أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

%25‮ ‬تراجعًا في مبيعات الشركة‮.. ‬واحتجاجات العمل مستمرة‮ ‬


أحمد شوقي - أحمد عاشور

ارتفعت مستحقات شركة السكر والصناعات التكاملية التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية لدي هيئة السلع التموينية لتصل إلي 700 مليون جنيه بنهاية الأسبوع الماضي.

أكد المهندس حسن كامل، رئيس مجلس إدارة الشركة، أن »السكر والصناعات التكاملية« تورد ما يقرب من 5 آلاف و500 طن يومياً لصالح هيئة السلع التموينية بتكلفة إجمالية تصل إلي 25 مليون جنيه.

وأشار إلي أن الشركة انتهت من إنتاج ما يقرب من %65 حتي الآن من الموسم الجديد بما يعادل 580 ألف طن.

وتقوم شركة السكر والصناعات التكاملية بإنتاج ما يقرب من 8 ألاف طن سكر يومياً يتم توريدها بالكامل لهيئة السلع التموينية والمحافظات، كما تعمل الشركة حالياً علي  تغطية جميع الطلبات الخاصة بالمحافظات علي ألا يزيد سعر السكر علي 5 جنيهات للكليو الواحد.

وأعدت شركة السكر والصناعات التكاملية خطة لبدء موسم انتاج السكر مبكرًا عن الأعوام السابقة، حيث بدأت الانتاج أواخر ديسمبر الماضي بدلاً من شهر يناير لمواجهة ارتفاع الأسعار.

والشركة هي المنتج الرئيسي لسكر القصب داخل السوق وتغطي نحو %60 من الاحتياجات السنوية للبلاد وتبدأ انتاجها مع نهاية كل عام، ومع نهاية العام الماضي نجت السوق من أزمة متمثلة في الارتفاعات المتتالية في أسعار السكر وقرب نفاد المخزون السنوي.

 

700 مليون جنيه مستحقات  متأخرة لشرگة »الصناعات التگاملية« لدي »السلع التموينية«

انتهت من إنتاج  580 ألف طن سكر السيد فؤاد

حققت شركة دمياط لتداول الحاويات، التابعة للشركة القابضة للنقل البحري والبري، إجمالي تداول خلال شهر فبراير الماضي، وصل إلي 74 ألفاً و427 حاوية، مقارنة بنحو 78 أفاً و725 حاوية خلال يناير الماضي، بانخفاض قدره 4298 حاوية.

قال مصدر مسئول بالشركة، لـ»المال«، إن هناك هبوطاً غير مسبوق في حجم التداول بالشركة خلال الفترة الأخيرة منذ بداية عام 2011، لافتاً إلي أن الشركة حققت خلال فبراير من العام الماضي 101 ألف و895 حاوية ليكون الانخفاض عن فبراير الماضي، قد بلغ 27.468 ألف حاوية.

وأشار المصدر إلي أنه بالرغم من الانخفاض في معدلات التداول خلال الفترة الأخيرة، لكن هناك نمواً في الإيرادات، حيث تعد الشركة قد حققت المستهدف خلال النصف الأول من العام المالي الحالي، بنحو 145 مليون جنيه، من إجمالي إيرادات النشاط المستهدفة حتي نهاية العام المالي الحالي، التي تقدرها الشركة بـ290 مليون جنيه.

وأضاف المصدر أن الشركة قررت مؤخراً زيادة الرواتب للعاملين بنحو %17.75 بقيمة تصل إلي 10 ملايين جنيه في استجابة لمطالب العاملين، بعد أن أكد اللواء محمد يوسف، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للنقل البحري والبري، مشروعية مطالب العاملين بشركات تداول الحاويات التابعة لـ»القابضة«.

وكشف المصدر عن أنه سيتم البت في العروض المقدمة من شركتي كوني جرين العالمية و»ZPMC « الصينية، وذلك لإصلاح أحد أوناش الرصيف العملاقة من نوع ميتسوبيشي، الذي يعد متوقفاً منذ عدة أشهر، ليتم إعادة عمله مرة أخري ضمن 10 أوناش عملاقة التي تعمل بالشركة.

وأوضح أن الشركة سوف تستقبل ونشي رصيف عملاقين من شركة »ZPMC « الصينية خلال شهر يوليو المقبل، بتكلفة تصل إلي نحو 105 ملايين جنيه، وذلك في إطار خطتها في الإحلال والتجديد، التي تتم مراجعتها دورياً مع مسئولي الشركة القابضة للنقل البحري والبري.

يذكر أن »دمياط لتداول الحاويات« توقعت تراجعاً في حجم نشاطها العام الحالي، ووضعت موازنتها التخطيطة خلال العام المالي الحالي علي هذا بسبب ما توقعته من حدوث انخفاض في حجم التجارة خلال العام المالي الحالي، حيث تستهدف تحقيق إيرادات نشاط خلال هذا العام بنحو 290 مليون جنيه، بينما كان المستهدف خلال العام المالي الماضي 2010/2009 نحو 323 مليون جنيه، ورجحت الشركة تراجعاً في صافي أرباح العام، ليصل إلي نحو 153 مليون جنيه، انخفاضاً من 187 مليون جنيه صافي ربح الشركة حتي نهاية العام المالي الماضي.

وأرجع مسئول الشركة الانخفاض الذي شهدته المحطة في تداول الحاويات إلي اتجاه الشركات إلي استخدام سفن ذات غاطس كبير يصل إلي 17 متراً، كما أن معظم ناقلاتها من حاويات الترانزيت، مما جعلها تتجه إلي موانئ أخري ذات غاطس أكبر، في الوقت الذي تستعد فيه الشركة لتعميق غاطسها للوصول لهذه المعدلات بعد الانتهاء من الظروف الراهنة، ليتم طرح مناقصة علي الشركات المتخصصة لهذا النشاط.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة