أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تباين تداعيات أزمة السولار علي قطاع الصناعات النسيجية






دعاء حسني - الصاوي أحمد

تباينت آراء خبراء الصناعات النسيجية حول انعكاسات أزمة السولار علي قطاع الغزل والنسيج والأقطان، ففي الوقت الذي اشتعل فيه فتيل الأزمة وانخفضت حركة النقل بنسبة %50 بمصانع الغزل، خاصة العاملة منها بالمحلة الكبري بسبب صعوبة حركة النقل من وإلي المصانع، وتكدس البضائع بها وصعوبة توصيلها للعملاء في بعض الأحيان، فضلاً عن توقف توريد المواد الخام ومستلزمات الإنتاج إلي المصانع، مما أدي إلي تعطل الإنتاج فيها.

 
وعلي الصعيد المقابل لم يتأثر قطاع الأقطان كثيرًا بالأزمة بسبب ضعف عمليات تداول الأقطان سواء بالسوق المحلية، أو لشحن الأقطان إلي الأسواق الخارجية مع قرب انتهاء الموسم التصديري الحالي.

 
في البداية أكد أحمد شعراوي، رئيس شعبة الملابس الجاهزة في اتحاد الصناعات، أحد المستثمرين في مدينة المحلة الكبري، أن أزمة السولار أظهرت ضرورة سرعة توصيل الغاز إلي مدينة المحلة الكبري بالنظر إلي أن %90 من مصانع المدينة الصناعية لاتزال تعمل بالسولار الذي تستورده الدولة من الخارج بالدولار وبنسبة لا تقل عن %30 من حجم الاستهلاك في مصر منه، فبدلاً من الاستيراد ودعم السولار كان يجب توصيل الغاز لمصانع المدينة التي تعاني من أزمة السولار حاليا.

 
وأضاف »شعراوي« أن سبب رفض المصانع التقدم للهيئة لتوصيل خطوط الغاز، هو ارتفاع تكاليف ورسوم التركيب، حيث تشترط الحكومة علي المصنع الراغب في توصيل شبكة الغاز تحمل نصف التكلفة من المحطة المغذية وحتي المصنع وهي تتراوح بين 1.5 و1.8 مليون جنيه، حسب الطاقة الاستيعابية للمصنع وحجم الإنتاجية، بالإضافة إلي 1.5 مليون جنيه أخري تكلفة تركيب الغاز داخل المصنع نفسه.

 
وأشار »شعراوي« إلي أن الغاز ليس مستوردًا حتي لا يتم توصيله مجانًا للمصانع، في حين أن السولار مستورد ومدعم، وأن المصانع التي تقدمت إلي الحكومة لتوصيل الغاز بلغت 59 مصنعًا خلال الفترة الماضية، في حين أن بقية مصانع المدينة ترفض التقدم للحصول علي الغاز، بسبب التكلفة الباهظة عليها من ناحية والضغوطات المالية من ناحية أخري، نتيجة ضعف المبيعات وانخفاض الطاقة الإنتاجية بعد الثورة.

 
قال »شعراوي« إن 8 مصانع فقط هي التي تم توصيل الغاز إليها في مدينة المحلة الكبري خلال الفترة السابقة، وأن مصانع المحلة تطالب الدولة بأن تكون مثل المنازل، حيث يجب أن تحصل علي خدمة الغاز بالمجان ودون رسوم باهظة.

 
ومن جانبه، أكد محمد الصياد، مالك مصنع الصياد للملابس بمدينة المحلة الكبري، أن المصنع يعمل بالكهرباء، وأن أزمة السولار قد انعكست علي حركة النقل من المصنع وإليه أيضا، حيث انخفضت بنسبة %50، حيث لا يتم توريد البضائع إلي الزبائن في الوقت الحالي، نتيجة عدم وجود سيارات لنقل هذه البضائع من ناحية وثانيا مغالاة السائقين في الأجرة المطلوبة من ناحية أخري.

 
وأضاف »الصياد« أن حركة النقل متوقفة أيضًا بالنسبة للمواد الخام ومستلزمات الإنتاج التي يتم توريدها للمصانع أيضا بصورة دورية، مما أثر بالسلب علي سير عجلة الإنتاج في المصنع، بسبب عدم توافر المواد الخام وغيرها إلي المصنع في الوقت المناسب بسبب أزمة السولار.

 
من جانبه قال أحمد البساطي، رئيس اتحاد مصدري الأقطان، إن انخفاض عمليات تداول الأقطان حاليا، حال دون وجود تأثير كبير لعمليات نقل الأقطان، لافتًا إلي قرب انتهاء الموسم التصديري في نهاية أغسطس المقبل، وبلوغ شحن الأقطان نسبة تصل إلي %73 من إجمالي المتعاقد عليه من الأقطان المصرية البالغة نحو 110.5 ألف طن أدي إلي انخفاض تأثير ظهور الأزمة علي الأقطان.

 
وأضاف »البساطي« أن عمليات البيع بالسوق المحلية ضعيفة للغاية، وكذلك المحالج حاليا أوشكت علي الانتهاء من موسم الحليج وبالتالي فليس هناك تأثير كبير علي عمليات النقل.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة