أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

3‮ ‬شروط تضمن نجاح استراتيجية تأهيل العمال للوظائف


يوسف إبراهيم
 
دعا عدد من الخبراء الي وضع استراتيجية جديدة من قبل وزارة القوي العاملة والهجرة لتوفير احتياجات ومتطلبات العمالة من المصانع وحل ازمة عدم اقبال الشباب علي فرص العمل التي يتم الاعلان عنها.

 
قال د. عبدالمنعم بخيت وكيل لجنة القوي العاملة بمجلس الشعب إنه يتم الاعلان عن العديد من فرص العمل بشكل مستمر من قبل المصانع لكن هذه الفرصة لا تجد من يشغلها، وذلك بسبب عدم وجود المهارات التي تشترط المصانع توافرها في العمالة المطلوبة لهذه الوظائف.
 
وحدد بخيت 3 شروط لضمان نجاح استراتيجية الحكومة في تناسب مهارات العمالة مع الوظائف واولها تغيير ثقافة العمل بمعني عدم انتظار العامل وظيفة حكومية للجلوس علي مكتب واعمال ادارية فقط، اما الشرط الثاني فيتمثل في تطوير التعليم الفني، في حين يتعلق الشرط الثالث برفع الحد الادني للاجور وعدم ربطه بالشهادات بمعني تسعير الوظيفة طبقا لحجم العمل الذي يقوم به العامل. وطالب بخيت بالتنسيق بين الجهات والوزارات المعنية لتطوير استراتيجية التعليم الفني والعام خاصة وزارات التجارة والصناعة والتعليم العالي والتربية والتعليم بجانب التنسيق مع رجال الاعمال بشكل مستمر لمعرفة احتياجات سوق العمل. يأتي ذلك في الوقت الذي كشف فيه تقرير صادر عن وزارة التربية والتعليم ان الخطة الاستراتيجية لتطوير التعليم والتي تنتهي في عام 2012 تستهدف اعداد الخريجين لسوقي العمل الخارجية والداخلية في المجالات الزراعية والتجارية والصناعية والتي تعتبر الركائز الاساسية للتعليم الفني. واشار التقرير الذي حصلت »المال« علي نسخة منه الي انه تم التخطيط لتنفيذ مشروع التعليم والتدريب التبادلي من خلال تعاون بين التعليم الفني ومصانع القطاع الخاص واتحادات المستثمرين في 11 محافظة، وذلك بالتعاون مع مشروع اصلاح التعليم والتدريب المهني التابع لوزارة التجارة والصناعة.

 
وطبقا للتقرير فقد قررت وزارة التعليم استخدام ادوات تكنولوجيا المعلومات في تطوير منظومة التعليم الفني من خلال مشروع يبدأ بـ10 مدارس فنية وتزويدها بالمكون التكنولوجي المناسب وتدريب وتأهيل الطلاب علي استخدام احدث البرامج والتصميمات التكنولوجية لدمجهم في سوق العمل وتلبية احتياجاتها في السوق المحلية.

 
ولفت التقرير الي انه يتم حاليا تطوير 15 مدرسة صناعية بنظام الـ5 سنوات بقيمة 15 مليون دولار يساهم فيها الاوبك بمقدار 10 ملايين دولار، كما يتم تطوير 250 مدرسة ثانوية وفق برنامج محدد، وكذلك يجري الاعداد لاتفاق تعاون مع مركز التدريب الصناعي التابع لوزارة التجارة والصناعة لتطوير 100 مدرسة صناعية بنظام الـ3 سنوات، وذلك في 5 تخصصات هي صناعة الملابس الجاهزة، الاخشاب والاثاث، ومواد البناء والتشييد، والصناعات الهندسية، والصناعات الغذائية.

 
يأتي ذلك في الوقت الذي تعقد فيه عائشة عبدالهادي وزيرة القوي العاملة والهجرة اجتماعا اليوم مع مستثمري الغزل والنسيج لدراسة سبب عزوف العمالة عن فرص العمل التي تعلن عنها المصانع باستمرار ومحاولة ايجاد حلول لهذه الازمة لتوفير عمالة تتناسب مع احتياجات المصانع.
 
وقالت مصادر بقطاع التشغيل بوزارة القوي العاملة والهجرة إن الوزارة لديها العديد من الفرص التي حصلت عليها من خلال التنسيق مع المصانع في القطاع الخاص إلا أنه لم يتم حتي الآن التقدم لشغلها من قبل الخريجين، واشارت المصادر الي ان الاقبال يتم بشكل كبير علي الوظائف الادارية لان العمال لديهم اعتقاد بأن رواتب الوظائف الفنية التي تحتاجها المصانع ضئيلة جدا وقد تصل الي 300 جنيه شهريا، وهي رواتب لا تتناسب مع الظروف المعيشية الحالية، وطالبت المصادر رجال الاعمال بضرورة طرح وظائف برواتب مجزية بما يشجع الشباب علي التوجه للعمل بها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة