بنـــوك

مناقصة دولية لتأهيل شركات المقاولات لتنفيذ المتحف الكبير.. خلال أسبوعين


أيمن عبدالحفيظ:

وقع الدكتور زاهي حواس، أمين المجلس الأعلي للآثار، أمس، عقد إسناد إدارة مشروع المتحف المصري الكبير إلي التحالف المصري العالمي الذي يمثله المهندس رؤوف غالي، رئيس مجموعة إدارة المشاريع العالمية بشركة »هيل انترناشيونال الأمريكية«، والدكتور محمد عبدالعزيز فهمي، نائب رئيس بيت الخبرة الاستشاري المصري »إيهاف
«.

واعتبر فاروق حسني، وزير الثقافة، في تصريحات صحفية عقب توقيع العقد، يوم أمس الثلاثاء 2 فبراير أحد أيام الثقافة الدولية التاريخية، خاصة أنه يمهد لبدء تنفيذ المرحلة الثالثة والمهمة من مشروع المتحف المصري الكبير، والذي وصفه بالسد العالي الثقافي الكبير، وتعرض فيه أكبر وأعظم مجموعات التحف الفرعونية في العالم، ويشغل المتحف 117 فداناً ويقع علي الربوة المقابلة لربوة الهرم الأكبر، ويعد الهرم نفسه أحد القطع المعروضة في المتحف الجديد.

وأكد وزير الثقافة أن الخبرة التي تتمتع بها شركات التحالف تضمن القدرة علي إتمام المشروع بنجاح دون تجاوز الوقت والتكلفة المقدرة.

وقال الدكتور محمد عبدالعزيز فهمي في تصريحات لـ»المال« إن التحالف سيطرح خلال أسبوعين من الآن مناقصة دولية لتأهيل شركات المقاولات التي ستقوم بتنفيذ المشروع، بما يمكن التحالف من تنفيذ تعهداته بتسليم المشروع خلال 26 شهراً من الآن.

تبلغ تكلفة المرحلة الثالثة والأخيرة من مشروع المتحف المصري الكبيرة 550 مليون دولار، تتوزع بواقع 300 مليون دولار قرضاً يابانياً ميسراً بسعر فائدة بسيط يبلغ %1.5، والباقي من خلال التبرعات ومساهمات المؤسسات والهيئات العلمية داخل وخاج مصر وما سيخصصه المجلس الأعلي للآثار.

وأوضح الدكتور محمد غنيم، وكيل وزارة الثقافة لـ»المال«، أن اتفاقية القرض الياباني تنص علي سداده علي 30 عاماً منها 10 سنوات فترة سماح، مشيراً إلي أن دراسة الجدوي الاقتصادية الخاصة بالمتحف أثبتت قدرته علي تغطية القرض خلال 12 عاماً فقط، كما أن الاتفاقية لم تقيد الجانب المصري في قصر الجهات التي ستقوم بتنفيذ المشروع علي الشركات اليابانية فقط.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة