أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.79 17.89 بنك مصر
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
605.00 عيار 21
519.00 عيار 18
4840.00 عيار 24
4840.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

سعد الدين إبراهيم والنوبيون‮.. ‬تقارب حقوقي واستفزاز حكومي


محمد ماهر
 
أعلن عدد من النشطاء النوبيين في المهجر نيتهم عرض بعض المطالب النوبية أمام اجتماع لجنة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة والمقرر عقده في جنيف منتصف الشهر الحالي لمناقشة أوضاع حقوق الانسان في عدد من الدول ومنها مصر.

 
 سعد الدين إبراهيم
ويصطدم عرض المطالب النوبية أمام اللجنة الدولية باشكالية عدم مشاركة اي من القيادات النوبية المقيمة بمصر في الاجتماع، الامر الذي يفتح الباب امام موجة من التكهنات بشأن من يتولي مهمة عرض الاشكاليات النوبية لاسيما في ظل وجود أنباء عن تولي دكتور سعد الدين ابراهيم، مؤسس مركز ابن خلدون، هذه المهمة.. وهو ما اثار ردود أفعال متباينة في الوسط النوبي.
 
فقد اشار البعض الي أن ظهور سعد الدين ابراهيم علي المشهد النوبي امر من الممكن أن يقوض الجهود النوبية والتي تهدف الي استعادة الحقوق المتعلقة بالعودة الي الارض والتعويض لمن تم تهجيرهم ابان فترة بناء السد العالي لكن من خلال مد جسور التعاون والثقة بين النوبيين والحكومة وليس من خلال المعارضة، لاسيما أن سعد الدين ابراهيم يعد من أبرز معارضي النظام المصري في الخارج.
 
قال حجاج أدول الاديب والناشط النوبي لـ»المال«، إن حمدي سليمان مدير النادي النوبي بالنمسا سبق أن وأجري اتصالا تليفونياً بالدكتور سعد الدين إبراهيم تم خلاله التشاور في امكانية قيامه بمهمة عرض بعض المطالب النوبية امام اجتماع لجنة حقوق الانسان بجنيف، رغم انه كان من المقرر مشاركة وفد من »جماعة المبادرين« النوبية لعرض تلك المطالب امام اللجنة الدولية.
 
لكن لم يتم التأكد بعد من امكانية مشاركة وفد الجماعة نظراً لظروف عديدة، لافتاً الي انه لا يعقل أن يتم تعطيل عرض المطالب النوبية تحت ا مسمي، مؤكداً ان الاستعانة بخبرات سعد الدين ابراهيم في عرض المطالب النوبية امر محمود وايجابي.
 
واشار »أدول« الي أن اللغط المثار حول مؤسس مركز ابن خلدون لا يهم النوبيين وموقفه المعارض من النظام لن يؤثر علي سير مطالبهم، موضحاً ان كل من يعمل لاستعادة بعض حقوقه يمكن أن ينال نصيبه من اللغط مثل الدكتور سعد الدين ابراهيم نفسه.
 
وعن قبول سعد الدين ابراهيم عرض النوبيين من عدمه أكد »أدول« انه سبق ان التقي سعد الدين ابراهيم أثناء مؤتمر في واشنطن خلال 2005 كان يناقش أوضاع حقوق الانسان في مصر، منبهاً الي أن دكتور سعد الدين ابراهيم أعرب عن اهتمام خاص انذاك بالوضع النوبي.
 
وشدد »أدول« علي أن النوبيين يحاولون منذ تهجيرهم من أراضيهم التاريخية استمالة الحكومة لنيل حقوقهم لكن الامر لم يسفر عن شيء. لذلك فأي حديث عن أهمية عدم لجوء النوبيين للضغط الدولي لاستعادة حقوقهم امر يبدو غير منطقي وذلك بعد انهيار حائط صد الاحاديث المعتادة حول السيادة الوطنية امام حقوق الانسان.
 
وعلي الجانب الاخر، أوضح المستشار حسن سيف الدين، رئيس المجلس الاستشاري لاهالي النوبة، وجود بعض المؤشرات الحكومية الايجابية التي ظهرت مؤخراً تجاه المسألة النوبية ومنها تخصيص بعض الاراضي في وادي كركر، كتعويض لبعض المهجرين، بعد أعوام كثيرة من المطالبات، لافتاً الي انه عندما تلوح بوادر الحل وفق الاطر الداخلية فلا توجد حاجة ماسة لاستخدام آليات أخري بعيدة عن البيت الداخلي.
 
وأضاف سيف الدين قائلاً ان سعد الدين إبراهيم له ما له، وعليه ما عليه، وهو من اكثر الاشخاص الذين يوجهون نقداً لاذعاً للحكومة المصرية من الخارج.. الامر الذي جعله شخصا تحوم حوله الكثير من شبهات الاستقواء بالخارج ويصاحب اسمه الكثير من اللغط. ونتيجة لهذا، فمن المتوقع ان يتم اجهاض الجهود النوبية الداخلية بينهم وبين الحكومة، والهادفة لايجاد حلول واقعية في حال وجود اتصالات مباشرة بين سعد الدين ابراهيم وبعض النشطاء النوبيين.
 
ونصح سيف الدين النوبيين بأن يتحلوا بالتعقل وألا يستفزوا الطرف الحكومي والذي يعد الطرف الاساسي في الاشكالية النوبية.
 
من جهته، أوضح أحمد رزق مدير مركز ابن خلدون - وثيق الصلة بسعد الدين إبراهيم - أن النوبيين لديهم مطالب منذ عهود مضت ويحاولون استمالة الحكومة بشتي الطرق.. ولكنهم أصيبوا باليأس ولجأوا الي خيار التصعيد الدولي مما دفع الحكومة لمهاجمتهم، متسائلاً: هل مطلوب من النوبيين التنازل عن حقوقهم لترضي عنهم الحكومة؟
 
وأضاف رزق أن سعد الدين ابراهيم مواقفه واضحة تجاه من يعانون الظلم والاضطهاد حيث انه سبق ان شارك في فاعليات خارجية تخص بعض المنظمات القبطية في الخارج رغم اثارة بعض العواصف في وسائل الاعلام وقتها.. لكن الشارع يعلم جيدا أن المشاكل التي يعرضها مؤسس مركز ابن خلدون في الخارج هي مشاكل حقيقية علي الحكومة ان تواجهها، وتقوم بايجاد الحلول لها، رافضاً الادعاءات التي تصفها بأنها »مشاكل مختلقة«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة