أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

المعارضة تطالب بـ»لائحة سوداء‮« ‬للمسافرين الأمريكيين والفرنسيين


إيمان عوف
 
»اللائحة السوداء« ـ التي وضعتها الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا والتي تضم 14 بلداً منها مصر سيخضع مواطنوها لمراقبة إضافية في المطارات ـ اثارت حفيظة المعارضة السياسية في مصر وعدد من الدول العربية، خاصة ان تلك الاجراءات تنطوي علي انتهاك صريح للحق في الخصوصية وسلامة الجسد. كما اثارت تساؤلات عدة حول: هل يمكن للقاهرة ان تطبق مبدأ المعاملة بالمثل علي المسافرين الامريكيين والفرنسيين في مطاراتها خاصة ان القانون الدولي يكفل هذا الحق؟!!

 
 
 ناجى الغطريفى
في البداية أكد، الدكتور مصطفي عبدالجليل المنسق العام السابق لحركة كفاية استاذ العلوم الانسانية بجامعة القاهرة، ان الاجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا في تامين مطاراتهما تبدو لاول وهلة بالمنطقية والطبيعية، خاصة في ظل تنامي الارهاب في العالم كله واستهدافه بشكل اكبر الولايات المتحدة الامريكية.
 
لكنه عاد ليؤكد ان هناك ازمة في تطبيق تلك الآلية حيث يسود مبدأ الامن علي حقوق الانسان التي تدعي امريكا انها حاميتها وراعيتها في المنطقة .
 
واشار »عبدالجليل« الي ان القانون الدولي يقر مبدأ المعاملة بالمثل بين جميع الدول التي تخضع للاتفاقيات الدولية وعلي رأسها الولايات المتحدة الامريكية، لذا فإنه وفقا لتلك القواعد القانونية فإنه علي القاهرة المطالبة بالمعاملة بالمثل او رفع اسمها من تلك القائمة السوداء .
 
وتوقع عبدالجليل عدم قدرة الادارة السياسية المصرية علي اتخاذ تلك الخطوة في المطالبة بالمعاملة بالمثل، نظرا لسيطرة الادراة الامريكية عليها وعدم اهتمام الادارة المصرية بتطبيق مبادئ حقوق الانسان واحترام المصريين في الخارج .
 
وأنهي عبدالجليل حديثه مطالبا المجتمع المدني المصري بمفهومه الواسع من احزاب وحركات سياسية معارضة ومنظمات مجتمع مدني وقيادات سياسية بالضغط علي الدولة لدفعها للمطالبة بالمثل ومقاطعة الولايات المتحدة الامريكية عقابا لها علي اهانة المصريين في مطاراتها.
 
وأبدي الدكتور سمير فياض، عضو الامانة المركزية لحزب التجمع، اندهاشه من تلك السياسات الاستعمارية التي تمارسها الولايات المتحدة الامريكية داخلياً وخارجياً، مشيرا الي ان الازمة الحقيقية في طرح مبدأ المعاملة بالمثل تكمن في غياب الارادة السياسية للحكومة المصرية، وارتباط استمرارها في الحكم بتنفيذ رغبات الولايات المتحدة الامريكية بالمنطقة العربية، حتي تحولت مصر تدريجيا الي »عرابة« ترعي المصالح الامريكية في المنطقة .
 
واوضح فياض قائلا: الجزائر رفعت فعليا مبدأ المعاملة بالمثل في مطاراتها احتجاجا علي وضع اسمها في القائمة السوداء التي تهدد امن امريكا وفرنسا وعدد من الدول الاوروبية، واعلنت عن تطبيق نفس السياسات التي تتخذها الدولتان في مطاراتهما علي مواطني تلك الدول في الجزائر.
 
وتساءل »فياض«: لماذا لا تطالب الحكومة المصرية بمبدأ المعاملة بالمثل مثلما طالبت به دول عربية اخري؟ ام ان الامر خاضع لعلاقات اكثر بعداً من حقوق المواطنين في مصر وخارجها .
 
من جانبه أيد السفير ناجي الغطريفي، نائب رئيس حزب الغد، الاجرءات الامريكية والاوروبية في المطارات التابعة لها، معللا ذلك بتنامي موجات الارهاب الموجه الي امن تلك الدول .
 
واشار »الغطريفي« الي ان القاهرة او أياً من الدول العربية التي وضعت في قائمة اللائحة السوداء في المطارات الامريكية لا توجد اي تهديدات عليها من مواطني الولايات المتحدة او اي من الدول الاوروبية الاخري وهو ما يجعل المطالبة بالمعاملة بالمثل مجرد رد فعل لا يتساوي وقيمة الخطر الذي يتهدد امن تلك الدول، مدللا علي ذلك باتخاذ الولايات المتحدة الامريكية تلك الاجراءات بعد تعرض احدي طائراتها للهجوم خلال الاسابيع القليلة الماضية .
 
وطالب »الغطريفي« بضرورة الابتعاد عن المغالاة في مواجهة امريكا والدول الاوروبية، لان الافعال التي تقف خلفها اسباب منطقية تعد مقبولة، ولا تعليق عليها .
 
واتفق معه في الرأي اسحق حنا، مدير جمعية التنوير، مضيفا انه علي المعارضة ان ترجئ مطالبات المعاملة بالمثل في امور اكثر اهمية حتي لا تفقدها معناها .
 
واشار حنا، الي ان هناك عشرات الامور التي تستحق اهتمام المعارضة غير اجراءات تأمين بلد ما علي اراضيها، مبديا اندهاشه من الاتهامات التي تلقي جزافا علي الدولة المصرية بانها لا تتعامل بالمثل مع امريكا او اي من دول العالم.
 
واكد ان هناك ضرورة لاعادة الحسابات السياسية تجاه الادارة الجديدة للولايات المتحدة الامريكية التي تتخذ اسلوباً مختلفاً في تعاملها مع المنطقة العربية بخلاف الادارة الامريكية السابقة والتي كانت تتسم بالغطرسة والسيطرة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة