أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مسيرات الإسكندرية تتجه إلى استراحة المحافظ بمنطقة جليم


المال- خاص :

قررت القوى السياسية والمحتجون المشاركون- فيما أطلقت عليها "جمعة حق الدم والشهيد" في سابقة تعد الأولى بالإسكندرية- تغيير أساليب التظاهر عما سبق من آليات لجأوا إليها بهدف رفع مطالبهم والتنديد بالأساليب القمعية التي تمارسها الدولة على المحتجين والمُتمثلة في وزارة الداخلية، وذلك عبر إعلان مدينة الإسكندرية بأكملها "قابلة للتظاهر" بدلاً من أماكن بعينها، فضلًا عن استخدامهم عروض "إخوان كاذبون" بثلاث محطات رئيسية بمسيرة تظاهرهم.  

وفي هذا السياق, احتشد المئات من مواطني الإسكندرية ورموز القوى السياسية والأحزاب بمحيط القائد إبراهيم عقب أداء شعائر صلاة الجمعة، والتي لم يخطبها الخطيب الإخواني الشيخ المحلاوي, استعدادًا لإطلاق المسيرة الزاحفة نحو استراحة محافظ الإسكندرية المستشار محمد عطا عباس بمنطقة جليم، للتنديد بانتهاكات الداخلية ولرفع مطالبهم الرئيسية التي تترأسها "إقالة حكومة هشام قنديل".

ورفع المتظاهرون شعارات مختلفة, كان أهمها "البلطجي أبو درع وشومة اللي مسمي نفسه حكومة"، في أول المسيرة من أمام مسجد القائد إبراهيم، إسقاطاً على الأساليب القمعية التي تمارسها الداخلية تجاه المُتظاهرين، من خلال مشاركة القوى الشعبية والمدنية بجانب القوى السياسية والثورية بالإسكندرية لإظهار عودة صفوف الجماهير للمُطالبة بحقوقهم.

فيما احتشد بالميدان لفيف من القوى السياسية والثورة, كان أبرزها "حزب الدستور، وحزب المصريين الأحرار، والتيار الليبرالي المصري، والتيار الشعبي، وحزب التحالف الشعبي، والحزب المصري الديمقراطي، وحركة كفاية، وحركة شباب 6 إبريل، والحملة الشعبية لدعم مطالب التغيير (لازم)، والإشتراكيين الثوريين، وحركة كلنا مستقلين من أجل مصر، واللجان الشعبية للدفاع عن الثورة، وحركة 28 يناير"، لتصعيد موقفهم من خلال التواصل مع مواطني الإسكندرية عبر المنشورات السمعية والبصرية بعرض "إخوان كاذبون".

قال أحمد الخطيب المتحدث باسم 6 إبريل, إن المسيرة انطلقت من مسجد القائد إبراهيم ثم اتجهت إلى شارع أبو قير لتجوب ميادين الإسكندرية، ومن المخطط أن تتجه إلى استراحة المحافظ للتنديد بحكومة هشام قنديل والمطالبة بإقالته .

وفي هذا الإطار, أعلنت القوى السياسية خلال المسيرة احتجاجها على مُمارسات التعذيب في سجون "نظام الإخوان" و"الداخلية"، واعتبروا االداخلية بمثابة حماية للنظام الحاكم، مُطالبين خلال مسيرتهم التي رفعوا فيها اللافتات المناهضة للداخلية والحكومة، بتطبيق الحدين الأدنى والأقصى للأجور، موضحين أن قرارات رئيس الجمهورية المُزمع إصدارها طبقاً لشروط البنك الدولي, ستؤدي إلى إفقار الشعب أكثر، وذلك حسب الأحزاب المُشاركة في تلك الجمعة .

ومن جانبه, صرح أحمد سمير, المتحدث الإعلامي لحزب المصريين الأحرار بالإسكندرية, بأن مُشاركة الحزب بتلك الفاعلية تأتي من مُنطلق التأكيد على مطالب الحزب من خلال إقالة النائب العام، وإقالة حكومة الدكتور هشام قنديل، فضلاً عن المُطالبة بإسقاط جماعة الإخوان المسلمين، وفتح التحقيق في قضايا تعذيب وسحل المتظاهرين، ومحاكمة المتورطين في سقوط شهداء الاتحادية وبورسعيد.

ورفض "سمير" خلال تصريحاته كل محاولات الاختطاف والتشويه وانفراد فصيل سياسي واحد بتحديد مستقبل وهوية مصر، مديناً العنف المفرط من قبل وزارة الداخلية، ومطالبًا رئيس الجمهورية بسرعة الاستجابة لجدية المطالب المشروعة، وذلك بهدف إبعاد شبح انهيار العملية السياسية, وعدم تكرار سيناريو الفوضى، قائلًا: "هذه فرصة حقيقية قد لا تتكرر إن أُهدرت".



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة