أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مواجهة بين‮ »‬الاستقلال‮« ‬والحكوميين بنادي القضاة


مجاهد مليجي

يشهد نادي قضاة الاسكندرية مواجهة مبكرة بين تياري الاستقلال الاغلبية حيث يسعي اعضاء الاستقلال داخل مجلس الادارة الحالي بالنادي وهم اقلية الي اثارة غضب جموع القضاة من اصرار رئيس النادي الحالي علي تجميد النشاط والتهرب من عقد اجتماعات مجلس الادارة لقضاء مصالح القضاة وبحث هموم المهنة ومطالبهم نحو قانون استقلال القضاء ورفع يد السلطة التنفيذية تماما عن السلطة القضائية وتحرير ميزانية القضاة،


بعيدا عن يد وزير العدل وتوسيع صلاحيات المجلس الاعلي للقضاء وغيرها من المطالب التي تلقي فتورا من تيار الاغلبية المسيطر علي مقدرات نادي القضاة في الوقت الحالي برئاسة المستشار احمد الزند، كما زاد الطين بلة تبادل الاتهامات بين التيارين حول سعي الزند لإخضاع النادي لاشراف وزارة التضامن، الامر الذي يثير حفيظة جميع القضاة الذين طردوا في انتخابات الاسكندرية ممثلي التضامن حينما جاءوا لطلب مراقبة الانتخابات، الامر الذي يؤكد ان هناك محاولات حكومية تستغل سيطرة تيار الموالاة الذي يتمتع بعلاقات جيدة مع وزير العدل لبسط نفوذها علي نادي القضاة والنوادي الفرعية لتحويله كنادي اعضاء هيئة التدريس ليفقد استقلاله تماما، الامر الذي كان من المستحيل ان تجرؤ وزارة التضامن علي طرحه في عهد سيطرة تيار الاستقلال، وذلك كله يعد وقودا للمعركة الانتخابية المقبلة والتي سيسعي تيار الاستقلال لاسترداد النادي بشتي الطرق بينما يستميت تيار الموالاة في الاحتفاظ بالنادي معتمدا علي الدعم الحكومي والتسهيلات.. الامر الذي يجعل المراقبين يتشككون في امكانية عودة تيار الاستقلال الي الصدارة مجدداً.

في البداية يبدي المستشار احمد مكي نائب رئيس محكمة النقض تفاؤله حول امكانية حدوث تقدم لصالح تيار الاستقلال في نادي القاهرة بالرغم من استخدام الحكومة لذهب المعز اكثر من سيفه والتلويح بوقف جميع امتيازات القضاة وتعطيل مصالحهم إذا فاز في الانتخابات المقبلة اعضاء التيار المستقل من القضاة والذين يرفعون مطالب من عينة لا لتزوير الانتخابات ولا لاستمرار القوانين الاستثنائية ونعم لاستقلال القضاء استقلالا تاما عن السلطة التنفيذية وغيرها من المبادئ التي تزعج النظام الذي يصر علي الطوارئ والتزوير والاقصاء.

واضاف ان ما حدث في انتخابات نادي اسكندرية ربما تكون له دلالة سلبية علي انتخابات القاهرة المقبلة حيث ان القضاة في النهاية فئة من الشعب المصري لها قضاياها وطموحاتها وعليها التزاماتها الاجتماعية التي تحتم عليهم ان يعيشوا في مستوي لائق بهم بين طوائف المجتمع المختلفة، الامر الذي يجعل تهديدات الحكومة بغلق حنفية الامتيازات تؤثر في قطاع منهم ان لم يكن الغالبية فانه كبير إذ بدأت بتجفيف موارد الاندية ووقف دعم علاج القضاة وغيرها من الامور المخجلة التي لا تتحرج الحكومة من الاقدام عليها.

وتوقع »مكي« ان تتصاعد حدة المنافسة في نادي القاهرة علي كسب ثقة أعضاء الجمعية العمومية في المعركة المقبلة ولن نيأس كما اننا سنسعي لعدم تكرار ما حدث من تفتيت اصوات في الاسكندرية.

وتري المستشارة نهي الزيني ان السبيل الوحيد لاسترداد نادي قضاة القاهرة من التيار الموالي للحكومة هو بتوحيد الجهود كبدهية تعطي الدرس البليغ مما حدث في انتخابات الاسكندرية التي أضاع تيار الاستقلال فيها فرصة شبه مؤكدة لفوزه بها.

وألمحت الي ان شباب القضاة هم وقود الاستقلال الفعال الذي يمكنه اختراق حصون التيار الموالي وتكبيده خسارة الانتخابات المقبلة، محذرة الاستقلال بالاستعداد الجيد والاتحاد.

بينما شكك المستشار عزت عجوة، رئيس نادي قضاة الاسكندرية، والمناهض لتيار الاستقلال، في قدرة من يطلقون علي انفسهم تيار الاستقلال في كسب ثقة جموع القضاة مرة اخري، متسائلا: من اي شيء يستقلون؟ وهل القضاة محتلون حتي يتم تحريرهم؟!.

واضاف ان جبهة القضاة التي ازاحت هؤلاء من نادي القاهرة ثم من نادي الاسكندرية مرتين متتاليتين متماسكة وتثق في قدرتها علي هزيمتهم مجددا بعد ان انصرف عنهم القضاة والتفتوا الي مصالحهم وقضاياهم المهمة.

وأوضح المستشار رفعت سيد رئيس نادي قضاة اسيوط ان نوادي القضاة لم تعد تشهد التظاهرات والوقفات التي كانت تصرف القضاة عن الارتقاء بمهنتهم وكانت تزج بهم في تظاهرات ووقفات احتجاجية وصدامات تنال من هيبتهم وتؤثر علي مكاسبهم وتعوقهم عن دفع عجلة التقاضي لانجاز قضايا الجماهير، مشيرا الي انه ارتفعت نسبة انجاز القضايا.

واكد ان انكشاف من يطلقون علي انفسهم تيار الاستقلال امام القضاة واحجامهم عن الشعارات التي يرددونها هو السبب الرئيسي في تراجع شعبيتهم وحجم التأييد لهم بين القضاة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة