أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

النجار:هناك قوى سياسية تحاول تلويث التحرير وميادين الثورة


إسلام المصري  

أكدَ هشام النجار عضو اللجنة الإعلامية بحزب البناء والتنمية أن إعادة الوجه المُشرق لميدان التحرير كما كان رمزاً للثورة ومكاناً أبهرَ العالم كله بسلميته ورونقه ونظافته وطهره الثوري والأخلاقي، يجتمع فيه المصريون جميعاً ، أغنياء وفقراء ورجال ونساء وحتى الأطفال والأسر المصرية ، هي مسئولية الثوار الحقيقيين والقوى الوطنية والثورية التي قامت بثورة 25 يناير 2011م ومن أسهموا وضحوا من أجل انجاحها .

  وقال النجار ، أن قوى الثورة المضادة والنظام السابق ومن تحالفوا معه من تيارات سياسية نجحوا إلى حد بعيد في تلويث ميدان التحرير ونزع رمزيته الثورية بعمليات البلطجة والاعتداء على حرمات المصريين وعلى أعراض المصريات .

  وأكد أن يومى 25 و 26 يناير الماضيين كانا شؤماً وعاراً وسبة في جبين الثورة عندما تحول الميدان الذي ارتوى في يناير وفبراير 2011م بدماء الشهداء إلى ساحة يسيطر عليها ميليشيات من قطاع الطرق، وتنطلق منها العصابات المسلحة التى تعتدى على المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة وتُقام فيها حفلات الاغتصاب الجماعى حيث تم اغتصاب 26 امرأة مصرية بصورة جماعية وبوحشية غير مسبوقة .

  وبشأن تغيير مكان المليونية المُرتقبة الى ميدان جامعة القاهرة ، أكدَ هشام النجار أن جميع ميادين مصر وجميع ميادين الثورة وفي مقدمتها ميدان التحرير ملك للمصريين جميعاً ولا يستطيع أي أحد وأية جهة مهما كانت قوتها أن تحتكر هذا الميدان أو ذاك،مشيراً إلى أن حزب البناء والتنمية والجماعة الاسلامية يجد صعوبة شديدة في إقناع كوادره وقواعده الجماهيرية وحتى الجماهير في الشارع ممن لا ينتمون إلى تيار بعينه وممن يطالبون بضرورة عودة الثوار إلى الميدان وتحريره بقوة التواجد وبكثافة الحضور الشعبى والثوري – لا بقوة العنف والسلاح – واعادة الميدان الى الشعب بعدما سرقه نظام مبارك ورجال حبيب العادلي .

  وأكدَ أن موقف قادة ورموز حزب البناء والتنمية بمخالفة القاعدة الجماهيرية الحانقة والغاضبة مما يحدث ، انما يأتى لاعلاء المصلحة العامة ، وحتى لا يُتخذ الذهاب الى ميدان التحرير ذريعة من البعض لجر البلاد الى العنف والفوضى بافتعال حادثة لا يستطيع بعدها القادة السيطرة على الجموع الغاضبة من ممارسات البلطجية والمأجورين الذين استولوا على الميدان طيلة الفترة الماضية .

  وأشارإلى أن الاعلام سيتستغل هذا الأمر – اذا حدث – أسوأ استغلال فى تشويه جميع القوى الاسلامية بوصفها بالارهاب والاعتداء على ( المُعتصمين ) كعادته كما فعل قبل ذلك مع ما حدث أمام الاتحادية .

  ولفت إلى أن موقف حزب البناء والتنمية اليوم ممن ينتهجون العنف ويريدون السطو على المسار الديمقراطي وإلغاء إرادة الشعب ، ليس دعماً للدكتور محمد مرسي بصفته الشخصية أو لكونه ينتمي للمرجعية الإسلامية ،وقال أننا كنا سنقف نفس الموقف اذا كان من في السلطة حاكم ليبرالي جاء بارادة شعبية عن طريق آليات الديمقراطية وانتخبه الشعب من خلال انتخابات شفافة نزيهة ، لأن تحركنا يأتى انحيازاً لحرية الشعب فى اختيار من يمثله والدفاع عن مكتسبات ثورة يناير ، واذا شعرنا بأن مرسى يريد أن يصبحَ حاكماً ديكتاتوراً لكنا أولَ من يقف ضده .

  وطالبَ النجار جميع القوى الثورية وجموع الشعب المصرى بكل فئاته ومثقفيه وعلمائه ومبدعيه ومفكريه ورجاله ونسائه وشبابه ورموزه السياسية أن ينزل فى جمعة نبذ العنف واستمرار الثورة السلمية ، لنُرى العالم أن ثورة يناير 2011 السلمية مستمرة ولنضيق الخناق على من لوثوا ميدان التحرير بالاغتصاب والتحرش والبلطجة ، ليظهروا أمام العالم بحجمهم الحقيقى على هامش المشهد .

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة