أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

البنوك تستعين بـ »‬Mobile ATM‮« لتتخفيف الضغط على الفروع


نشوي عبدالوهاب - أمنية إبراهيم
 
بدأت أغلب البنوك العاملة في القطاع المصرفي في اقتناء سيارات ماكينات الصراف الآلي المتنقلة »Mobile ATM « من اجل تقديم بعض الخدمات المصرفية من الايداع والسحب لعملائها في المناطق المزدحمة بالسكان والبعيدة عن أماكن تواجد فروع البنوك مثل المصايف.

 
إلا أنه في الآونة الأخيرة استعانت البنوك بسيارات ماكينات الصراف الآلي المتنقلة بجوار الفروع الرئيسية لها، الأمر الذي أرجعه المصرفيون إلي محاولة البنوك تخفيف الضغوط الواقعة علي فروعها نتيجة تزايد إقبال العملاء علي تعاملات السحب في بداية كل شهر مع صرف الرواتب والمعاشات إلي حد يتجاوز الانتظار بالطوابير أمام شبابيك وماكينات الصراف التابعة لفروع البنوك، بالإضافة إلي حرص البنوك علي اعادة تشغيل والاستفادة من السيارات المتنقلة للتغلب علي فترة البيات الشتوي الذي تعانيه في بعض فترات العام ،حيث ينشط استخدام تلك السيارات في أماكن ازدحام العملاء في المصايف اثناء فترة الصيف بينما تعاني من الكساد في أوقات الشتاء.
 
من جهته قال عمرو عبدالرحمن مدير عام أول العمليات المصرفية بالبنك المصري الخليجي، إن البنوك تسعي بشتي الطرق لتخفيف العبء والضغط علي الفروع مع بداية كل شهر وفي أوقات المواسم حيث يرتفع عدد المعاملات المصرفية بشكل كبير علي مستوي السحب والإيداع في هذه الفترات، لافتاً إلي أن المشكلة الرئيسية والتي تؤدي إلي فشل محاولات البنوك في تخفيف ذلك العبء تكمن في عدم قناعة عدد كبير من الأفراد بالقيام بمعاملاتهم البنكية من خلال ماكينات الصراف الآلي الـATM .
 
وأوضح مدير عام أول العمليات المصرفية أن عدد ماكينات الصراف الآلي التي تمتلكها وحدات الجهاز المصرفي تضاعف في السنوات الأخيرة إلا أن ذلك لم ينجح حتي الآن في تخفيف الضغط علي الفروع مرجعاً ذلك إلي تخوف الأفراد من استخدام أدوات التكنولوجيا الحديثة وافتقاد عنصري الأمان والراحة في إجراء معاملاتهم المصرفية من خلالها نتيجة انخفاض درجة الوعي بكيفية التعامل مع التكنولوجيا الحديثة، ولفت »عبدالرحمن« الانتباه إلي قيام البنوك العامة وعلي رأسها البنك »الأهلي« إلي جانب عدد من البنوك الأجنبية والخاصة بفرض مصروفات إضافية علي عمليات السحب اليدوي داخل صالات الفروع للمبالغ الصغيرة، مؤكداً ضرورة قيام جميع وحدات القطاع المصرفي باتخاذ نفس الإجراءات للعمل علي تخفيف الضغوط عن الفروع، خاصة أن غالبية العمليات المصرفية يمكن القيام بها من خلال ماكينات الصراف الآلي.
 
وشدد مدير عام أول العمليات المصرفية علي أهمية وضع لوحات إرشادية توضح خطوات استخدام الماكينات في صالات الفروع لتعريف الأفراد كيفية وطرق استخدامها إضافة إلي العمل علي طمأنة العملاء من أن تلك الماكينات آمنة لإزالة حالة الخوف والقلق من استخدامها، مشيراً إلي إمكانية قيام البنوك بتقديم بعض المزايا والخدمات لتشجيع الأفراد علي استخدام ماكينات الـATM ومنها عمل اتفاقيات مع وزارة الاتصالات للسماح للعملاء بسداد قيمة فواتير الهاتف سواء الأرضي أو المحمول من خلال إعطاء أمر للسداد عن طريق ماكينات الـATM ، إضافة إلي إمكانية سداد إشتراكات النوادي والمصروفات الدراسية للعملاء من خلال إبرام اتفاقيات مع عدد من النوادي والجامعات والمدارس الكبري.
 
من ناحيته فسر مدير عام الفروع بأحد البنوك العاملة بالسوق ظاهرة انتشار السيارات التي تحمل ماكينات الصراف الآلي أمام فروع البنوك في بداية الشهر بأنها أمر طبيعي حيث إن المعاملات المصرفية تصل إلي ذروتها في ذلك الوقت تحديداً خاصة عمليات السحب وكذلك تحويل الرواتب والمعاشات، لافتاً إلي أن البنوك الخاصة هي الأكثر استعانة بماكينات الصراف الآلي المحمولة نظراً لقلة عدد الماكينات والفروع التي تمتلكها.
 
وأشار مدير عام الفروع إلي ضرورة عمل تلك البنوك علي زيادة عدد الماكينات الآلية لإستيعاب الكم الهائل من المعاملات المصرفية في أوقات المواسم وبداية كل شهر وذلك للعمل علي تخفيف حدة الازدحام داخل صالات الفروع، خاصة مع انتشار الأوبئة وحرصاً علي عدم إهدار وقت العميل من خلال توفير عدد كبير من ماكينات الـATM المنتشرة جغرافياً بشكل جيد خاصة في المناطق الحيوية.
 
وأوضح مصدر مسئول بالبنك الوطني المصري أن ذلك يأتي ضمن خطته لتدعيم الخدمات المقدمة لعملائه، خاصة مستخدمي بطاقات الصراف الآلي »ATM «، موضحاً أن ماكينات الصراف الآلي التابعة لفروع البنك تشهد ازدحاماً كبيراً خاصة في بداية تعاملات الشهر مع صرف رواتب الموظفين والمعاشات.
 
مشيراً إلي أن البنك اصبح يمتلك نحو 4 سيارات تستخدم كفروع بديلة للبنك لتقديم الخدمات التقليدية من ايداع وسحب واستعلام عن الرصيد بواسطة ماكينات الصراف الآلي المتنقلة والمنتشرة في مختلف المناطق، خاصة في شهور الصيف لنشرها في المصايف وأماكن تجمعات الافراد و المصطافين مثل مارينا والساحل الشمالي كبديل لتواجد الفروع في تلك المناطق للتغلب علي الازدحام غير الطبيعي لمستخدمي ماكينات الصراف الآلي في تلك المناطق وفي أوقات الصيف، علي أن تعاد هيكلة خطة انتشارها في فترات الشتاء لتنتقل إلي أماكن أخري أكثر ازدحاماً بعيداً عن المصايف.
 
ويري نبيل الحكيم مستشار التجزئة والاستثمار في بنك بيريوس أن تواجد سيارات ماكينات الصراف الآلي المحمولة بجوار فروع البنوك تمثل خدمة اضافية يقدمها البنك لعملائه بالاستعانة بإحدي سياراته المتنقلة للتغلب علي الازدحام وظاهرة الطوابير التي تشهدها ماكينات الصراف الآلي خاصة في أوقات الذروة، وأوضح الحكيم أن البنوك تعيد النظر في خريطة انتشار سيارات الصراف الآلي المتنقلة خاصة في أوقات الشتاء لتعظيم الاستفادة منها ولكسرحدة البيات الشتوي لتلك السيارات المتنقلة بوضعها بجوار الفروع كإضافة لماكينات الصراف المتوافرة داخل الفروع، مشيراً إلي أن الهدف من استخدام البنوك السيارات المتنقلة يكمن في توفير خدمات وماكينات الصراف الآلي في مناطق التجمعات السكنية ذات الكثافة المرتفعة خاصة في فترات الصيف لتزويد المصطافين والعملاء في تجمعات المصايف بخدمات ماكينات الصراف الآلي من السحب والايداع الفوري، نافياً أن تكون بديلاً لانشاء الفروع والتي لا يمكن الاستغناء عن تأسيسها.
 
ولفت الحكيم الانتباه إلي ا