أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

إقبال إعلانى كبير على برامج الفنانين


المال - خاص

اتجهت القنوات الفضائية مؤخرا نحو الاعتماد على فنانى السينما والتليفزيون فى برامجها بشكل أكبر بكثير من السابق، حيث شهدت الفترة الاخيرة انتاج برامج متنوعة ومختلفة يقدمها الفنانون مثل محمد هنيدى وهانى رمزى، خلاف برنامج «ذا فويس» الذى قدمه الفنان محمد كرم، وغيرها من البرامج المتنوعة.

ارجع خبراء التسويق السبب وراء تزايد البرامج التى يقدمها الفنانون مؤخرا الى حالة الاحباط الحالية التى شهدتها البلاد بشكل دفع القنوات الى البحث عن أفكار جديدة يقدمها فنانون ونجوم ذوو جماهيرية تستطيع ان تجذب الجماهير نحو برامجهم بشكل يجذب المعلنين بعدها، خاصة بعد قلة الانتاج السينمائى والدرامى التى جعلت الفنانين بحاجة الى البحث عن بدائل، وبالتالى فإن البرامج تمكن الفنان من الاستمرارية والقناة من جذب الجماهير، وأكد البعض ان هذه البرامج تساعد القنوات على خلق وقت إعلانى مميز اكثر جذبا للمعلنين، ويرى الخبراء ان هذه البرامج نجحت فى تحقيق إقبال إعلانى وجماهيرى لا بأس به، حيث انها دفعت المعلنين نحو تغيير توزيع الخريطة الإعلانية الخاصة، فالبعض سحب إعلاناته من قنوات الافلام والمسلسلات واتجه نحو البرامج التى يقدمها الفنانون.

بداية اوضح الدكتور مودى الحكيم، رئيس مجلس ادارة مؤسسة «مودى ميديا هاوس» للخدمات الاعلامية والإعلانية ان الأزمة الحالية التى تشهدها القنوات، نظرا لقلة الميزانيات الإعلانية لجميع المعلنين دفعت القنوات للبحث عن اساليب جديدة لجذب الانظار اليها كان اهمها الاعتماد على الفنانين ومشاهير السينما، خاصة نجوم الشباك منهم لتقديم برامج جديدة عليها، بالاضافة الى تحول اغلب المذيعين الكبار نحو تقدم البرامج السياسية فقط، كما ان حالة الاحباط الجماهيرية جعلت أغلب المشاهدين يبحثون عن برامج ترفيهية بسبب كآبة المشهد السياسى، وبالتالى فان المشاهير اصبحوا فرصة القنوات لكسر حالة الاحباط السائدة.

ولفت الحكيم إلى قلة الانتاج السينمائى والدرامى التى جعلت الفنانين بحاجة الى البحث عن وسائل اخرى تساعدهم على الاستمرار فى الوجود، وبالتالى فإن البرامج افضل وسيلة لهم، لذلك فانه اعتبرها ظاهرة زاد انتشارها ولكن بشكل مؤقت.

واضاف الحكيم ان هذه الظاهرة انتشرت بشكل كبير فى مصر اكثر من الخارج، خاصة الدول الاجنبية التى تلجأ للفنانين كضيوف فى برامجها فقط، معتبرًا استخدام المشاهير فى البرامج بدعة مصرية.

وقال الحكيم: بالرغم من ارتفاع تكلفة البرامج التى يقدمها الفنانون لكنها تحقق إقبالاً إعلانيًا اكبر من البرامج التى يقدمها المذيعون التقليديون.

ويرى الحكيم ان برامج الفنانين تتميز بكونها تصلح لجميع المعلنين باختلاف توجهاتهم لانها تجذب اليها مختلف الفئات.

واتفق طارق الديب مدير الميديا بوكالة روتانا للخدمات الاعلامية والإعلانية، مع الرأى السابق الذى يرى ان الانكماش الإعلانى دفع القنوات الى اللجوء مؤخرا بشكل متزايد لنجوم الشباك أصحاب الجماهيرية الواسعة بشكل منتشر على اغلب القنوات.

وأضاف الديب ان بعض المعلنين بدأوا يعتمدون على الفنانين الذين يقدمون برامج، فعلى سبيل المثال اعتمدت شركة زيت صولو ودابر المسواك على الفنانة منى عبد الغنى التى تقدم برنامج الستات مايعرفوش يكدبوا على «cbc ».

وقال ان استخدام الفنانين فى البرامج ليس بالجديد على القنوات حيث بدأته دريم فى 2003 عندما استخدمت الفنانين مدحت صالح وشريف منير فى احد برامجها ومع نجاح التجربة اتجه الكثير من القنوات نحو انتاج برامج تعتمد على الفنانين وإن كانت اكثر انتشارا فى الفترة الاخيرة.

ولفت الديب إلى ان بعض الفنانين حققوا جماهيرية عالية بعد تقديم برامج على التليفزيون اكثر من جماهيريتهم كممثلين مثل الفنان محمد كريم الذى حقق شعبية عالية بعد تقديمه برنامج «ذا فويس».

وعن تجربة روتانا مصرية قال ان الفنان محمد هنيدى نجم شباك كوميدى ومحبوب وبالتالى لجأت اليه روتانا لتقديم احد برامج المسابقات لها املا فى جذب اكبر قدر جماهيرى وإعلانى لها.

ويرى الديب ان تلك النوعية من البرامج تجذب نحوها معلنى شركات الاتصالات والمشروبات الغازية والشيكولاتة.

واتفق هشام صيام، مدير وكالة «Pulse » للدعاية والإعلان مع الرأى الذى يرى ان قلة الانتاج السينمائى والدرامى، نظرا للظروف الاقتصادية السيئة جعلت الفنانين يبحثون عن الوجود من خلال البرامج.

وأضاف صيام ان نسبة مشاهدة البرامج الترفيهية اصبحت تتزايد مقارنة بالبرامج الأخرى، وبالتالى فان انتاج برامج ترفيهية مصحوبة بالفنانين يزيد من قوتها وامكانياتها فى جذب أكبر كم إعلانى نحوها، خاصة بعد نجاح تجربة الفنان محمد كريم فى برنامج ذا فويس.

وقال صيام ان اغلب الفنانين قرروا بعد ثورة 25 يناير عدم الظهور والتحدث فى السياسة، سواء كانوا مؤيدين او معارضين للحكم والنظام لأن أى رأى سياسى كان ينتج عنه معارضين للفنان، وهذا دفعهم نحو التركيز على الوجود فى البرامج الترفيهية التى شجعت المعلنين على الإقبال عليها.

ولفت صيام إلى ان قلة الانفاق الإعلانى لجميع القطاعات دفعت البعض منهم نحو سحب إعلاناته من القنوات الاخرى، خاصة قنوات الافلام منها ليتوجه نحو هذه البرامج.

وقال مدحت زكريا مدير قسم الابداع بوكالة «In House » للدعاية والإعلان ان البرامج التى تعتمد على المشاهير اصبحت تستهدف مؤخرا الفنانين، الذين يحاولون الهروب من عالم السياسة خاصة انها برامج للترفيه ويقدمها نجوم يتمتعون بإطلالة تحظى بالقبول، وبالتالى فانها افضل فرصة للقنوات فى وقتنا هذا لجذب انظار الجماهير والمعلنين نحوها، خاصة انها برامج قائمة على انتاج ضخم.

ويرى زكريا ان البرامج الترفيهية مثل برنامج هانى رمزى حققت إقبالاً جماهيريًا أعلى من برامج المسابقات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة