أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

لجنة الشباب بـ"الشوري" تطالب بوجود ثقافة جديدة للتشجيع


المال - خاص

ناقشت لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشورى، في اجتماعها اليوم، برئاسة محمد حافظ، رئيس اللجنة، الاقتراح المقدم  من نائب حزب الحرية والعدالة الدكتور محمد جمال حشمت، حول المصالحة بين شباب ألتراس النادى الأهلى وألتراس النادى المصري البورسعيدى.

 
جمال حشمت 
ودعا محمد حافظ إلى وجود ثقافة جديدة للتشجيع وتقبل الخسارة مثل تقبل الفوز، مضيفا أن النشاط الكروى عاد الآن  ولكن إلى متى تستمر المدرجات خالية من الجماهير ولابد من إتمام المصالحة.

وأضاف أننا سنهتم بالتصالح بين شباب الناديين والتقارب بينهما حتى يمكن أن ينطلق المشهد الرياضى، كما يليق بمكانة مصر التي تعد  قدوة في المنطقة العربية.

وشدد حافظ على أهمية عبور هذه الأزمة إلى بر الأمان بعد أن أثرت على الحياة بشكل عام.

وقال جمال حشمت إنه يتقدم بطلب المصالحة نتيجة الشحن الزائد والهوس الرياضى الذي تسبب فيه بعض المغرضين وحتى تعود هذه الجموع إلى دورها الطبيعى في تشجيع فرقها بروح رياضية.

وأكد أن الشباب هم مستقبل مصر الحقيقي والمبادرة ستعطى الإحساس بالأمان داخليا وخارجيا ولا مانع أن تكون هذه المبادرة تحت رعاية رئاسة الجمهورية مباشرة مع تقنين وضع الروابط.

وأشار إلى أن النظام السابق كان يلهى الشعب بالفن الهابط والتعصب الرياضى وهموم حياته اليومية والآن نريد أن نؤسس لرياضة حقيقة.

وقال إن المصالحة ليس معناها تجاهل القصاص ويجب وضع وثيقة شرف للتشجيع الرياضى، مقترحا أن تقوم لجنة الشباب والرياضة بإدارة هذه المبادرة بالتعاون مع كل من وزارة الشباب وبعض الشخصيات العامة التي تلقى قبولا لدى الطرفين وذلك لقطع الطريق على المتربصين بأمن مصر هذه الأيام والراغبين في إثارة الفوضى بالبلاد على أكتاف هؤلاء الشباب الوطنى المتحمس.

وأضاف أن الوضع في  مصر بعد ثورة 25  يناير اختلف تماما، حيث كنا في نظام ندعوه للحوار فيرفض ويذهب للحوار مع الجانب الصهيونى الآن، نحن في نظام يسمع ويستجيب ومصر تمر بمرحلة في غاية الخطر وهى مثل مخزن البارود وعلى من يتحرك فيه أن يحترس أن يكون معه عود ثقاب فيحترق والبعض فعلا  ألقى هذا العود.

وأشار إلى أن هدف هذه المبادرة هو الحفاظ على شباب مصر والحفاظ على النشاط الرياضى كوسيلة لصناعة الأبطال لكن في ظل مناخ سلمى وإعادة اللحمة بين الشباب بعيدا عن دعوات العنف والسباب وهذا الأمر يحتاج إلى حكماء.

واكد حشمت ضرورة أن تتواصل معنا وزارة الشباب وكل من له صلة بالمشجعين لانه سيكون بداية التحرك السليم ثم عقد لقاءات مصالحة بين المسئولين لكى يكون نموذجا يحتذى بين كل المشجعين للفرق المصرية ويجب الا نيأس من ردود الافعال الاولى والامل في العقلاء الذين ينظرون بثقة إلى مستقبل مصر
وشدد جمال حشمت على أنه يتقدم بالمبادرة مجردة ولكل من له نية طيبة في اتمام هذا التصالح وانا على استعداد للمشاركة فيما يجمع بين شباب مصر.

وقال النائب تيسير محمد  إن لدينا طاقة كبيرة من الشباب ستبنى عليها مصر ويقام على أكتافه بناء امة وهو في هذه المرحلة من 15 إلى 35 سنة يمثل أكثر من نصف المجتمع.

وأضاف أن المبادرة جاءت في توقيت جيد مع عودة الدورى العام لكرة القدم رغم أنه كان هناك من يشكك في ذلك، مشيرا إلى ان عودة الرياضة في اى دولة في العالم تؤكد استقرارها لكن وجود الرياضة بدون مشجعين تصبح باهتة ونحن نريد ان نبنى رياضة يمارسها كل الشعب، وبدون المصالحة أخشى أن يذهب ابنى لمشاهدة مباراة لكن بالمصالحة سنشعر بالامان ونحن نحتاج إلى مثابرة مع ارادة للمصالحة واعلام يبنى في اتجاه هذه المصالحة خاصة الاعلام الرياضى.

وقال إن الحفاظ على شباب مصر هو هدف رئيسى للحفاظ على مصر نفسها ونحتاج فريق عمل من وزارة الشباب واللجنة والاعلاميين الرياضيين وقدامى اللاعبين والعقلاء في الرياضة المشهود لهم بالحياد ونبدأ في المصالحة.
وقال الدكتور رائد زهر الدين، وكيل اللجنة، إن الموضوع تخطى ألتراس المصري وأصبح يهم بورسعيد ..وتساءل وماذا سنقدم للشعب هناك بعد أن اصبح هناك "دم" يخصهم؟!

وأشار إلى أن المصالحة بين الالتراس تأجلت بسبب تأخير عودة الدورى من قبل وزارة الداخلية وخرجت الأمور عن السيطرة، مقترحا تشكيل لجنة من الحكماء، ولابد أن نرضى أهلنا في بورسعيد بعد أن شعروا بالتهميش لمدة 30 عاما ولابد ان نستمع إليهم جيدا في أى مكان. 

واكد محمد حافظ أهمية الاعلام الرياضى في المرحلة القادمة لانه شريك لنا وهو سيكون رأس الحربة معنا في المرحلة القادمة، خاصة في عملية المصالحة في المرحلة القادمة.

وقال ياسر حسنين، وكيل اللجنة،  إن الاعلام الرياضى لم يرتق لمستوى الحدث ونوصى بتشكيل لجنة من الشباب للتحضير  لهذه المصالحة التي ليست مستحيلة وكلنا على يقين بأن هناك أيادي تؤجج الفتنة وتريد لهذه الخصومة أن تستمر، مؤكدا ضرورة تشكيل هذه اللجنة بحيث  تضم قادة الفكر والرأى وعلماء الأزهر وأساتذة الجامعات ورموز العمل الشعبى ووزارات الشباب والرياضة  والتعليم والتعليم العالى للوقوف على الحقيقة كاملة ووضع حد لهذه المشاكل حتى لا تتكرر.

فيما طالبت النائبة نهى محمد سلامة، بمناقشة ظاهرة اغتصاب الفتيات خلال اجتماعات اللجنة.

وأشار رئيس اللجنة إلى إن روابط المشجعين والذين التقاهم يؤيدون هذه المصالحة فعلا وربما كان التراس الاهلى يرفض هذا في البداية قبل الأحكام التي صدرت إما الآن فهم علموا أن هناك خطرا يداهمهم وبدؤوا في تسجيل الاعضاء حتى لا يدخل بينهم من يثير الفتنة مرة أخرى.

وقال إن جميع الأندية بدأت في إرسال أسماء أعضاء رابط التشجيع لديها إلى اتحاد الكرة وسيكون لها دور كبير في المرحلة القادمة.

وقال محمد حافظ  إنه سيتم دعوة رؤساء الاندية وممثلى روابط الاندية وعلماء الدين وأساتذة علم الاجتماع والقانون وقدامى الرياضيين المحليين لدى الجمهور والأمن لحضور جلسات اللجنة القادمة للنظر في كيفية تحقيق تلك المصالحة.

واقترح حافظ وضع إرشادات للتشجيع والحث على الأخلاق الرياضية على خلفية تذاكر المباريات الرياضية.
وأوضح أنه طالب بوجود شرطة متخصصة للرياضة على غرار شرطة السياحة حتى تستطيع التعامل بسهولة مع المشجعين والازمات الرياضية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة