، لكن حتي وقتنا هذا - ورغم تقارير منظمة الصحة العالمية بانحسار مرض أنفلونزا الخنازير وتأكد الدولة أن الفيروس لا يأتي من تربية الخنازير - لم يتم اتخاذ أي تدابير أو استعدادات مبدئية لإنشاء تلك المزارع والمجازر النموذجية التي سبق أن وعدت بها الدولة.

 
وأضاف إسحق قائلا : هناك آلاف الشباب تم تسريحهم من العمل جراء إغلاق مزارع الخنازير، وهناك أمثالهم بل أضعافهم من العاملين في الشركات والفنادق التي تعتمد علي تربية الخنازير مهددون بالتشرد في الشارع بينما تقف الدولة محلك سر ولا تتخذ أي تدابير أو إجراءات لحماية من شردوا فعلا أو من في طريقهم إلي التسريح من العمل.

 
وأنهي إسحق حديثه بالتأكيد، علي ضرورة أن يثبت المسئولون في مصر أن عملية ذبح الخنازير كانت تخوفاً من الفيروس ليس اتباعا لآراء دينية متعصبة.

 
واتفق معه في الرأي، الدكتور محمد رفعت، أمين المهنيين بحزب التجمع، مؤكداً أن هناك اتجاهات اقتصادية خاطئة تتبعها الحكومة المصرية ويكون من شأنها إهدار المال العام، مدللا علي ذلك بعدم اتجاه الدولة لتوفير المزارع النموذجية لتربية الخنازير رغم معرفة الدولة اليقينية بأن لحوم الخنازير تدخل في صناعات أساسية في مصر، وأنها ستضطر في القريب العاجل إلي الاعتماد علي الاستيراد من الخارج.

 
واستكمل رفعت حديثه قائلا: إن الإرادة السياسية في مصر تكاد تكون منعدمة وتسيطر عليها العشوائية وغياب التخطيط، واصفا ما حدث في أزمة الخنازير بأنه التطور الطبيعي لسيطرة القرارات الفردية، وانعكاسا لمدي توغل المد الديني في أوساط المثقفين والمعارضة المصرية بل وعلي صانعي القرار المصريين.

 
وأنهي رفعت حديثه بالتأكيد، علي أن هناك مهمة تقع علي عاتق المتضررين من منع تربية الخنازير في مصر وهي إثارة الأمر مرة أخري مع المسئولين واجبار الدولة علي توفير المزارع النموذجية التي سبق أن وعدتهم بها.

 
وأكد الدكتور مرسي عبدالرحمن، أستاذ علم الحيوان بجامعة القاهرة، أن قرار ذبح الخنازير في شهر مارس الماضي يعد قرارا صائبا بنسبة %100 لأنه وقي القاهرة من فيروس انفلونزا الخنازير، كما أنه ساهم بصورة قوية في تقليل احتمالات تمحور الفيروس واندماجه مع أنفلونزا الخنازير. مشيرا إلي أن هيئة الطب البيطري ستحاول جاهدة تقليل نفقات استيراد لحوم الخنازير وستشرع خلال الأيام القليلة المقبلة مع انتهاء موسم الشتاء في تأسيس المزارع النموذجية التي من شانها إعادة تربية الخنازير تحت سمع وبصر الدولة وأساتذتها المتخصصين.

 
وعبر عبدالرحمن عن اندهاشه من الصيحات التي تتعالي بين الحين والاخر والتي تلوم الدولة علي ذبح الخنازير ولا تضع في الاعتبار الخطر الداهم الذي لا يزال يهدد أمن واستقرار المواطن المصري والذي تمثل في انتشار انفلونزا الخنازير.

 
أنهي استاذ علم الحيوان حديثه بالتأكيد علي ضرورة أن يكون هناك تازر بين الشعب والدولة في اتخاذ القرار حتي لا تثار تلك الاسئلة والاتهامات التي تلقي علي الدولة في العشوائية والتخبط وسوء التخطيط.

 
ورفض رجل الأعمال إسرائيل عياد أكبر مربي خنازير في مصر التعليق علي استيراد لحوم خنازير من الخارج، واكتفي بالقول إن هناك وعوداً حصل عليها مربو الخنازير وهم في انتظار تنفيذها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة