أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

عودة الجدل حول فساد التمويلات الأجنبية


المال - خاص

نفي الدكتور عبدالحليم قنديل، المنسق العام لحركة كفاية، صحة ما نشرته جريدة »المصري اليوم« صباح الخميس 4 فبراير الحالي، محرفاً علي لسانه من اتهامات لحزبي الغد والجبهة بتلقي دعم وتمويل أمريكي، وأكد أن حديثه مع الصحيفة تعلق في العموم بخطورة التمويل الأجنبي علي السياسة والصحافة المصرية، وأعرب قنديل عن اعتزاز حركة »كفاية« بالشخصيات الوطنية من مختلف الأحزاب والتيارات السياسية، مؤكداً ان كفاية هي بيت لكل معارض مصري ولن تغلق بابها امام الحركات الوطنية
.

وأكد »قنديل« انه أرسل رداً إلي »المصري اليوم« علي هذه الاتهامات ورفضت نشره. إلا أن الجريدة في اتصال أجرته »المال« مع مسئول قانوني بها رفضت بدورها تلقيها رداً من »قنديل«.

وحول تطورات تلك الازمة أبدي الدكتور عبدالحليم قنديل، المنسق العام لحركة كفاية، اندهاشه من مواكبة نشر تلك الاخبار المحرفة مع انتشار ايميلات علي الشبكة الالكترونية تؤكد اختطافه.

مشيراً إلي ان ما ورد بالجريدة من اتهاماته لحزبي الغد والجبهة بالعمالة وتلقي تمويلات امريكية هو حديث محرف لا يمت للحوار بصلة، مؤكداً ان الحوار تناول موقف حركة كفاية من التمويلات الاجنبية وعلي رأسها التمويلات الأمريكية والتي أوضح بها رأيه قائلاً ان حركة كفاية لها موقف واضح من مسألة التمويل الاجنبي التي تعمل علي تدجين المعارضة السياسية واجهاضها، مستشهداً بتجربة تحول قيادات المعارضة الناصرية والماركسية إلي العمل في المنظمات الحقوقية التي اصبحت صديقة للنظام، خاصة انها تتلقي تمويلا خاصا والدولة تتلقي تمويلاً عاماً.

وأوضح قنديل ان هناك اصراراً من الجريدة علي عدم نشر التصحيح الذي تم ارساله إليها، بالاضافة إلي اعتمادها علي استجلاب اشخاص من الجهات المتهمة من حزبي الغد والكرامة للرد، الامر الذي يفسر انه محاولة لتفجير الصراعات بين صفوف المعارضة، معلنا عن عدم لجوئه للقانون للرد علي جريدة المصري اليوم بل انه سيستند في ذلك إلي تنشيط الائتلاف الذي يشمل بداخله جميع التيارات السياسية.

من جانبه اكد ايهاب الخولي، رئيس حزب الغد، انه قام باجراء اتصال بالدكتور عبدالحليم قنديل ليستفسر منه عن مدي صحة ما نشر في جريدة المصري اليوم، فاكد انه غير صحيح علي الاطلاق، مشيرا إلي ان الاعلام المصري يلعب دوراً غير مسبوق في إثارة الفتنة بين القوي السياسية المعارضة، مرجعا ذلك إلي ضعف القوي السياسية، وهو الامر الذي يدفع بالاعلام الخاص والحزبي إلي استغلال نقاط ضعف تلك الاحزاب واستغلالها لاثارة الفتنة فيما بينها.

وطالب »الخولي« أن يكون الرد مدعوماً بمستندات رسمية حتي ولو كان موجهاً إلي شخصيات أو كيانات اعتبارية حتي يغلق الباب امام تلك المهاترات التي يسوقها الاعلام.

فيما أكد الدكتور سمير فياض، عضو الامانة المركزية لحزب التجمع، ان هناك حالة من الضعف العام التي يعاني منها المجتمع المصري نتيجة سيطرة بعض الحركات السياسية الديماجوجية علي الواقع السياسي، مشيرا إلي ان تعليقات قنديل علي التمويل الامريكي بالنسبة للاحزاب السياسية والحركات الشبابية رد فعل علي حالة التهميش التي تعيشها حركة كفاية خلال الايام الراهنة، مدللا علي ذلك بانفصال كفاية عن حملة لا للتوريث، والموت الاكلينكي لائتلاف المصريين من أجل التغيير، وغيرهما العديد من الانحسارات التي عانت منها الحركة خلال الفترة الماضية، وهو ما يدفع منسقها العام إلي افتعال الخلافات علي صفحات الجرائد.

من جانبه أكد النائب المستقل الدكتور جمال زهران، ان هناك ضرورة لوضع اسس للتعامل فيما بين القوي والحركات السياسية خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل حالة الزخم السياسي التي سوف يعيشها المجتمع خلال الانتخابات البرلمانية والرئاسية في العامين المقبلين، خاصة ان تلك المنهجية من شأنها ان تحدد نجاح الحركات السياسية في مطالبها من عدمه، لاسيما في ظل ضرورة الالتزام بالنقد المنضبط وليس توجيه الاتهامات والافتراءات فحسب.

ونفي عبدالحميد سالم، مدير الشئون القانونية بجريدة المصري اليوم، ما اكده الدكتور عبدالحليم قنديل، المنسق العام لحركة كفاية عن ارساله أي تصحيح للجريدة وهو ما يعني أنه لا يوجد أي تعنت من الجريدة بخصوص حق الرد. مؤكدا ان الشئون القانونية للجريدة لم تتلق أي اخطارات قانونية من عبدالحليم قنديل، وانها اذا تلقت تصحيحات أو تعديلات فانها تعرضها علي الجريدة وادارتها واذا كان هناك وجه حق ينشر وإذا لم تتوافر الشروط فان الجريدة تصر علي عدم النشر حفاظا علي مصداقيتها امام الرأي العام.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة