أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

زيادة مرتقبة في أسعار الألياف الصناعية


رشا شقوير

تشهد المواد الخام التي تدخل في صناعة البوليستر ارتفاعاً ملحوظاً خلال الفترة المقبلة، بنسبة تتراوح بين %5 و%8 الأمر الذي سيساهم في ارتفاع أسعار الألياف الصناعية وخيوط الاكليريك المستخدمة في إنتاج بعض أنواع القماش والملابس الجاهزة، حيث تستخدم خيوط البوليستر في بعض الأحيان بدلا من الخيوط الطبيعية المصنوعة من القطن والكتان التي لا تكفي حجم الاستهلاك المحلي.


وقد أوضح عدد من مستثمري النسيج والملابس الجاهزة أن مصر إلي الآن من الدول المحدودة في صناعة الألياف الصناعية لأنها تحتاج إلي تكنولوجيا عالية جداً واستثمارات ضخمة، موضحين أن تأثير ارتفاع أسعار خامات البوليستر سيؤثر علي ارتفاع أسعارها وبالتالي المنتجات التي تدخل في صناعتها في قطاع الملابس الجاهزة والنسيج.

وقال خالد أبوالمكارم، رئيس مجلس شركة »فيبرتكس«، إنه توجد حالياً ارتفاعات في خرز البوليستر بنسبة تتراوح بين %5 و%8، بسبب زيادة الخامات التي تدخل في صناعة الخرز عالمياً، حيث لا توجد في مصر استثمارات في إنتاج هذه المادة ويستخدم البوليستر في صناعة الألياف والخيوط الصناعية التي تتجه حالياً كثيرا من المصانع العاملة في مجال الغزل والنسيج، لاستخدامه بدلا من الألياف الطبيعية لارتفاع القيمة المضافة للمنتجات التي تدخل في صناعتها البوليستر.

وأضاف أبوالمكارم أن هذه الارتفاعات ستؤثر علي الارتباطات التي أجرتها الشركات مع بعض العملاء في الأسواق الخارجية بالسلب حيث سيتحمل المصدرون والمنتجون تلك الزيادات، مضيفاً أنه حالياً تجري بعض المفاوضات مع العملاء من أجل زيادة أسعار المنتجات المصدرة للخارج بشكل تدريجي.

من جانبه قال مجدي طلبة، رئيس المجلس التصديري للملابس الجاهزة السابق، إن استخدامات الألياف الصناعية في صناعة الملابس الجاهزة، مازالت قليلة جداً لأنه وحتي الآن تستخدم المصانع العاملة في القطاع الأساليب التقليدية في الصناعة وتقوم باستخدام الخيوط الطبيعية المصنوعة من القطن والكتان نظراً للاستثمارات الضخمة التي تحتاجها صناعة البوليستر.

وطالب طلبة بضرورة التوسع في إنتاج البوليستر واستخدامه في الصناعة لأن له قيمة مضافة عالية جداً بالإضافة إلي استخدامه تكنولوجيا مرتفعة.

وأكد محمد أبوهرجة، مدير عام غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات، أنه علي الرغم من ارتفاع الأسعار العالمية لأسعار خامات البوليستر، فإن تأثيرها علي أسعار المنتجات من الملابس الجاهزة والنسيج يعتبر محدوداً، لأن مصر تعتبر من الدول المقلة في استخدام الألياف الصناعية والذي يعتبر البوليستر المادة الأساسية في صناعتها.

وأوضح أبوهرجة أن صناعة البوليستر والألياف الصناعية تعتبر من الصناعات ذات التكلفة الاستثمارية المرتفعة لذلك لا يقبل القطاع الخاص علي إقامة مشروعها حيث تتكلف الوحدلة الواحدة لإنتاج البوليستر أكثر من 100 مليون دولار، مؤكداً أن هناك مصنعاً واحداً فقط في مصر يقوم حالياً بتجهيز وحدة خاصة بإنتاج البوليستر تابعة لشركة مصر للحرير الصناعي بكفر الدوار وهي وحدة تعمل بطريقة حديثة وجار حالياً الانتهاء من هذا المشروع.

ودعا أبوهرجة إلي ضرورة قيام الدولة بإقامة مصانع خاصة بإنتاج البوليستر والألياف الصناعية، تكون تابعة للدولة وتدخل فيها البنوك وشركات التأمين، من أجل تشجيع هذه الصناعة، علي أن تكون موجودة في مصر خاصة أننا نحتاج البوليستر في صناعة الملابس الجاهزة بنسبة %45 تقريباً، وهي نسبة كبيرة تجعلنا نفكر بشكل جدي في إقامة مصانع خاصة لإنتاجه تكون تابعة للدولة علي غرار شركات الأسمدة.

وأوضح أبوهرجة أن المصانع التي من الممكن أن تقوم الدولة بإنشائها يمكن أن تتبعها الكثير من الشركات وبالتالي ستعمل علي تشغيل الآلاف من الأيدي العاملة، وستكون لها ربحية عالية جداً، موضحاً أن الوحدة الجديدة التابعة لشركة الحرير الصناعي ستواجه مشكلة كبيرة، تتمثل في انخفاض الجمارك علي البوليستر المستورد، بينما ترتفع الجمارك علي الخامات البوليستر التي تدخل في الصناعة المحلية، مما يخلق نوعاً من التشوه الجمركي.

وأضاف مدير غرفة صناعة الكيماويات، أن الغرفة قامت بالفعل بتقديم مذكرة إلي مصلحة الجمارك طالبت فيها بضرورة معالجة هذا التشوه الجمركي حتي لا تتأثر اقتصادات شركة مصر للحرير الصناعي، متوقعاً أن حجم إنتاج إجمالي الشركة سيكون 45 ألف طن سنوياً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة