أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

%20‮ ‬انخفاضاً‮ ‬في صادرات الگاوتشوك و%63‮ ‬في البطاريات


رشا شقوير

تراجعت صادرات المطاط والكاوتشوك خلال عام 2009 بنسبة %20 مسجلة 325 مليون جنيه مقابل 407 ملايين جنيه عام 2008، في حين سجلت خلال شهر ديسمبر وحده 30 مليون جنيه مقابل 32 مليون جنيه خلال ديسمبر 2008، وذلك حسبما ذكر أحدث تقرير صادر عن المجلس التصديري للصناعات الكيماوية.

وقد تناول التقرير أهم عشر دول، قام القطاع بالتصدير إليها خلال شهر ديسمير 2009، حيث احتلت إيطاليا المركز الأول بين هذه الدول برصيد 9 ملايين جنيه ونسبة مشاركة تصل إلي %36، تلتها السعودية بقيمة صادرات تصل إلي 5 ملايين جنيه ونسبة %19، ثم المغرب بقيمة صادرات 2 مليون جنيه بنسبة %15، والبرازيل بقيمة صادرات 1.71 مليون جنيه بنسبة مشاركة تصل إلي %7، تليها السنغال 1.34 مليون جنيه بنسبة %5، ثم نيجيريا وتركيا بقيمة صادرات مليون جنيه وبنسبة مشاركة %4 لكل منهما، وتأتي فيتنام والسودان والإمارات في آخر 3 مراكز من الدول المصدر إليها بنسبة صادرات ثلاثة ملايين جنيه.

كما شهدت صادرات البطاريات انخفاضا تصل نسبته إلي %63 حيث بلغ إجمالي صادرات القطاع حتي ديسمبر 2009 66 مليون جنيه مقابل 178 مليون جنيه في عام 2008 في حين وصل خلال شهر ديسمبر وحده إلي 4 ملايين جنيه مقارنة بنحو 12 مليون جنيه ديسمبر عام 2008.

وكانت السعودية وإثيوبيا من أهم الدول المصدر إليها خلال ديسمبر 2009 حيث وصلت إلي مليوني جنيه بنسبة مساهمة وصلت إلي %67، تليها كينيا ولبنان في المركزين الثالث والرابع بنسبة مشاركة وصلت إلي %29 وجاءت عمان في المركز الأخير بقيمة صادرات وصلت إلي 0.07 مليون جنيه.

وقد أكد أحمد بيومي، رئيس مجلس إدارة شركة »هانكوك« للإطارات، أن الانخفاض الذي أصاب صادرات الإطارات شيء أساسي بسبب تدهور الأحوال الاقتصادية متوقعا التحسن في أداء صادرات القطاع خلال العام الحالي، حيث ستتحسن صناعة الكاتشوك في مصر خلال الفترة المقبلة لكونها عانت الفترة الماضية الكثير من المشاكل التي أدت إلي تدهور هذه الصناعة وبالتالي تراجع حجم صادراتها.

وأشار بيومي إلي أن الفترة المقبلة ستشهد ارتفاعا ملحوظاً في أسعار الإطارات بنسبة لا تقل عن %15 مرجعاً السبب إلي ارتفاع أسعار الأسواق الخارجية مع بدايةالعام الجديد إضافة إلي ارتفاع أسعار الخامات التي تؤثر بدورها علي أسعار المنتجات النهائية حيث أشار إلي أن المنتجات المستوردة من الخارج سواء كانت إطارات أو بطاريات تخضع للفحص والمراقبة من قبل الجهات المعنية كالجمارك والهيئة العامة للرقابة علي الصادرات والواردات.

أضاف محمد أبوالعباس، محاسب في شركة المنار للإطارات والبطاريات، أن السبب  الأساسي في انخفاض الصادرات المصرية من البطاريات هو تراجع الصناعة في مصر بشكل ملحوظ لعدم إقبال المصنعين المصريين عليها، مضيفاً أننا نقوم باستيراد البطاريات بشكل أكبر كثيراً من تصنيعها.

وأوضح أبوالعباس أن المستهلك غالباً يتجه إلي البطاريات ذات الماركات المعروفة، خاصة أنها تخضع للكثير من الاختبارات التي تضمن جودتها بخلاف المصرية التي لا يضمن جودتها المستهلك.

من جانبه قال وحيد حنفي، مدير تسويق شركة التوفيق، إن نشاط الشركة يتلخص في استيراد جميع قطع الغيار الخاصة بالسيارات اليابانية والكورية من سيور وتيل فرامل، وفلاتر، وبطاريات، وإطارات، مؤكداً أن توافر قطع الغيار و أسعارها يتحكم بشكل كبير في اختيار المستهلك للسيارة التي يقوم بشرائها وتعتبر السيارات اليابانية والكورية من أفضل السيارات في السوق بسبب توافر قطع غيارها فضلاً عن أسعارها المناسبة للمستهلك موضحاً أن اختراق قطع الغيار الصيني منخفضة الجودة والسعر أيضاً، أصبح يصيب سوقي قطع الغيار اليابانية والكورية بالركود النسبي خلال هذه الأيام.

وأشار حنفي إلي أن المستهلك المصري دائماً ينظر إلي انخفاض السعر في المقام الأول بعيداً عن الجودة، الأمر الذي أدي إلي انتشار البضائع منخفضة الجودة وغير السليمة، مشيراً إلي أن الفترة المقبلة ستشهد ارتفاعاً في أسعار قطع الغيار بنسبة تصل إلي %20 وذلك بسبب تغير أسعار العملة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة