أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

وعد بترشيحهم علي قائمة الحزب ‮»‬الوطني‮« ‬يغازل الأقباط بورقة الانتخابات


محمد القشلان
 
جاءت تصريحات المهندس أحمد عز، أمين التنظيم في الحزب الوطني، وعدد من قيادات الحزب عن ترشيح نسبة أكبر من الأقباط علي قائمة الحزب في الانتخابات المقبلة بمجلس الشعب أو التجديد النصفي للشوري، لتعكس محاولات الحزب الوطني لإرضاء الأقباط واحتواء غضبهم بعد أحداث نجع حمادي، وتزايد أحداث الفتنة الطائفية، وسعياً وراء مكاسب من زيادة أصوات الأقباط للحزب الوطني في الانتخابات المقبلة.

 
وأكدت مصادر بالوطني أن هناك نية بالفعل لدي الحزب للدفع بعدد أكبر من المرشحين الأقباط علي قائمته، خاصة أنه لا يوجد سوي مرشح قبطي وحيد فاز بالانتخاب في المجلس الحالي، وهو يوسف بطرس غالي، بينما باقي الأقباط معينين بقرار الرئيس، وهو الأمر الذي يؤخذ علي الحزب الوطني، ومن أبرز المناطق التي يعتزم الحزب ترشيح أقباط بها بالفعل محافظة حلوان، إضافة لبعض مدن الصعيد وبعض الدوائر بالقاهرة الكبري.
 
يؤكد المهندس محمد هيبة، عضو الأمانة العامة، عضو مجلس الشوري، أن الحزب الوطني لا يفرق بين مسلم ومسيحي، فالمبدأ الأساسي هو المواطنة، وأي زيادة في عدد المرشحين الأقباط ستكون في إطار الأسس التي وضعها الحزب لاختيار مرشحيه. ويقول إن الحزب لا يستهدف من زيادة عدد المرشحين الأقباط التهدئة كما يردد البعض، فالهدف دائماً هو اختيار أفضل العناصر للفوز في الانتخابات والجديد هو ظهور شخصيات سياسية قبطية وكذلك فوز عدد كبير من الأقباط في انتخابات الوحدات الحزبية، بما يعني ظهور قيادات جديدة قادرة علي المنافسة في الانتخابات.
 
ونفي »هيبة« أن يكون الدين هو أحد المعايير التي يستند إليها الحزب في اختياره لمرشحيه، فالأساس هو حسن السمعة والشعبية والقدرة علي النجاح، وأوضح أن الحزب في مرحلة الدراسة واستطلاع الرأي، وسوف تظهر الاختيارات مع انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشوري التي تبدأ في أبريل المقبل.
 
ومن جانبها، أكدت النائبة جورجيت قلليني، أن بعض قيادات الحزب الوطني تحدثت بالفعل عن زيادة عدد المرشحين الأقباط، ولكن ذلك تكرر في انتخابات سابقة، ومع ذلك فإن إقدام الحزب الوطني علي ذلك هو تدارك لخطأ سابق وتصحيح للأوضاع.
 
وعبرت عن اعتقادها بأن ما يعلنه الحزب الوطني هذه المرة حقيقي، لأنه في المؤتمر السنوي الأخير للحزب كانت هناك زيادة في عدد القواعد الحزبية من الأقباط الذين فازوا في انتخابات الوحدات الحزبية.
 
وأشارت »قليني« إلي أنها تتمني أن تكون تصريحات قيادات الوطني حقيقية، وإن كانت هناك مسئولية علي الحزب، لأن من بين أعضائه مسيحيين، ولابد أن يرشح منهم ويساندهم كما يفعل مع المسلمين أو العمال، أي يكون هناك تنوع نابع من عضويته. وهناك سابقة في أن حزب التجمع راعي في ترشيحاته أن تكون نسبة %10 مرأة و%10 أقباط، وبالتالي فمن باب أولي أن يتم ذلك من حزب الأغلبية إذا كنا نسعي لتمثيل ديمقراطي يمثل كل الفئات - علي حد قولها.
 
ومن جانبه، قال الدكتور عبدالحي عبيد، أمين الحزب الوطني بحلوان، إن رؤية الحزب الوطني بالنسبة للمسيحيين تتمثل في أنه يرشح من يحظي بالشعبية ويستطيع تمثيل الحزب ويتمتع بقبول لدي الرأي العام، مشيراً إلي أن هناك منافسة داخلية كبيرة بين مرشحي الحزب في حلوان من المسلمين والأقباط، وهناك بالفعل اتجاهات للدفع بأقباط في انتخابات التجديد النصفي للشوري التي يجري الاستعداد لها ولتشجيع الأقباط علي خوض الانتخابات المقبلة للشوري والشعب.
 
وأوضح الدكتور عبيد أن الحزب يسعي لأن يكون قدوة في مبادراته وكلها تهدف إلي الديمقراطية، فالأقباط مصريون ويحتاجون إلي أن يمثلوا في البرلمان والحزب الوطني يراعي جميع أعضائه ويسعي للفوز بكل المقاعد من خلال شعبية حقيقية للمرشحين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة