أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الاتحادات المهنية الإقليمية ضحية الأوضاع‮ ‬غير الديمقراطية


شيرين راغب

تصاعدت حدة المطالبات بنقل مقر اتحاد المهندسين العرب من القاهرة إلي أي دولة عربية أخري، وكان آخرها تصريحات عبدالله عبيدات نقيب المهندسين الأردنيين والتي أكد فيها أن بقاء مقر اتحاد المهندسين العرب في القاهرة غير مقبول في ظل عدم إجراء انتخابات ديمقراطية لنقابة المهندسين المصريين!


وأرجع ذلك إلي أن نظام الاتحاد ينص علي ضرورة إجراء الانتخابات في النقابات الهندسية العربية، وقد أثارت تلك التصريحات حالة من الاستياء بين المهندسين المصريين، لاسيما أنهم لم يدخروا جهداً في سبيل رفع الحراسة عن نقابتهم، التي استمرت لمدة 15 عاماً.. ورغم هذه الجهود لم تقابل جهودهم بأي رد إيجابي من قبل الحكومة محملين إياها مسئولية تدهور الأوضاع بتلك الصورة المأساوية.

وقد أعلن نقيب المهندسين الأردنيين اتفاق عدد من النقابات العربية علي نقل مقر الاتحاد من القاهرة، وذلك خلال اجتماع المجلس الأعلي للاتحاد الذي عقد مؤخراً في القاهرة، مشيراً إلي أن هذا القرار سيتم اتخاذه خلال الاجتماع المقبل.

يذكر أن جميع النقابات الهندسية العربية المنضمة لاتحاد المهندسين العرب تجري بها انتخابات باستثناء نقابة مصر، والتي لم تجر بها انتخابات منذ 15 عاماً، إضافة إلي أن اتحاد المهندسين العرب ضم إلي عضويته نقابات جديدة من منطقة الخليج.. وجميعها مجالس منتخبة وشرعية وترفض أن يكون بين الأعضاء مجلس غير منتخب.

وقد حمل المهندسين المصريين الحكومة مسئولية المأزق الذي وضعت فيه نقابتهم، منبهين إلي أن ضعف المناخ الديمقراطي في مصر نتج عنه توالي المطالبات بنقل الاتحادات المهنية الإقليمية مثل اتحاد المحامين العرب ثم اتحاد الأطباء العرب، وأخيراً اتحاد المهندسين العرب.

أكد المهندس محمد لطفي، عضو سكرتارية »مهندسون ضد الحراسة«، أن نقيب مهندسي الأردن يطالب بنقل مقر اتحاد المهندسين العرب من القاهرة لأي دولة عربية أخري، وذلك بدعوي عدم إجراء انتخابات في النقابة المصرية. ولفت إلي أن تجمع »مهندسون ضد الحراسة« يقف إلي جوار الاتحاد داعماً المطالبة بإجراء الانتخابات ولكنه لا يتفق معه في طلب نقل مقر الاتحاد من القاهرة، موضحاً أن استمرار فرض الحراسة علي نقابة المهندسين المصرية سبب تعليق فرصها بأن تكون رئيساً للاتحاد في إحدي دوراته.

وأشار لطفي إلي ممثل الأردن لدي اتحاد المهندسين العرب، أعلن بشكل صريح مطالبته بنقل مقر اتحاد المهندسين العرب من مقر النقابة العامة للمهندسين بالقاهرة، منبهاً إلي أن فضل مهمة وفد الاتحاد الذي جاء إلي مصر لمقابلة كل من رئيس الوزراء الدكتور أحمد نظيف ووزير الري والموارد المائية الدكتور محمد نصر الدين علام خلال الأسبوع الماضي -نظرا لانشغالهما- للوقوف علي مستقبل نقابة المهندسين المصرية كانت بمثابة »القشة التي قصمت ظهر البعير«، مشيراً إلي أن هذا سيدفع الاتحاد للمضي قدماً في نقل مقره بشكل رسمي.

واتهم لطفي الحكومة بأنها مسئولة عن تكرار المطالبات بنقل مقر اتحاد المحامين العرب، والمطالبة أيضاً بنقل اتحاد الأطباء العرب، وأخيراً مطالبة الأردن بنقل اتحاد المهندسين العرب من القاهرة مؤكداً أنها -الحكومة- هي من وضعت ممثلي مصر بتلك الاتحادات في هذا المأزق، بسبب الوضع الداخلي غير الديمقراطي وهو ما أعطي الفرصة للكثيرين للمطالبة بنقل هذه الاتحادات خارج مصر واصفاً هذه المطالب بغير البريئة.

وطالب لطفي الحكومة بسرعة إجراء الانتخابات بنقابة المهندسين حتي تخرس جميع الألسنة.

أما المهندس عمر عبدالله، منسق تجمع »مهندسون ضد الحراسة«، فقد أوضح أن الدعوات لنقل مقر اتحاد المهندسين العرب تكررت أكثر من مرة بسبب الحراسة المفروضة علي النقابة منذ أكثر من 15 عاماً، ولكن مع توالي الأحكام القضائية التي تؤيد حق المهندسين في رفع الحراسة وإجراء الانتخابات كانت تؤجل تلك الطلبات من حين لآخر، لافتاً إلي أن الاتحاد هذه المرة يأخذ هذا الطلب علي محمل الجد، لاسيما أن النقابة المستضيفة له »النقابة المصرية العامة للمهندسين« تقع تحت حراسة قضائية متهمة بالفساد وإهدار مال النقابة. وعلي الجانب الآخر نفي المهندس محمد بركة، الحارس القضائي لنقابة المهندسين، وجود أي طلبات بنقل مقر اتحاد المهندسين العرب من القاهرة، مشيراً إلي أن المقر عاد إلي مصر منذ عام 2005 بعد غياب 20 عاماً، وهو ما يعني أنه عاد في ظل الحراسة المفروضة علي النقابة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة