أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تقرير حكومي يؤكد تراجع أعداد العاملين بالخارج


أحمد الشيمي
 
بات واضحاً أن هناك تراجعاً كبيراً في أعداد العمالة المصرية بالدول العربية لا سيما مع استمرار التداعيات السلبية للأزمة الاقتصادية العالمية والتوترات في العلاقات بين مصر وعدد من الدول العربية، التراجع أكده تقرير صادر عن وزارة التنمية الاقتصادية حيث أشار الي انخفاض مؤشر احتفاظ العاملين المصريين بوظائفهم في الدول العربية إلي نحو 671.6 نقطة خلال شهر ديسمبر 2009 بعد أن سجل في شهر نوفمبر 2009 نحو 1058.8 نقطة، هذا التراجع أكد الخبراء أنه حقيقي وأنه ناتج عن عدد من الأسباب أهمها التوترات التي لحقت بالعلاقات المصرية العربية
.
 
يقول محمود عرفة، مستشار وزير التنمية الاقتصادية إن التقرير الذي أصدرته الوزارة يؤكد تحسن مؤشرات العمالة المحلية إلا أنه يشير إلي تراجع المؤشر في الدول العربية موضحاً أن مؤشر الاحتفاظ بالعمالة في سوق العمل المصرية تعافي حيث ارتفع رصيده من 99.4 نقطة في نوفمبر 2009 إلي 100 نقطة في ديسمبر 2009، مشيراً إلي استمرار احتفاظ العمالة المصرية بوظائفها في السوق المحلية.
 
ويضيف عرفة أن الاجراءات التي اتخذتها الحكومة في الفترة اللاحقة للأزمة العالمية حمت عدداً كبيراً من العمالة في السوق المحلية من التسريح، خاصة مع اجراءات الضخ المالي التي استطاعت خلق فرص عمل جديدة وتم من خلالها استيعاب اعداد كبيرة من الشباب الذين كان هناك إمكانية ليستمروا عاطلين إذا لم يحدث الضخ، إلا أنه أوضح أن ما حدث في بعض الدول العربية كان نتيجة أن هناك بعض الصناعات والسلع أصيبت بالركود وهو ما جعل بعض المصانع تتوقف، الأمر الذي تسبب بالتبعية في تسريح عدد من العمالة بالخارج إلا أنه أكد أن عدد من تم تسريحهم قليل.
 
ويؤكد تقرير وزارة التنمية الاقتصادية الذي حصلت »المال« علي نسخة منه أن عدد العاملين المصريين بالدول العربية العائدين في أجازات مؤقتة ارتفع مع نهاية شهر ديسمبر الماضي ليصل إلي 150 ألفاً في هذا الشهر بالمقارنة بنحو 100 ألف في الشهر السابق له، وهو الأمر الذي أرجعه الخبراء بصفة أساسية إلي زيادة عدد العمال العائدين من الجزائر بعد أحداث الشغب التي حدثت من الجزائريين واضرارهم بمنشآت مصرية هناك، وذلك علي خلفية المباراة الفاصلة بين البلدين والمؤهلة لنهائيات كأس العالم.
 
ويقول الدكتور إيهاب الدسوقي، أستاذ الاقتصاد باكاديمية السادات للعلوم الإدارية إن عدد العاملين المصريين بالدول العربية تراجع بفعل عدد من الاسباب كان من أهمها توتر العلاقات بين مصر وعدد من الدول علي رأسها الجزائر، اضافة الي تأثر العمالة المصرية بالازمة العالمية التي ضربت عدداً من الدول العربية بشدة مثل الامارات وتحديداً دبي التي تأثرت بشكل كبير وحدثت بها أزمة كأحد تبعات الازمة العالمية التي ضربت الولايات المتحدة، وكل ذلك أدي الي تراجع حجم العمالة في الدول العربية عن الأوقات السابقة، مشيراً إلي أن ذلك سيتسبب في تراجع قيمة الحوالات الخارجية بشكل ملحوظ خلال الفترة المقبلة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة