أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

إطلاق مبادرة تأسيس جمعية أهلية للحفاظ علي حقوق الملكية الفكرية للأعمال الإبداعية


اتهم صناع السينما شبكة الإنترنت بأنها أحد اسباب زيادة القرصنة في مصر والسبب الرئيسي في حدوث خسائر يتحملها المنتجون ناجمة عن بث الأعمال السينمائية علي المواقع الالكترونية وذلك في ظل غياب الرقابة وعدم وجود ادوات تنفيذية لقوانين الملكية الفكرية، الامر الذي يمكن القراصنة من وضع الافلام التي يتم عرضها في دور السينما في يومها الثاني.
 
وقد اطلق عدد من مسئولي قطاع التكنولوجيا وصناع السينما مبادرة لتكوين مؤسسة اهلية تضم المنتجين ومسئولي تكنولوجيا القطاع لحماية الملكية الفكرية للمحتوي السمعي والمرئي ووضع آليات لمحاربة قرصنة الاعمال السينمائية وتحديد الخطوط العريضة التي من خلالها ستتم مخاطبة الجهات الحكومية، بالاضافة الي التنسيق مع مكاتب الملكية الفكرية علي المستوي الاقليمي حيث تعتبر القرصنة البيئية خطراً يهدد صناعة السينما المحلية ويهددها بالخروج من السوق الاقليمية في ظل اتجاه عدد من الشركات العالمية إلي تقديم اعمال سينمائية اجنبية »مدبلجة« أي تركيب اصوات متحدثين باللغة العربية واللغة العامية وهو اختراق واضح للهوية المحلية.
 
جاء ذلك خلال إحدي جلسات اليوم الأول لمؤتمر Cairo ICT 2010 الرابع عشر بحضور عدد من صناع السينما ومسئولي تكنولوجيا القطاع حيث تمت مناقشة تحديات صناعة السينما في مصر امام عمليات القرصنة وسرق الأفلام وبثها علي شبكات الانترنت ومدي نجاح التقنيات الحديثة في مساعدة صناع السينما للتغلب علي هذه القرصنة وسبل تطبيق قانون الملكية الفكرية علي المستويين المحلي والإقليمي.
 
قالت الفنانة اسعاد يونس المنتجة السينمائية ان اعمال القرصنة وعدم تنفيذ قانون الملكية الفكرية لا يقتصران فقط علي الاعمال السينمائية ولكنهما يشملان جميع انشطة الابداع مثل الكتابة والغناء وبالرغم من تواجد قوانين واتفاقيات مبرمة بخصوص قانون الملكية الفكرية فإننا نري جميع الاعمال الادبية والافلام السينمائية المسروقة تباع علي ارصفة الشوارع وبائعي الجرائد والمجلات ومن خلال محطات البنزين، بالاضافة الي تحميل هذه المواد علي المواقع الالكترونية، موضحة انه من اخر الافلام التي قامت بانتاجها تم وضعها علي الانترنت وتحميلها ما يقرب من 500 الف مرة في اليوم الثاني من عرضها في دور السينما.
 
واضافت ان ضياع حقوق المنتجين في الاعمال السينمائية هو دليل علي ضعف ثقافة الملكية الفكرية ليس فقط علي المستوي المحلي وليس فقط علي مستوي الافراد ولكن هناك تعدياً علي هذه الحقوق من شركات ومؤسسات بالدول الاقليمية، بالاضافة الي قراصنة الانترنت الذين تصعب السيطرة عليهم لانتشارهم في جميع الاماكن وسهولة تحويل العمل السينمائي الي منتج رقمي بما يسهل عملية تداوله علي اجهزة المحمول أو الانترنت.

 
واشارت الي ان ضعف الرقابة في المدن الكبيرة والعواصم العالمية علي عملية تداول الاعمال السينمائية وعدم الحفاظ علي حقوق الملكية الفكرية، هي ابرز الادوات التي ستطيح بصناعة السينما لما يتحملها المنتج من خسائر لعدم حصوله علي عائد ما انتجه بشكل كامل وهو ما يضعف عملية التطوير في الصناعة مع دخول تقنيات جديدة في صناعة السينما وهو ما يتطلب اقامة استوديوهات تصوير ومعدات حديثة وهو ما يصعب عمله في ظل ضياع هذه الاموال من المنتجين لاستغلالها في نجاح وتطوير القطاع.

 
ومن جانبه قال حسين امين استاذ الاعلام بالجامعة الامريكية ان الملكية الفكرية تضم جميع الاعمال الادبية ولكي يتم نشر ثقافة احترام الملكية الفكرية في مصر وعلي نطاق الدول العربية نحتاج الي 20 سنة تقريبا لأن المشاركة الاقليمية في الثقافة والتراث جعل هناك ارتباطا بما يتم تداوله علي المستوي الاقليمي وليس كل دولة علي حدة لذا نجاح تطبيق مفهوم الملكية الفكرة لابد ان يأتي من خلال التنسيق بين مكاتب الملكية الفكرية في الدول العربية.

 
واشار الي ان مصر تعتبر من اولي الدول في الشرق الاوسط التي وقعت علي جميع اتفاقيات حقوق الملكية الفكرية التي وضعتها منظمة الامم المتحدة، موضحا ان خسائر عدم تنفيذ هذه الاتفاقيات وضعف الادوات الرقابية واعمال القانون علي المستوي الاقليمي تسببت في ضياع مئات الملايين من الأعمال.

 
وقال إن تنظيم السوق هو الخطوة الاولي لتحقيق الملكية الفكرية من خلال قنوات توزيع موحدة سواء علي محطات الفضائيات أو دور السينما ثم الربط بين مكاتب الملكية الفكرية لسن التشريعات ووضح آليات الرقابة المناسبة ويأتي دور الجهات الحكومية لتنفيذ واعمال قانون الملكية الفكرية.

 
واضاف ان التشريعات يمكن ان نراها في جميع التجارب السابقة في مجال الملكية الفكرية في دول امريكا واوروبا ونجد هذه الفترة مساعي الحكومة الهندية لسن تشريعات بخصوص الملكية الفكرية ولابد ان تبدأ مصر في منطقة الشرق الاوسط لسن مثل هذه التشريعات ووضع آليات تنفيذ القوانين وسن أحكام علي المخالفين للحد من عمليات القرصنة وتداول الاعمال السينمائية والادبية بطرق غير شرعية.

 
وأكد أن ضعف قانون الملكية الفكرية يؤثر بالسلب علي ربحية المنتجين والشركات العاملة في مجال صناع السينما بصفة خاصة -إحدي مصادر الدخل القومي- وهو ما يهددها بالخروج من السوق في ظل اتجاه الشركات العالمية لإنتاج اعمال ادبية مرئية مستخدمة اللغة العربية والعامية لتقديمها لدول الشرق الاوسط ومصر في المقابل تستطيع هذه الشركات الحفاظ علي حقوق ملكيتها الفكرية لاعمالها.

 
ومن جانبه قال اياد لبيب مدير شركة Barinwaves المتخصصة في مجالات تكنولوجيا صناعة السينما إن هناك العديد من التقنيات التي يمكن من خلالها مراقبة الاعمال السينمائية ودور السينما التي تعتبر البؤرة الرئيسية لاعمال القرصنة من خلال وضع علامات مائية علي الاعمال السينمائية خاصة بكل دار سينما وبالتالي يمكن معرفة الاماكن التي تتم سرقة هذه الاعمال بها.

 
ودعا بذلك إلي مواجهة هذه الاماكن بحزم واغلاقها عند حدوث مخالفة بها وسرقة احد الاعمال السينمائية وأيضاً تتواجد العديد من التقنيات الاخري التي يمكن من خلالها معرفة سبب انتشار الاعمال الفنية وضياع الملكية الفكرية لها، ولكن عدم وجود قوانين وجهات حكومية مسئولة عن قانون الملكية الفكرية وتطبيقه وتنفيذ عقوبات اجرامية يساعد علي انتشار هذه الجرائم.

 
وفي نهاية الجلسة دعا صناع السينما ومسئولي التكنولوجيا بالقطاع والحضور الي اطلاق مبادرة لتكوين جمعية اهلية لحماية الملكية الفكرية للمحتويين السمعي والمرئي ووضع آليات لمحاربة قرصنة الاعمال السينمائية وتحديد الخطوط العريضة التي من خلالها ستتم مخاطبة الجهات الحكومية بالاضافة الي التنسيق مع مكاتب الملكية الفكرية علي المستوي الاقليمي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة