أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

الاستحواذات علي البنوك الإنجليزية والبرازيلية‮.. ‬تعوض خسائر سانتاندر الإسباني


ماجد عزيز
 
حقق بنك »بانكو سانتاندر« الإسباني - ثاني أكبر بنك أوروبي من حيث القيمة السوقية - ارتفاعاً في أرباحه الصافية بنسبة %13 خلال الربع الرابع من عام 2009، مدفوعاً بالاستحواذات التي حققها في بنوك التجزئة الإنجليزية والبرازيلية ليعوض خسائره التي تعرض لها في السوق المحلية الإسبانية.

 
وقال بنك سانتاندر، الذي يأتي في الترتيب الأوروبي بعد »HSBC «، إنه حقق أرباحاً صافية خلال الثلاثة أشهر حتي 31 ديسمبر من عام 2009 بقيمة 2.2 مليار يورو »3.06 مليار دولار« مرتفعة عما حققه من أرباح بقيمة 1.94 مليار يورو خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.
 
وجاء في »وول ستريت جورنال« أن سانتاندر حقق أرباحاً لإجمالي عام 2009 بلغت 8.94 مليار يورو بارتفاع %1 عن 8.88 مليار يورو أرباحه لعام 2008.
 
وخلال عام 2009، حقق البنك نمواً في أرباحه في أقاليم العالم عدا أمريكا اللاتينية، حيث انخفضت أرباحه في هذا الإقليم الأخير بنسبة %4.5 لتبلغ 2.32 مليار يورو بعد أن بلغت 2.43 مليار يورو خلال 2008.
 
في الوقت ذاته حقق سانتاندر نمواً في أرباحه في البرازيل بنسبة %27 وبلغت أرباحه خلال 2009 حوالي 3.01 مليار يورو، بينما بلغت خلال العام السابق له 2.37 مليار يورو.
 
وفي قارة أوروبا نمت أرباح البنك بنسبة %6.8، وبلغت 5 .03 مليار يورو بعد ما كانت 4.71 مليار يورو خلال 2008، وفي المملكة المتحدة وحدها ارتفعت أرباحه ارتفاعاً كبيراً بنسبة %55 حيث بلغت 1.54 مليار يورو من 0.99 مليار يورو خلال 2008.
 
ويعزو ضعف أداء سانتاندر في السوق المحلية في إسبانيا إلي زيادة عمليات البيع عموماً في القطاع المالي، لأن مخاوف المستثمرين حول ديون اليونان السيادية تسببت في مخاوف وشكوك أخري حول استقرار المالية العامة في إسبانيا، ونتيجة ذلك تراجعت أسهم سانتاندر بنسبة %9.4.
 
جدير بالذكر أن الانتشار الجغرافي الواسع لبنك سانتاندر ساعده علي مواجهة تداعيات أزمة الائتمان العالمية أكثر من بنوك عديدة. أضف إلي ذلك قيام سانتاندر بسلسلة من الاستحواذات خلال ذروة الأزمة العالمية، مع بيع عدة أصول في أوقات محددة وهذا قد ساعد البنك علي تحقيق أهدافه خلال عام 2009.
 
وخلال السنوات القليلة الماضية ساهمت مشريات بنك سانتاندر من الأصول المالية خاصة شراءه بنكي »أليانز آند لايستر« و»برادفورد آند بينجلي« الإنجليزيين، وبنك »بانكو ريال« البرازيلي في تحقيق أرباح بلغت 1.55 مليار يورو خلال عام 2009.
 
وقال بنك سانتاندر إنه يتوقع زيادة مساهمة هذه الأصول في الأرباح لتصل إلي 2.3 مليار يورو خلال العام الحالي، و3 مليارات يورو خلال 2011.
 
والوحدة الوحيدة التي اشتراها سانتاندر ولم تحقق أرباحاً له خلال العام الماضي كانت أصولاً قد اشتراها في فيلادلفيا بالولايات المتحدة، حيث كبدته خسائر بقيمة 25 مليون يورو.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة