سيـــاســة

إجراءات أمنية مشددة لحماية معارضين مصريين


الأناضول
 
قررت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الخميس، تشديد الحراسة على عدد من الشخصيات (المعارضة) للنظام الحاكم والمهددة, بعد فتوى أطلقها داعية بإهدار دم المعارضين.

وأوضح لـ"الأناضول" مصدر أمني كبير، رفض ذكر اسمه, لأنه غير مخوّل للحديث للإعلام، أن وزارة الداخلية تتخذ جميع الإجراءات لتأمين أي شخصية عامة أو مواطن عادي إذا كانت هناك تهديدات تمس حياته.

وأثارت تصريحات أدلى بها الداعية الشيخ محمود شعبان، لإحدى المحطات الفضائية، فُهمت على أنها فتوى تفيد باستباحة قتل قادة جبهة الإنقاذ المعارضة "حمدين صباحي" و"محمد البرادعي"، بدعوي أن قادتها يريدون حرق مصر ويبحثون عن كرسي الرئاسة، بحسب قوله.

وتزامنت هذه الإجراءات مع مقتل القيادي في كتلة "الجبهة الشعبية" المعارضة للحكومة التونسية, شكري بلعيد، أمس، بأربع طلقات على يد مجهولين أمام منزله بإحدى ضواحي العاصمة تونس.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة