أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تخصيص‮ ‬5.13‮ ‬تريليون دولار للإنفاق العسكري الأمريكي لـ6‮ ‬سنوات مقبلة


المال - خاص

كان من الغريب أن يقوم باراك أوباما، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، الحاصل علي جائزة نوبل للسلام خلال السنة الأولي من توليه السلطة بتخصيص أكثر من 708 مليارات دولار لموازنة الدفاع خلال العام المقبل، وهي الميزانية الأكبر منذ عام 2001 وحتي الآن علي الرغم من مشاركة الولايات المتحدة في حربي العراق وأفغانستان
.

وجاء في تقرير صحيفة فاينانشيال تايمز أن إجمالي ميزانية الدفاع الأمريكية خلال الثماني السنوات الثماني الأولي من العقد الماضي لم تتجاوز 3.85 تريليون دولار، في حين أن إجمالي الموازنة المتوقعة منذ بداية حكم أوباما وحتي عام 2015، ستقفز إلي 5.13 تريليون دولار.

وتمثل موازنة البنتاجون خلال عام 2011 حوالي %4.7 من الناتج المحلي الإجمالي قبل إضافة المخصصات الأخري المرتبطة بالأمن القومي، كما يقول روبرت جيتس، وزير الدفاع الأمريكي منذ عام 2006 وحتي الآن.

ويحاول »جيتس« إعادة أقوي آلة عسكرية في العالم للحياة برغم مرور عقدين من الزمان علي انتهاء الحرب الباردة عبر رفع مستوي إنفاق البنتاجون إلي ما يعادل إجمالي تكاليف إنفاق باقي دول العالم علي الدفاع العسكري بدعوي مواكبة تكنولوجيا القرن الـ21 رفيعة المستوي.

ويقول »جيتس« إنه يواجه تحديات جديدة في العقد الحالي تتمثل في نهوض الصين كقوة اقتصادية ضخمة وقوة الدول الناشئة بما فيها إيران، بالإضافة إلي تقنيات حروب »السايبر« أو الإنترنت علاوة علي الحرب في أفغانستان والعراق برغم مرور سنوات عديدة عليها.

والميزانية التي اقترحها روبرت جيتس للعام المقبل هي أكبر خطواته لإعادة تشكيل القطاع العسكري، كما أنها أكبر ميزانية منذ القرن الحالي وحتي ست سنوات مقبلة علي الأقل رغم أنه يحاول خفض الإنفاق علي الأسلحة المكلفة، وإن كان يريد تجنيد أكثر من 2 مليون رجل وامرأة في الجيش الأمريكي خلال السنوات القليلة المقبلة.

وإذا كانت ميزانية الدفاع الأمريكية ضخمة فإنه من العسير تخفيضها ببساطة لأنها قضية سياسية واقتصادية وصناعية واستراتيجية، حيث تحدد أصوات الناخبين في مقاعد الكونجرس ومصير عمالقة الشركات الصناعية والشكل العام للاقتصاد الأمريكي، ويحاول روبرت جيتس وضع فاصل بين الماضي والمستقبل، حيث يؤكد تباطؤ معدل النمو في الإنفاق العسكري بالمقارنة مع المعدلات المرتفعة خلال سنوات حكم جورج بوش، كما يؤكد تزايد اعتماده علي الحلفاء بسبب الموارد الأمريكية التي يري أنها باتت محدودة في حين أن التحديات العالمية تتضخم أكثر وأكثر.

وتبدو الخيارات المطروحة علي الكونجرس الأمريكي صعبة مع تفاقم العجز الفيدرالي الذي يبلغ الآن 1.556 تريليون دولار، لأن أي خفض في الإنفاق العسكري حالياً معناه تعرض البنتاجون للخطر في المستقبل، لاسيما أن البنتاجون يرتبط ارتباطاً وثيقاً أكثر من أي هيئة أخري بمركز الولايات المتحدة الأمريكية باعتبارها القوة السوبر الوحيدة في العالم الآن.

وخصص البنتاجون لاستمرار الحرب علي أفغانستان خلال العام الحالي أكثر من 159 مليار دولار، مع زيادة عدد القوات الأمريكية فيها بحوالي 30 ألف جندي رغم أن محللي البيت الأبيض أنفسهم يؤكدون أن تكلفة الجندي الواحد خلال سنة تصل إلي حوالي مليون دولار

.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة