أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬زيارة القدس‮«.. ‬تصطدم بموقف الكنيسة وأحكام القضاء الإداري


محمد ماهر
 
مؤخراً قضت محكمة القضاء الإداري باستمرار منع المسيحيين من زيارة القدس ورفضت الدعوي المرفوعة ضد وزير الداخلية التي تطالبه بوقف تنفيذ القرار السابق الذي اتخذه الباب شنودة بمنع الأقباط من زيارة القدس علي خلفية موقفه الرافض للتطبيع مع إسرائيل.

 
وجاء في حيثيات الحكم ان السلطات تعمل علي حماية أمن المواطنين، ومن حقها ان ترفض الإذن لزيارة دولة أو منطقة تسودها أعمال عنف وقتل، فضلاً عن وقوعها تحت السيطرة الإسرائيلية، ولكن الحكم القضائي آثار ردود أفعال واسعة في الشارع القبطي لا سيما في ظل وجود تكهنات حول نية بعض النشطاء استئناف الحكم.
 
بداية أوضح ممدوح نخلة، المحامي، مدير مركز الكلمة لدراسات حقوق الإنسان، ان قرار البابا الذي يقضي بحرمان المسيحيين من أداء الحج لكنيسة القيامة بالقدس لأسباب تتعلق بتعقيدات ومواقف سياسية لا علاقة لها بالمواقف الدينية للكنيسة لا سيما ان البابا أعرب في أكثر من مناسبة ان رفضه زيارة الأقباط للقدس يرجع إلي رفض التطبيع وحرصاً علي العلاقات الطيبة مع المسلمين.
 
وقال »نخلة« ان الكنيسة لا يجوز لها استخدام الوصاية الروحية في فرض قرارات لا تحظي بالتوافق المسيحي، لأن هذا يخرج من دائرة صلاحية الدول والمؤسسات الدينية، مستشهداً بالخلاف السياسي السابق بين ليبيا والسعودية والذي لم يمنع الحجاج الليبيين من زيارة السعودية لأداء مناسك الحج.
 
وأكد »نخلة« ان زيارة المسيحيين إلي القدس لم تنقطع طوال الفترة الماضية، مشيراً إلي انه علي الرغم من ان جموع الأقباط ترفض التطبيع مع إسرائيل لكنها في الوقت ذاته تريد الحج للقدس.
 
واعتبر »نخلة« ان عدم تناغم رغبة الشارع القبطي مع توجهات الكنيسة سوف يجعل المسيحيين يلجأون إلي التحايل، حيث يقوم البعض بزيارة القدس ثم تقديم الاعتذار للقيادات الكنيسة، معلناً استئناف الحكم أو رفع دعاوي قضائية آخري.
 
وعلي الجانب الكنسي أشار القس عبدالمسيح بسيط أبوالخير، استاذ اللاهوت الدفاعي بالمعهد القبطي، إلي ان موقف الكنيسة من زيارة القدس يرجع إلي ان أغلب الشعب المصري يرفض التطبيع مع إسرائيل، وبالتالي فإن المسيحيين ليسوا استثناء من القاعدة، كما ان »تل أبيب« ستكون المستفيد من حج الأقباط للقدس، لافتاً إلي ان قرار البابا منع المسيحيين من زيارة القدس مرتبط بسياق ديني وسياسي، مشدداً علي ضرورة عدم الخروج عن الاجماع الوطني والحفاظ علي علاقتها بمحيطها الداخلي.
 
وأضاف »أبوالخير« إلي أن المؤسسة الأرثوذكسية لن تغير موقفها حيال زيارة القدس حتي في حال رفع دعاوي مماثلة ضد الكنيسة أو قرار الباب شنودة، لا سيما ان من حق الكنيسة توقيع العقوبة المناسبة علي المخالفين لقرار المنع.
 
ومن جانبه أوضح مدحت بشاي، أحد منسقي التيار العلماني القبطي، ان الدولة توجه انتقاداتها اللاذعة للكنيسة -أحياناً- لرغبتها في خلق دولة داخل دولة علي الرغم من ان الدولة ذاتها تساعد الكنيسة علي القيام بمثل هذا الدور، لافتاً إلي وجود تحليلات سابقة بأن قرار الباب راجع إلي رغبته في مغازلة النظام.
 
وأشار »بشاي« إلي وجود رغبة عارمة داخل الشارع المسيحي لزيارة القدس، وإجراء مراسم الحج ولكن الأجهزة الأمنية تقوم بمنعهم بعد الحصول علي تأشيرة لزيارة الأراضي المقدسة، استناداً لقرار البابا، وهذا ما حدث في القضية الأخيرة، مشدداً علي انه إذا كانت الكنيسة تقوم بحرمان المسيحيين من زيارة القدس لأسباب سياسية أو أمنية فلتعلن هذا، لأن الأمر أصبح غير مقبول.
 
وطالب »بشاي« بأن تتخذ الكنيسة قرارات غير مجحفة بشأن زيارة الأقباط للقدس لأن هذه القضية لن تكون الأخيرة، كما أنه من الممكن ان يلجأ بعض المنشقين عن الكنيسة لمغازلة الشارع القبطي بزيارة القدس من خلال طوائف أخري، الأمر الذي يساهم في إضعاف المؤسسة الأرثوذكسية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة