أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬الشرق الأوسط وأفريقيا‮« ‬تستحوذان علي‮ ‬200‮ ‬مليار دولار استثمارات أجنبية مباشرة


خالد بدر الدين
 
جاء في تقرير حديث، لبنك ستاندرد شارترد البريطاني ونشرته في بداية الشهر الحالي صحيفة »فاينانشيال تايمز« أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا »مينا« تمكنت من احتلال المركز الأول علي العالم في استحواذها علي الاستثمارات الأجنبية المباشرة »FDI « والتي بلغت قيمتها حوالي 200 مليار دولار مع نهاية عام 2009 وإن كانت دول الشرق الأوسط وحدها حصلت علي حوالي 170 مليار دولار في حين أن قارة أفريقيا لم يتدفق عليها سوي 50 مليار دولار فقط.

 
ومن الغريب أن دول اليورو التي تضم أكبر الاقتصادات الأوروبية لم تزد حصتها من الاستثمار الأجنبية المباشر عن 180 مليار دولار. في حين أن دول أمريكا الشمالية جاءت في المر كز الثالث حيث بلغت حصتها من هذا الاستثمار حوالي 130 مليار دولار.

 
ويبدو أن الأزمة المالية التي تسببت فيها الأسواق الأمريكية ونقلتها إلي أوروبا وحتي دول الأسواق الناشئة كان لها دور كبير في خفض الاستثمارات الأجنبية المباشرة لدرجة أن دول البريك وهي البرازيل وروسيا، والهند، والصين تعرضت لانهيار تدفقات الاستثمارات عليها، حيث توقفت عند 70 مليار دولار فقط لتحتل المركز الرابع.

 
أما بقية دول آسيا فقد جاءت في المركز الخامس برصيد 40 مليار دولار، في حين أن دول أمريكا الجنوبية لم تظهر في قائمة البنك البريطاني، بسبب ضآلة حجم الاستثمار الأجنبي المباشر الذي شهدته في العام الماضي، رغم أن إجمالي هذا الاستثمار علي مستوي العالم بلغ حوالي 720 مليار دولار عام 2009 بالمقارنة مع 1.4 تريليون دولار عام 2008، كما جاء في تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية »OECD « التي تضم 30 دولة والتي حصلت علي 600 مليار دولار في نهاية العام الماضي بالمقارنة بحوالي 1.02 تريليون دولار عام 2008.

 
ورغم أن الهند من الدول القليلة التي لم تتأثر نسبيا بالاستثمارات الأجنبية المباشرة فإنها تعرضت لانخفاض بنسبة %26 من 29 مليار دولار عام 2008 إلي 21.4 مليار دولار في العام الماضي وإن كانت استحوذت علي 100 مليار دولار في عام 2001.

 
ويحاول البرلمان الهندي رفع نسبة الاستثمار الأجنبي المباشر في قطاع التأمين من %26 إلي %49 تلبية لطلب منظمة OECD والعديد من الشركات العالمية مثل سوبر ماركت »وول مارت« التي تطلب من الهند فتح فروع فيها للاستفادة من تزايد الطلب الاستهلاكي علي الماركات والمنتجات العالمية.

 
ويؤكد خبراء الاقتصاد في الهند أن تزايد التدفقات الأجنبية يساعد علي تعزيز الطلب المحلي وتقوية النمو الاقتصادي، برغم الركود العالمي، حيث تساعد هذه الاستثمارات علي توفير فرص هائلة للعمل والاستهلاك.

 
وتدعو منظمة »OECD « الهند إلي تحرير استثماراتها الأجنبية المباشرة في مجالات التجزئة والبنوك والتأمين. وهي القطاعات التي تهم المستثمرين من دول العالم وإن كانت سياسة الهند بخصوص المنتجات متعددة الماركات تمنع استخدام الاستثمار الأجنبي المباشر فيها، حيث تعمل هذه السياسة كمظلة لحماية شبكة الضمان الاجتماعي للشركات الصغيرة ومتاجر التجزئة.

 
ولكن العام الماضي قد شهد جهوداً مكثفة من الشركات الهندية التي قدمت عروضاً ضخمة لمنتجاتها، لاسيما المنسوجات، لاجتذاب استثمارات أجنبية مباشرة من الدول الأوروبية برغم أن البرلمان الهندي اقترح مؤخراً منع اختراق هذه الاستثمارات لقطاعات التجزئة.

 
وتؤكد منظمة »OECD « أن الاستثمارالأجنبي المباشر في الهند حقق تقدماً واضحاً العام الماضي برغم أجواء الركود التي خيمت علي الاقتصاد العالمي مما زاد من ثقة المستثمرين في الاقصتاد الهندي.

 
كما أكد التقرير الأخير الذي أصدرته منظمة الأوتكتاد أن قائمة أفضل الدول اجتذاباً للاستثمارات الأجنبية المباشرة احتلت فيها الصين المركز الأول وبعدها الولايات المتحدة الأمريكية، ثم الهند، فالبرازيل، وروسيا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة