أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

»جولدمان ساكس« يتوقع طفرة في النمو البريطاني عامي 2010 و2011


 أيمن عزام:

علي عكس دول أوروبية كبري، مثل فرنسا والمانيا، مازالت بريطانيا غارقة في الركود، غير أن بنك استثماري واحد علي الأقل، يري أن انجلترا، باتت مهيأة لتحقيق معدلات نمو مرتفعة، حيث يتوقع بنك جولدمان ساكس أن تحقق بريطانيا نمواً قوياً نسبياً، خلال عامي 2010 و2011، بل ستتمكن من تجاوز فرنسا وألمانيا
.

ويتوقع »جولدمان ساكس« أن تسجل بريطانيا نمواً بنسبة %1.9 عام 2010، وبنسبة %3.3 عام 2011، وأعلن البنك أنه بني توقعاته علي أساس أن التعافي البريطاني، يعتمد جزئياً علي حدوث تراجع نسبته %25 في قيمة الجنيه الاسترليني، خلال السنوات القليلة الماضية، ما ساهم في دعم الصادرات البريطانية، لأنه جعلها أرخص في الدول التي تستخدم عملات أخري.

علي الجانب الآخر، هناك فريق من المحللين له رأي مغاير، حيث يري تيد سكوت مدير قسم الاستراتيجيات لدي شركة إف آند سي أست مانجمنت، ان التعافي البريطاني سيكون هشاً وضعيفاً وانه سيبقي كذلك لفترة من الوقت.

ويبدو أن بيانات الاقتصاد الكلي التي ظهرت مؤخراً تقدم نتائج متباينة فمبيعات التجزئة خلال شهر ديسمبر، تراجعت بشدة علي غير المتوقع، بينما صعدت معدلات التخضم وتجاوزت التوقعات حيث استقرت عند %2.9 في شهر ديسمبر وفقا للتقديرات السنوية، وزادت بيانات التضخم من المخاوف بوجود حاجة ملحة للتعجيل برفع أسعار الفائدة، علي الرغم من أن البنك المركزي البريطاني ظل متفائلا بالصعود الذي طرأ علي معدلات التضخم.

وأضاف سكوت أن أي تشديد سابق لأوانه في السياسة النقدية سيضر بفرص التعافي الاقتصادي، من الضغوط علي الجنيه المؤدية لرفع قيمته، وهو سوف يؤدي لفقدان أي مكاسب من التصدير إلي جانب رفع سعر الفائدة قصيرة الأجل لزيادة تكلفة الاقتراض، وهو أمر لا يرغب فيه المستهلك الذي يعاني بالفعل من نقص السيولة.

واشار سكوت إلي أنه يوصي بشراء الأسهم لكونها تحقق أفضل تحوط نسبي ضد حالات الصعود المعتدلة للتضخم، لافتا إلي أنه يعتقد أن المستثمرين سيسعون لحماية أنفسهم من ارتفاع الأسعار عن طريق شراء الأسهم، خصوصا تلك التي تقدم عوائد أكثر جاذبية وأكثر أمانا.

ويتفق وليم ديننج رئيس قسم الاستراتيجية بشركة ايجون لإدارة الأصول مع توقعات بنك جولدمان بشأن تحقيق بريطانيا معدلات نمو تتجاوز التوقعات، حيث يقول إن البيانات الاقتصادية تشير إلي أن بريطانيا ستخرج من الركود وإلي أنها لن تدخل في ركود آخر خلال العام الحالي.

وأكد ديننج أنه يتفق مع الرأي القائل بأن الأسهم البريطانية تبدو جذابة، وأنه كان يقر بأن الأداء الجيد لهذه الأسهم يعتمد علي تعافي الاقتصادات الأخري، ويشير إلي أنه يفضل أسهم الشركات العاملة في مجال المواد الأولية والتعدين والصناعات والبترول والغاز.

وأوصي رئيس قسم الاستراتيجية بشركة »إيجون« بشراء أسهم شركات الدواء الأمريكية خصوصا بعد الدعم الذي حصلت عليه مؤخراً بعد الضربة التي تلقتها خطة الرعاية الصحية التي تبنتها إدارة الرئيس أوباما بعد فوز الجمهوريين بمقاعد مهمة في مجلس الشيوخ في ولاية ماستشوستس الأمريكية، كما أوصي بشراء أسهم شركات الاتصالات مثل »فودا فون« وشركات مرافق مثل شركة »ناشونال جرد«.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة