أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

شاشات‮ »‬البلازما‮«.. ‬أداة وفر لدعم نشاط إعلانات الـ‮»‬OUT DOOR‮«‬


إيمان حشيش

اتجهت بعض الوكالات الإعلانية بعد ثورة 25 يناير للإعلان عن امتلاكها الشاشات الإعلانية الضخمة »البلازما« التي تستخدم في إعلانات الطرق والتي تمكن الوكالات من عرض أكثر من إعلان في مكان واحد، بالإضافة إلي أنها تتميز بأنها تقدم رسالة إعلانية متحركة، مما يدفع البعض للتساؤل حول مدي انتشار هذه الوسيلة بعد الثورة خاصة في ظل الخسائر المتلاحقة التي شهدتها إعلانات الطرق الشهرين الماضيين، والتي دفعت الوكالات للبحث عن وسيلة موفرة لها وللمعلن في آن واحد.

ويري خبراء التسويق أن الشاشات الإعلانية الضخمة تعتبر أحدث أنواع إعلانات الطرق، حيث إنها تمكن المعلن من عرض إعلانه بشكل متحرك في الطرق، متوقعين أن تشهد هذه الوسيلة إقبالاً متزايداً من قبل الوكلات الإعلانية بعد الثورة، وذلك نظراً لضخامة الخسائر التي منيت بها إعلانات الطرق والتي دفعت الوكالات إلي البحث عن الوسيلة التي توفر لهم حجز أماكن إعلانية كثيرة بالإضافة إلي تميز »البلازما« بصعوبة الكسر أو التدمير.

ولفت الخبراء إلي أن إعلان بعض الوكلات عن امتلاكها شاشات البلازما الإعلانية، سيعتبر إحدي الوسائل الترويجية التي لجأت إليها الوكالات لتجاوز الآثار السلبية للأحداث السلبية التي تزامنت مع فاعليات »ثورة 25 يناير«، علي إعلانات الطرق بما يساعد علي جذب أكبر شريحة ممكنة من المعلنين.

وأوضح محمد العشري، رئيس قسم التعاون والإعلام الدولي بجامعة 6 أكتوبر، أن الوكالات بدأت تتجه إلي استخدام الشاشات الإعلانية الضخمة »البلازما« بعد الثورة بشكل أكبر من السابق، حيث إنه من المتوقع زيادة انتشارها لأنها أرخص من حيث التكلفة مقارنة بإعلانات الطرق الأخري، بالإضافة إلي أنها وسيلة إعلانية مميزة وآمنة لأنه من الصعب كسرها، بالإضافة إلي أنها بمثابة إعلان متحرك في الشارع لذلك فإن المعلنين يفضلون هذه الوسيلة.

وقال العشري إن الوكالات قامت مؤخراً بالترويج لهذه الشاشات كجزء من العملية الترويجية للوكالة نفسها.

ويري العشري أن هذه الوسيلة تتميز بأنها تعتبر إعلاناً متحركاً قادراً علي جذب انتباه الجمهور بشكل أسهل نحو الرسالة الإعلانية، حيث إنه يمكن وضعها في أماكن مميزة، إلا أنه أشار إلي وجود بعض ا لعيوب في هذه الوسيلة أهمها عدم وضوح الصورة في بعض الأحيان خاصة في حالة سطوع الشمس القوية أو الأمطار، بالإضافة إلي عدم وضوحها في بعض الزوايا علي عكس إعلانات الطرق الأخري، هذا بالإضافة إلي صعوبة الحصول علي جميع تفاصيل الإعلان منها بالكامل.

وأشار الدكتور مودي الحكيم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مودي ميديا هاوس، للخدمات الإعلامية والإعلانية، إلي أن الشاشات الضخمة التي تستخدم في إعلانات الطرق تعتبر أحدث وسيلة إعلانية في العالم، حيث أصبحت الشركات تتفنن في احجامها ودقة ووضوح الرؤية بهذه الشاشات التي تستخدم في إعلانات الطرق.

وقال الحكيم إن هذه الوسيلة ستشهد تزايداً كبيراً في حجم الإقبال عليها بعد الثورة من قبل الوكالات وذلك لأنها تمكن الوكالة من وضع أكثر من إعلان عليها، علي عكس الإعلانات الثابتة، كما أنها ستشهد تزايداً في الاهتمام من قبل المعلنين وذلك لأن المعلن أصبح يبحث عن كل ما هو جديد وهذه الوسيلة ستمكنه من عرض إعلاناته بشكل أشبه بالإعلان التليفزيوني علي الطريق.

وتمني الحكيم أن تقوم الحكومة بوضع قانون ينظم استخدام هذه الوسيلة بشكل موحد من حيث الحجم والشكل علي جميع أنحاء الدولة، بحيث لا يكون تنظيمها بناء علي أهواء المحافظين أو رؤساء الأحياء.

ويري الحكيم أنه بالرغم من فاعلية هذه الوسيلة لكنها لا تصلح للإعلان علي الطرق السريعة لأنها تحتاج إلي رسالة إعلانية ثابتة لذلك فإنه يمكن وضعها في استراحات الطرق السريعة.

وأشار شريف الحطيبي مسئول العلاقات العامة بوكالة »TBWE «، إلي أنه في ظل تراجع الإعلانات بشكل عام في الوقت الحالي، فإن الوكالات أصبحت تبحث عن الوسائل التي تستطيع من خلالها أن تجذب عملاء جدداً ومن هنا فإن الشاشات الإعلانية الضخمة بالطرق تعتبر أنسب هذه الوسائل التي يمكن أن تعتمد عليها الوكالة كنوع من أنواع الدعاية لها، هذا بالإضافة إلي أنها توفر علي الوكالة تكلفة حجز مساحات إعلانية كبيرة لأنها تتميز بقدرتها علي عرض أكثر من إعلان.

وقال الحطيبي إنه يمكن أن تقوم الوكالة باستغلال هذه الوسيلة في استقطاب عدد كبير من المعلنين الجدد في الوقت الحالي، إذا استطاعت أن تقدم عروضاً عليها مثل التخفيضات وغيرها لأنها أكثر تكلفة من إعلانات الطرق الأخري كما أنها تحتاج إلي الصيانة.

ويري الحطيبي أن هذه الوسيلة يمكن أن يعتمد عليها المعلنون في الوقت الحالي كبديل لإعلانات التليفزيون لأنها لا تتأثر بالضوء ويمكن مشاهدتها بوضوح في أي وقت إلا أنها في الوقت نفسه لا تصلح كوسيلة إعلانية بالطرق لأنها قد تشتت انتباه المشاهد لها، بالإضافة إلي أنها أقل جذباً للانتباه مقارنة بإعلانات الطرق الأخري، حيث إن أفضل مكان لها هو أماكن التجمعات أو المنتجعات.

وقال أحمد الشناوي رئيس مجلس إدارة وكالة »ADVENTURE « للدعاية والإعلان، إن هذه الوسيلة لن تكون بديلاً للوسائل الإعلانية الأخري الخاصة بالطرق، حيث إنها تعتبر من أهم التطورات التي استطاعت أن تأخذ وضعها ولكنها لن تدفع الوكالات إلي الاستغناء عن باقي الأنواع الأخري من إعلانات الطرق.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة