أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

النظم الإلكترونية الحديثة ترفع حصة نيويورك من تجارة العملات


خاص:

زاد حجم التعاملات في النقد الأجنبي بوتيرة أسرع في نيويورك مقارنة بلندن، بفضل استخدام الأولي لنظم إلكترونية حديثة وفقاً للبيانات الصادرة مؤخراً، لكن العاصمة البريطانية تظل رغماً عن هذا أفضل مكان لتجارة العملة في العالم
.
 
وكشفت البيانات التي تقوم البنوك المركزية بتجميعها بصفة شبه سنوية من المراكز الكبري لتجارة النقد الأجنبي حول العالم أن التداول في العملات ارتفع عالمياً بفضل تحسن فرص التعافي الاقتصادي.

ولامس حجم التعاملات في لندن متوسط يومي تقدر قيمته بنحو 1.549 مليار دولار في العملات التي يتم التداول فيها خلال شهر أكتوبر، مما يعني تحقيق زيادة تبلغ %14 مقارنة بشهر أبريل من عام 2009، وفقا للبيانات الصادرة عن اللجنة المشتركة للنقد الأجنبي التابعة للبنك المركزي البريطاني، ويشمل هذا الرقم التجارة في الأسواق الفورية وكذلك أسواق العقود الآجلة والخيارات والمشتقات الأخري.

يأتي هذا فيما سجلت تجارة العملة في الولايات المتحدة متوسط يومي لحجم التداول بقيمة 675 مليار دولار خلال شهر أكتوبر بزيادة تبلغ %28 مقارنة بشهر أبريل، وفقا لما ذكرته لجنة النقد الأجنبي التابعة لبنك الاحتياط الفيدرالي في نيويورك.

وتستحوذ لندن بذلك علي ثلث تدفقات العملة العالمية، بينما تحتفظ نيويورك بخمس هذه التدفقات، ويذهب النصف المتبقي لبقية مراكز تداول العملة في العالم.

تأتي زيادة حجم التعاملات في نيويورك مدفوعة بإدخال أنظمة التداول الإلكترونية التي يمكنها تنفيذ عمليات تداول أسرع من البشر، وتزايد استخدام التداول الإلكتروني سواء عبر أنظمة السمسرة والأنظمة البنكية متعددة الأغراض في الولايات المتحدة، حيث استقر متوسط حجم التداول اليومي في شهر أكتوبر عند 334.4 مليار دولار، بزيادة تبلغ %25 مقارنة بشهر أبريل.

ويقول إيان فلاهارتي، رئيس قسم التجارة الإلكترونية في »ديوتش بنك« الذي يعد أكبر بنك في تعاملات النقد الأجنبي علي مستوي العالم، إن نيويورك تتوفر فيها أحجام تداول أكبر بفضل النظم الإلكترونية المستخدمة وأن هذا هو ما يفسر سبب الزيادة هناك.

وتعتمد الأنظمة الإلكترونية علي صيغ وقواعد دقيقة لتنفيذ العمليات استناداً إلي البيانات الواردة إليها ثانية بثانية، فإذا اكتشف نظام مثلا صعود أسعار البترول والأسهم فإنه يتجه أوتوماتيكيا للتوصية بشراء العملات المدعومة بالسلع.

يقول جون ماكارتي، مدير تجارة العملة لدي شركة »آي إن جي كابيتال ماركتس« في نيويورك، إن البشر مازالوا يتولون إدارة التعاملات طويلة الأجل، نظراً لأن وضع الاستراتيجية يلزمه توفر بعض الأساسيات الاقتصادية والتحليل الفني، لكن التعاملات قصيرة الأجل يتزايد الاتجاه نحو إجرائها بواسطة أنظمة الكمبيوتر التي تتولي تتبع أوجه الترابط مع فئات الأصول الأخري.
 
وتأتي زيادة حجم التعاملات خلال الفترة من شهر أبريل إلي أكتوبر من العام الماضي بعد مرور فترة من التراجع الحاد استغرقت ستة أشهر حتي صدور التقرير السابق.

أضاف أن التعافي في مراكز تداول العملة في لندن ونيويورك علامة علي أن الثقة بدأت تعود للسوق.

وارتفع الدولار في جلسة الاثنين الماضي أمام الين، لكنه تراجع أمام اليورو نظراً لتفضيل المستثمرين الابتعاد عن الاحتفاظ بمراكز كبيرة قبل نهاية الأسبوع الذي يشهد صدور عدد ضخم من البيانات الاقتصادية واتخاذ قرارات مهمة بشأن تحديد أسعار الفائدة من الولايات المتحدة واليابان.

وتسهم سوق النقد الأجنبية في دعم التجارة العالمية والاستثمار، حيث تقدم السوق للأعمال خدمة التحويل من عملة للأخري، فهو يسمح لشركة أمريكية علي سبيل المثال باستيراد البضائع الأوروبية باليورو، رغم أن الشركة تحقق دخلها بالدولار الأمريكي، ويعتقد بعض الخبراء أن قيام صناديق التحوط علي سبيل المثال بالمضاربة في العملات بشكل غير منضبط يحول دون تأدية الأسواق مهمة تصحيح الاختلالات في الحساب الجاري العالمي، علاوة علي أنها تتسبب في فقدان التنافسية في بعض البلدان.

وتعد سوق النقد الأجنبية أكبر سوق مالية في العالم، وتشارك فيها البنوك المركزية والمضاربون في العملة والشركات والحكومات والمؤسسات المالية الأخري، ويتزايد باستمرار المتوسط اليومي للتعاملات العالمية في سوق النقد الأجنبية وفي الأسواق الأخري المتصلة بها.

ويقدر بنك التسويات الدولية حجم التعاملات اليومية بنحو %3.2 تريليون دولار في أبريل عام 2007. واستمر النمو في السوق منذ ذلك الحين، وذكر الاستفتاء السنوي لتجارة العملات الصادر عن اليورو مني، أن حجم التعاملات ارتفع بنسبة %41 خلال الفترة من 2007 إلي 2008.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة