أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

تقلص مساحة الصور في الصحف المصرية يقيد الإبداع


كتبت - رحاب صبحي:
 
نظمت شعبة المصورين الصحفيين بنقابة الصحفيين للعام الثالث علي التوالي معرض ومسابقة مصر 2009 لأفضل صورة صحفية بمقر ساقية عبدالمنعم الصاوي بالزمالك.

 
تقام المسابقة علي غرار مسابقة World press photo
التي تعقد بهولندا - وتضم سبعة فروع هي:الخبرية، والفنية، والرياضة، والحرة، والبيئية، والسياحية، والقصة المصورة، وقد شاركت في المسابقة 300 صورة صحفية لـ96 مصوراً صحفياً من مختلف المؤسسات الصحفية المصرية، حيث تم علي هامش المسابقة تكريم المصور محمد لطفي كبير مصوري الأهرام، والمصور مكرم جاد الكريم، كبير مصوري أخبار اليوم، ومحمد الصاوي، مؤسس الساقية، وعمرو العزبي، رئيس هيئة التنشيط السياحي التي شاركت في تنظيم المسابقة.
 
وقد فاز المصور علاء محمد بالجائزة الأولي عن الصورة الخبرية التي تناولت أزمة النقاب، أما في مسابقة الصورة الحرة، فقد فاز بالجائزة الأولي محمد حسام الدين عن صورة لعبة الكازوزة، وفاز بجائزة القصة المصورة خالد الفقي عن صورة عودة البحارة المختطفين، أما جائزة الفنون والسينما ففاز بها بسام الزغبي عن صورة باليه هاملت، أما جائزة الصورة السياحية ففاز بها محمد عبدالوهاب عن صورة رحلات السفاري، وحصد أحمد هيمن جائزتي الصورة الرياضية عن صورة منافسة رياضية لقبائل مصرية، والبيئ عن صورة محمية الزرنيق.
 
وقد أشار عمرو نبيل، نائب رئيس شعبة المصورين الصحفيين المنسق العام لهذه المسابقة، إلي أن المستوي الفني والتقني للمسابقة شهد تطوراً كبيراً، موضحاً أن الجديد في مسابقة هذا العام هو مشاركة هيئات ومؤسسات مهمة كهيئة تنشيط السياحة، إضافة إلي زيادة عدد المشاركين بنسبة %20 عن العام الماضي، ووجود مصورين صحفيين في العديد من المحافظات بداية من الاسكندرية الي أسوان، اضافة الي رفع قيمة الجوائز لتصبح 70 ألف جنيه بدلاً من 40 ألف جنيه.
 
أشار »نبيل« إلي أنه تم حذف أسماء المتسابقين المكتوبة علي الصور المشاركة واعطاؤها أرقاماً لكي يتم التحكيم بموضوعية ولضمان التقييم العادل، مؤكداً زيادة نسبة الرعاة من هيئة تنشيط السياحة ومؤسسة المصري اليوم، اضافة الي تعدد جنسيات المشاركة في لجنة التحكيم، فبالاضافة الي المصور الكبير فاروق ابراهيم، كبير مصوري أخبار اليوم، والمصور أشرف طلعت الزميل بجمعية التصوير الصحفي في لندن، ومحمد الدخاخني، مصور صحفي وخبير بوكالة انباء الشرق الأوسط، فقد ضمت لجنة التحكيم ايضاً المصور الانجليزي بيين كيراتس، مدير تصوير وكالة انباء EPA ، والمصور الألماني سكوت نيلسون، كبير مصوري وكالة فوكس، وهذا الاحتكاك بين مصورين مختلفي الجنسيات مهم جداً من أجل تبادل الرؤي.
 
أما الخبير الاعلامي ياسر عبدالعزيز، فقد أشار إلي أن المعرض يعكس التطور الكبير الذي شهده فن التصوير الصحفي في مصر ويعبر عن واقعنا الصحفي والمصورين بالمؤسسات الموجودة بها، مشيراً إلي أن أغلب الصور الصحفية المعروضة بالمعرض ركزت علي رصد مدي تردي الخدمات العامة والعديد من الحوادث الشهيرة وعرض المشكلات التي تحيط بالمجتمع المصري، حيث إن المتسبب في المشكلات ليس المصور الصحفي، فدوره فقط ينعكس في عرض الواقع. وأشاد عبدالعزيز علي الأخص بالصورة التي رصدت قيام شيخ الأزهر سيد طنطاوي، بخلع نقاب الطالبة في المعهد الديني، مؤكداً أن المعرض عكس تطور فن التصوير الصحفي في مصر، حيث إن الصحافة المصرية لا تهتم بشكل كاف بالتصوير الصحفي، وهي مشكلة يعاني منها الكثير من المصورين الصحفيين بمصر، فالصحف لا تعطي للتصوير المساحة التي يستحقها لأن عدد الصفحات عادة ما يكون قليلاً والاهتمام يكون في الغالب منصباً علي الموضوع الصحفي.
 
علي الجانب الآخر، عاب محمد الدخاخني، الخبير بوكالة انباء الشرق الاوسط، علي مسابقة هذا العام، تدني مستوي الاعمال المشاركة والتي يقترب الكثير منها من مستوي أعمال الهواة، نظرا لافتقادها المعايير الفنية والصحفية، مؤكداً أنه وجد صعوبة في اختيار الصور الفائزة، مستثنياً من ذلك الصور التي شاركت بالقسم الفني، خاصة صور باليه هاملت التي حاز عنها بسام الزغبي علي الجائزة الاولي في هذا القسم.
 
وأكد »الدخاخني« أن التصوير الصحفي لن يتقدم إلا إذا تقدمت الصحافة المصرية ككل، مشيراً إلي أن المصور الصحفي بمصر لم يحصل علي فرصته كاملة في الابداع والمساحة، لأن التقييد الشديد لمساحة المصور يصيب المصور بالاحباط الشديد.
 
من جانبه، أعرب محمد عبده، الحاصل علي المركز الثالث بقسم الصورة الرياضية، عن سعادته بالجائزة، مشيداً باضافة فرعين جديدين أحدهما للصورة الخبرية والآخر للصورة السياحية، وأشار عبده إلي أن المصور الصحفي تواجهه العديد من المشكلات من قبل الجهات الحكومية، ويعاني غياب الحرية والقيود العديدة التي تكبله اثناء عمله.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة