أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

»المونولوج« فن السخرية من الحياة يواجه خطر »الانقراض«


مارسيل نظمي:
 
»فيه ناس بتتعب ولا تكسبش.. وناس بتكسب ولا تتعبش.. ما تتعجبش ما تستغربش«، »ورد عليك.. فل عليك«، »عيب اعمل معروف.. عيب ما انتش مكسوف«، »اتفضل قهوة.. لا متشكر«، هذه المقاطع التي لا تنسي لأشهر المونولوجات لأساطين هذا الفن إسماعيل يس ومحمود شكوكو وثريا حلمي وعمر الجيزاوي تذكرنا بالفترة التي كان فيها فن المونولوج فنا رائجا ينتشر عبر محطات الإذاعة والحفلات الغنائية، ويكاد لا يخلو منه فيلم سينمائي
«.

ولكن هذا الفن المتفرد يكاد اليوم ينقرض لولا بعض قبلات النجاة التي يحاول أن تمنحه الحياة والاستمرار لدي بعض محبيه وهواته من شباب الفنانين

في البداية، يخبرنا »حمادة سلطان«، صاحب المشوار الطويل في هذا الفن قائلاً إن »المونولوج« كلمة تتكون من مقطعين »مونو« أي الفرد و»لوج« وهي كلمة لاتينية وتعني الأداء، وهكذا يصبح معني الكلمة ككل هو الاداء الفردي الحر البعيد عن الأوزان والقوافي المنظمة، مثلها في ذلك مثل »الديالوج« أي الاداء الثنائي، و»التريلوج« أي الثلاثي.. أما الربط بين كلمة مونولوج والفن الفكاهي الذي يؤديه المغني علي المسرح كما عرفناه علي يد إسماعيل يس أو ثلاثي أضواء المسرح أو شكوكو.. وغيرهم فهو ارتباط خاطئ اعتاد الناس عليه، أي أن الجمهور اعتاد علي الربط بين الفكاهة و»المونولوج« وهو ما جاء نتيجة الثقافة المسرحية وروح الفكاهة الموجودة عند الشعراء في ذلك الوقت.

ويضيف سلطان قائلاً: في حقيقة الأمر هذا النوع الفكاهي من الأداء ما هو إلا أحد أنواع فن »المونولوج«، وما لا يعرفه الكثيرون أيضاً أن العديد من مطربي الأجيال القديمة أبدعوا في فن »المونولوج« (بالمعني الدقيق للكلمة) ومن هؤلاء كوكب الشرق »أم كلثوم« من خلال مولولوج »فين يا ليالي الهنا« عام 1973 من ألحان زكريا أحمد والعملاق »عبد الحليم حافظ« من خلال مونولوج »الدنيا ويانا« وقدمه في بداية ظهوره.. وغيرهم.

ويوضح سلطان أن المشكلة اليوم هي اختلاط الحابل بالنابل في سوق الغناء والطرب، فالكل يغني، أما من يطرب فيعدون علي أصابع اليد الواحدة، فقليلون جدا هم الذين يستطيعون القيام بغناء أغنية طربية مثل »مدحت صالح« و»علي الحجار« و»أمال ماهر«، اما الباقون فهم يغنون بدون اداء طربي مما يجعل غناءهم قريب من فن المونولوج بمعناه الدقيق (كغناء نقدي فكاهي)، فالمنولوج هو نوع من أنواع الغناء غير الطربي.

أما رانيا رفعت صاحبة الفرقة المستقلة »الفرس الجامح لفن المنولوج«، فتؤكد أن »المنولوج« هو فن الفكاهة المرتبطة بالسخرية من الأوضاع السيئة التي لا يقدر علي تغييرها المواطن البسيط فيعبر عنها الفنان في صورة »منولوج« فكاهي، وتضيف أنه فن راقٍ يعتمد في الأساس علي نقد السلبيات المجتمعية بطريقة يحبها الجمهور ويسعي لمتابعتها باعتبارها طريقة تبتعد عن أسلوب الوعظ المباشر التي يستنفر منها الجمهور، ويعتبرها وسيلة فاشلة وركيكة لتوصيل الفكرة أو النقد.

وتوضح أن الفرقة عملت علي تأليف العديد من المنولوجات التي ترتبط بالعديد من مشاكل المواطن البسيط اليومية مثل الزحمة والمعاناة التي يشعر بها الجميع بسببها، حيث عبر الفريق عنها في منولوج بعنوان »عايز أعدي«، وهناك بعض المنولوجات التي تدعو للتفاؤل والغناء والمرح والسخرية من الأغاني الحزينة وكلماتها مثل مونولوج »ممنوع تدندن ترلام لام، لكن مسمحولك بأغاني تخلي القلب يتعكنن«.

وتضيف رانيا رفعت أن صعوبة »المنولوج« كفن غنائي تكمن في أنه يعتمد في الأساس علي الموهبة التمثيلية للفنان وليس علي الطرب، فكل من يعمل بالفريق معنا ليسوا مطربين ولكنهم مؤدون، فالأداء الحركي والتمثيلي والقبول علي المسرح هما المقياس الأساسي، وهذه هي الصعوبة التي تجعل الكثير من نجوم الغناء الكبار يبتعدون عن أدائه.

وعلي مستوي تأليف الكلمات وتلحينها ومحاولة إيجاد ما يتناسب مع العصر الحالي بكل مشاكله وهمومه، يقول »محمد عبد الفتاح« شاعر ومدير فريق »حالة« المسرحية وصاحب تجارب عديدة في كتابة المنولوجات إن المشكلة الرئيسية التي تواجهنا كمؤلفين أغانٍ أن المنولوج لا يخضع لقوافي أو أوزان معينة ولكنه يخضع للفكرة نفسها، فالفكرة هي التي توجه الكاتب وتأتي المشكلة الثانية في اختيار المؤدي نفسه، وهي المشكلة الأكثر صعوبة، لأن الموجه الحقيقي للدفة في هذا العمل هو المؤدي، فهو الذي يوحي بالفكرة ومع الأداء الجيد يضيف الكثير ولا يمكن أن ينسي أحد إسماعيل يس وأداءه علي المسرح وفي الأفلام
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة